يحاول البعض ان يتفلسف ويفتت حول نهاية الطاغوت معمر متناسيا ماقام به هذا الطاغوت ضد ابناء شعب اسمه الشعب الليبي من جرائم قتل تدمير تشريد للاسر وانتهاك للحرمات وجلب للمرتزقة جرائم يندي لها جبين هتلر النازي فلمادا كل هذا الضجيج الفارغ لقد كانت نهاية هذا الطاغية عادية جدا ولاتختلف عن نهاية اسلافه من الطغاة موسليني طاغية ايطاليا وتشاوسيكو مجرم رومانيا فلماذا تتكلم المنظمات الحقوقية !!!فهذا الرجل لاتنطبق عليه حتي مواصفات الديكتاتور الظالم مثل مبارك او الزين متاع تونس ولعل المشايخ كانوا قد اجمعوا مع انطلاق ثورة الشعب الليبي علي اهدار دم هذا الطاغية الفاسد النجس نحمد الله اننا قد شاهدنا نهايته التي ستكون عبرة لكل الطغاة اعتقد انها النهاية الطبيعة له ((( كما تدين تدان)))