للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 21
  1. #1
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    benghazi
    المشاركات
    600

    افتراضي القبض على سيف الإسلام

    Saif al-Islam Kadhaf have been arrested on Saturday: 19/11/2001 in the city of Obary /تم القبض اليوم السبت الموافق 2001/11/19 على سيف الإسلام القذافي في مدينة أوباري جنوب ليبيا

  2. #2
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    الكيب: سيف الإسلام القذافي سيحظى بـ"محاكمة عادلة".. والاتحاد الأوروبي يحث ليبيا على ضمان تقديم سيف القذافي للعدالة












    الوطن الليبية - الزنتان




    اعلن رئيس الحكومة الانتقالية عبد الرحيم الكيب السبت ان سيف الاسلام القذافي سيحظى ب"محاكمة عادلة".

    وقال الكيب في المؤتمر الصحفي الذي عقده في الزنتان "اعلن باسم الشعب الليبي ان سيف الاسلام سيحاكم محاكمة عادلة وسيحظى بالحقوق التي يرعاها القانون وهي الحقوق التي حرم منها شعبنا طيلة اربعة عقود".

    واضاف الكيب "كلي امل ان يكون القبض على القذافي بداية مرحلة بناء دولة الحرية والقانون والشفافية".


    وأضاف "ان النظام القضائي الليبي سيتصل بالمحكمة الجنائية الدولية للنظر في المكان الذي سيحاكم فيه سيف الاسلام"، مضيفا ان "اي تعاون مع المنظمات الدولية مرحب به".

    واشار "سنكشف لسيف الاسلام من نحن: نحن لسنا عصابات مسلحة، نحن اناس متعطشون للحرية".

    واكد ان سيف الاسلام "سيعامل باحترام".

    واوضح من جهة ثانية انه لن يسمح لوسائل الاعلام بالاتصال بسيف الاسلام "لان ذلك يتعارض مع القوانين الدولية بشان الاسرى".

    من ناحية أخرى حثّ الاتحاد الأوروبي السلطات الليبية السبت على ضمان تقديم سيف الإسلام القذافي إلى العدالة في تعاون كامل مع المحكمة الجنائية الدولية.

    وقال مايكل مان المتحدث باسم مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون “ينبغي للسلطات الليبية أن تضمن الآن أن يقدم سيف الإسلام إلى العدالة في تعاون كامل مع المحكمة الجنائية الدولية”.


    قبض على سيف.jpg

    19/11/2011

  3. #3
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    قناة ليبية: سيف الإسلام عرض ملياري دولار على قائد الكتيبة التي اعتقلته

    2011-11-19



    أحد الثوار بجانب سيف الاسلام بعد القاء القبض عليه


    طرابلس- (يو بي اي): قالت مصادر من ثوار الزنتان مساء السبت إن سيف الإسلام القذافي عرض رشوة بمبلغ خيالي على قائد الكتيبة التي تمكنت من اعتقاله مقابل إطلاق سراحه كي يتمكن من الفرار خارج البلاد.
    ونقلت (قناة الزنتان) عن المصادر "الموثوقة" التي لم تسمها قولها إن سيف الإسلام عرض مبلغ ملياري دولار على قائد تلك الكتيبة الحاج العجمي العتيري .

    وأشارت القناة إلى أن سيف الإسلام "سار على درب والده عندما عرض على جميع سكان الزنتان في بداية الثورة مبلغ ربع مليون دولار لكل شخص مقابل تخليهم عنها وتسليم أسلحتهم وعدم مقاومة نظامه".

    وأضافت أن هذا "العرض يعنى أن سيف الإسلام لا يزال يمتلك من أموال الليبيين المسروقة والمنهوبة هو وعائلة القذافي ما لا يعد ولا يحصى".

    إلى ذلك نقلت مصادر إعلامية ليبية عن سيف الإسلام وفي أول حديث له بعد اعتقاله أنه بصحة جيدة.

    وأضاف أن إصابته في يده اليمنى كانت أثناء إحدى الغارات الجوية التي شنتها طائرات حلف الناتو على مدينة بني وليد التي كان يتحصن بها قبل مغارته لها في 19 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وقبل مقتل والده في سرت بيوم واحد.

    ويشار إلى أن أولى الصور التي نشرت لسيف الإسلام بعد القبض عليه تظهر إصابة في أصابع إحدى يديه. ويشار أيضا إلى ان ثوار الزنتان اعتقلوا سيف الإسلام في وقت سابق السبت في جنوب البلاد قرب الحدود مع النيجر.

  4. #4
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    اعتقال سيف الإسلام ينهي"الدراما الليبية"



    الزنتان/ ليبيا - اعتقل ثوار من مدينة الزنتان سيف الاسلام القذافي دون قتال وهم يحتجزونه الان في معقلهم الجبلي الى ان تقوم طرابلس بمحاكمته وذلك بعد شهر من أسر وقتل والده معمر القذافي.

    وبدأ "الفصل الاخير من الدراما الليبية" مثلما وصفها متحدث باسم الثوار السابقين في ظلام ليل الصحراء عندما اعترضت وحدة صغيرة من الثوار من بلدة الزنتان بناء على معلومات سرية سيف الاسلام واربعة من رفاقه المسلحين اثناء انطلاقهم في سيارتين دفع رباعي في احد دروب الصحراء.

    وانتهى الامر بعد رحلة جوية طولها 300 ميل شمالا في طائرة شحن باحتجاز سيف الاسلام الذي تلقى تعليمه في لندن والبالغ من العمر 39 عاما والوريث المنتظر لاربعة عقود من الدكتاتورية في منزل امن في الزنتان وتعهد سكان البلدة بعدم ايذائه حتي يمكن ان يحاكم في العاصمة.
    وقال الاشخاص الذين اسروه انه كان"مذعورا جدا" عندما تعرفوا عليه في البداية على الرغم من لحيته الكثيفة ولباس الطوارق الذي كان يرتديه، ولكنهم طمأنوه.

    وعلى متن الطائرة كان يتجاذب اطراف الحديث بشكل ودي مع حراسه.

    وعلى الرغم من ساعتين سادهما التوتر على مدرج المطار عندما اندفعت حشود منفعلة الى الطائرة التي نقلته من اوباري في الصحراء الى الزنتان وهي احد معاقل الثوار للقذافي في الجبال الغربية قال الثوار الذين كانوا يحتجزونه انهم مصممون على الا يلقى نفس مصير والده الذي قتل بعد اسره.

    وحث اليوم الاحد الزعماء الغربيون الذين ايدوا ثورة فبراير شباط ضد القذافي الحكومة المقبلة بزعامة رئيس الوزراء عبد الرحيم الكيب على السعي للحصول على مساعدة خارجية لضمان محاكمة نزيهة لسيف الاسلام.

    وتوجه الكيب من طرابلس الى الزنتان لتكريم ثواره.

    ووعد بمحاكمة عادلة لسيف الاسلام على الرغم من انه لن يسلم للمحكمة الجائية الدولية في لاهاي والتي وجهت له لائحة اتهام بارتكاب جرائم في حق الانسانية.

    ومن المتوقع ان يعلن الكيب تشكيل الحكومة يوم الاثنين وذلك حسبما قال مصدر في الادارة المؤقتة.

    وقال وزير العدل في الحكومة الليبية الانتقالية ان سيف الاسلام ذافي سيحاكم في ليبيا بتهم خطيرة عقوبتها الاعدام.

    وقال الوزير محمد العلاقي عما تنويه ليبيا فيما يتعلق بسيف الاسلام انه حرض آخرين على القتل واساء استخدام المال العام وهدد وحرض وشارك في تجنيد وجلب مرتزقة.

    وقال ان هذه الجرائم ليست سوى عينة من الجرائم التي سيوجهها النائب العام لسيف الاسلام.

    وعما اذا كانت الجرائم تصل عقوبتها الي الاعدام، قال العلاقي "نعم".

    ولدى معرفة نبأ اعتقال سيف الاسلام عمت الفرحة شوارع المدن في شتى انحاء ليبيا الواسعة والغنة بالنفط والتي يقطنها ستة ملايين نسمة فقط.

    ودوت اصوات اطلاق نار في الشوارع ليس فقط من البنادي ولكن ايضا من المدافع الثقيلة المضادة للطائرات والمحمولة على ظهر شاحنات صغيرة مدنية.

    وقال احد افراد الميليشيات وكان يقوم بدورية في طرابلس عن سيف الاسلام" اخير هزمناه بعد كل اشاراته لنا بإصبعه في التلفزيون وتهديده لنا.. الحمد لله.عشنا تحت تهديداته والان لنا اليد العليا بعد هذا النصر".

    ويمثل مصير سيف الاسلام اختبارا لحكومة الكيب المقبلة مع تأهبها لبسط سلطتها على البلد.

    وحث الزعماء الغربيون ليبيا على العمل مع المحكمة الجنائية الدولية التي اصدرت ايضا امرا باعتقال سيف الاسلام بتهم ارتكاب جرائم في حق الانسانية اثناء قمع المحتجين.

    ودعت منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومان رايتس ووتش ليبيا الى تسليم سيف الاسلام للمحكمة الجنائية الدولية وضمان سلامته.

    ووعد الكيب بمحاكمة عادلة لسيف الاسلام الذي اعتقل في الصحراء بجنوب البلاد.

    ووسط تكبير الحضور قال الكيب في مؤتمر صحفي في مدينة الزنتان بالجبل الغربي حيث نقل سيف الاسلام وعدد من حرسه الشخصي "اطمئن شعبنا وبقية دول العالم بأن سيف ومن معه سيحاكمون محاكمة عادلة تضمن فيها الحقوق التي يرعاها القانون".

    وقال مسؤولون ان سيف الاسلام الذي تعهد بان يموت وهو يقاتل اعتقل دون مقاومة ربما اثناء محاولته الهروب الى النيجر.

    وقال احمد عمار وهو احد من أسروه "في البداية كان مذعورا جدا.. اعتقد اننا سنقتله".

    وقال سيف الاسلام على متن طائرته ان يده التي كانت في ضمادة اصيبت في غارة جوية لحلف شمال الاطلسي قبل شهر.. وسئل عما اذا كان يشعر بانه بخير فقال ببساطة "نعم".

    وقال ثوار الزنتان انهم يعتزمون الاحتفاظ به الى ان يتمكنوا من تسليمه للسلطات.

    ويعتقد الليبيون ان سيف الاسلام يعرف مكان مليارات الدولارات من الاموال العامة التي جمعتها عائلة القذافي.

    وقال محتجزوه انهم لم يعثروا معه الا على بضعة الاف من الدولارات وبنادق في السيارتين المصادرتين.

    وقال عمار ان وحدته المؤلفة من 15 رجلا والذين كانوا يركبون ثلاث سيارات تحركوا بناء على بلاغ عن احتمال وجود هارب بارز محتمل.

    واعترضت الوحدة سيارتين كانتا تقلان سيف الاسلام واربعة اخرين في الصحراء على بعد نحو 70 كيلومترا من بلدة اوباري النفطية الصغيرة في نحو الساعة 1.30 صباحا "2330 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة".

    وبعد ان اطلق الثوار النار في الهواء واجبروا السيارتين على التوقف طلبوا معرفة هويات الركاب.

    وقال الثوار الذين تعرفوا عليه ان سيف الاسلام رد بقوله انه "عبد السلام".

    العرب

  5. #5
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    الجنائية الدولية » تتلقى تأكيداً.. وطرابلس تعلن عن حكومة في موعد « أقصاه غداً »
    اعتقال سيف الإسلام في الجنـوب الليبي
    المصدر:عواصم ــ وكالاتالتاريخ: 20 نوفمبر 2011
    رويترز
    صورة : 1 / 2
    1 2
    أعلن وزير العدل وحقوق الإنسان الليبي محمد العلاقي ومسؤولون آخرون، أمس، أن سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي اعتقل في جنوب ليبيا، فيما قال مكتب المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية إنه تلقى تأكيداً من وزارة العدل الليبية باعتقال سيف الإسلام، وقالت المتحدثة باسم مكتب المدعي العام فلورنس أولارا «ننسق مع وزارة العدل الليبية لضمان تماشي أي إجراء يتعلق باعتقال سيف الاسلام مع القانون»، وقال سيف الاسلام لـ«رويترز» بعد اعتقاله انه بصحة جيدة، بينما صرح مسؤول بالمجلس الوطني الانتقالي بأنه سيتم الاعلان عن حكومة جديدة في ليبيا في موعد «أقصاه (غداً) الاثنين».

    وتفصيلاً، قال العلاقي ان «سيف الاسلام الذي تبحث عنه المحكمة الجنائية الدولية اعتقل في الجنوب الليبي».

    وأكد مصدر في مجلس الثوار في طرابلس، توقيفه في منطقة اوباري.

    وأعلن العلاقي أنه أبلغ المدعى العام لمحكمة الجنايات الدولية لويس مورينو اوكامبو برغبة بلاده في محاكمة سيف الإسلام. وأكد تمسك القضاء الليبي بمبدأ المحاكمة أمام المحاكم الليبية، واستعداد ليبيا لدعوة المنظمات الحقوقية الدولية كافة لمراقبة هذه المحاكمة.

    بدوره، قال مورينو اوكامبو إنه سيذهب الي ليبيا في غضون اسبوع لمناقشة الخطوات التالية بعد اعتقال سيف الاسلام، فيما أعلن ناطق باسم الجنائية الدولية أن السلطات الليبية ملزمة بتسليم سيف الاسلام الى المحكمة من دون استبعاد ان تجري محاكمته في ليبيا.

    وقال بشير الطيب، من ثوار الزنتان، إن «عملية القبض تمت خلال محاولة سيف الإسلام الهرب إلى النيجر المجاورة لليبيا من ناحية الجنوب»، مؤكداً أنه تم القبض على ثلاثة من مرافقيه.

    وكان الطيب قد أعلن في وقت سابق، عن اعتقال سيف الإسلام، وقال خلال مؤتمر صحافي في طرابلس، إن كتيبة من ثوار الزنتان تمكّنت من اعتقال سيف الإسلام القذافي، برفقة اثنين من معاونيه في مدينة أوباري جنوب ليبيا.

    وقالت مصادر الثوار رداً على سؤال عما إذا كان سيف الإسلام القذافي سيحاكم في ليبيا أم أنه سيسلّم الى محكمة الجنايات الدولية، إن الثوار سيسلمون القذافي الابن الى الجهات الرسمية المختصة «وهي التي سيقرر مصير محاكمته». وفضلت المصادر عدم الإدلاء بمزيد من المعلومات حول حيثيات اعتقال سيف الإسلام «إلى حين تسليمه إلى الجهات المختصة في البلاد».

    وقال سيف الاسلام لـ«رويترز» انه بصحة جيدة بعد ان اعتقله عدد من المقاتلين الذين أطاحوا والده، مضيفا انه اصيب بجروح في يده اليمنى اثناء غارة جوية لحلف شمال الاطلسي قبل شهر. وردا على سؤال لمراسلة «رويترز» على الطائرة التي نقلته الى مدينة الزنتان عما اذا كان يشعر بأنه على ما يرام قال «نعم». وسئل سيف الاسلام، الذي تحدث باقتضاب عن ضمادات حول ثلاث من أصابع يده اليمنى، فاكتفى بالقول «القوات الجوية، القوات الجوية». وردا على سؤال ان كان يقصد غارة لحلف الاطلسي فقال «نعم.. قبل شهر».

    وعرضت قناة «ليبيا الحرة» التلفزيونية صورة لسيف الاسلام بعد اعتقاله وقد وضع ضمادات على ثلاث من أصابع يده.

    وأوضحت الصورة سيف الاسلام وهو متكئ على أريكة على ما يبدو، وقد وضع ضمادات على ثلاث من أصابع يده اليمنى ويغطي ساقيه بملاءة.

    ودعت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ليبيا الى التعاون مع الجنائية الدولية لضمان محاكمة عادلة لسيف الاسلام «بما يتفق مع مبادئ المحاكمة العادلة وبالتعاون الكامل مع المحكمة الجنائية الدولية». ووصفت اعتقاله بأنه «تطور مهم جدا»، نظرا للدور الذي لعبه في نظام حكم ابيه وأمر الاعتقال الصادر بحقه من الجنائية الدولية بناء على اتهامات بارتكاب جرائم ضد الانسانية.

    ودعت منظمة العفو الدولية المجلس الانتقالي الى تسليم سيف الإسلام إلى المحكمة الجنائية الدولية، محملة المجلس مسؤولية سلامته. فيما قالت متحدثة باسم حلف شمال الاطلسي ان الحلف يثق بأن السلطات الليبية والجنائية الدولية سيكفلان محاكمة عادلة لسيف الاسلام.

    [ATTACH]قبض سيف.jpg[/ATTACH]
    الصور المرفقة الصور المرفقة

  6. #6
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    طرابلس
    العمر
    40
    المشاركات
    2,833

    افتراضي

    هده نهاية كل طاغى تجبر اللعنة على كل ظالم

    الله اكبر وعاشت ليبيا حرة

  7. #7
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    القصة : الآسر يقول نجل الدكتاتور ، الذي كان يحاول الفرار من القبض على والنيجر ، وحاول اخفاء نفسه لتجنب الاعتقال

    الرجل الذي قاد المقاتلين التي استحوذت على سيف الاسلام قال ان نجل الديكتاتور الراحل حاول الهرب اعتقال بالتظاهر أنه راعي الإبل.

    "ونحن عندما قبض عليه ، قال :" اسمي عبد سالم ، حارس الجمل ، "وقال القائد أحمد آمور يوم الاحد. "لقد كان مجنونا".

    وحدته ، من Zintan في أبو واء الصادق بكر ، كانوا يقومون بدوريات في الصحراء الشاسعة بجنوب ليبيا لأكثر من شهر عندما تم منحها. بلاغا اواخر الاسبوع الماضي ان سيف الاسلام كان على مقربة من بلدة Obari

    "كنا نعلم أنه كان هدفا لكبار الشخصيات ، ونحن لا نعرف من" ، وقال آمور ، الذي يعمل أستاذا لعلم الأحياء البحرية في طرابلس قبل الحرب.

    وقال ان وحدات المتمردين مع شاحنات صغيرة مزودة بمدافع مضادة للطائرات المنتشرة في كمين المناصب في الصحراء بالقرب من Obari ، وهي بلدة صغيرة تقع على مفترق الطرق التي تؤدي إلى كل من الجزائر والنيجر.

    كما المخبر كان قد تنبأ ، وجاء في عرض سيارتي جيب في وقت الغداء يوم الجمعة ، ارتفاع في الصحراء بالقرب من الطريق السريع الرئيسي الذي يؤدي إلى النيجر.

    وأضاف "عندما شاهدنا أول سيارة اطلقوا النار قبل ذلك ، وليس لضرب ، بمثابة تحذير. توقفت. ثم السيارة الثانية التابعة لسيف وجاء "، وقال وهو يتحدث باللغة الإنجليزية. "نحن النار طلقات تحذيرية ، وقال انه (سيارة سيف) توقفت في الرمال. وجاء سيف ومرافقه من السيارة ".

    وأضاف أن مقاتلي المتمردين اقتربت سيرا على الأقدام ، وسيف رمى نفسه وجها لأسفل وبدأت فرك الاوساخ على وجهه. واضاف "انه يريد أن يخفي نفسه ،" قال.

    تسابق آمور متروك له وأمره على الوقوف ، يجد نفسه وجها لوجه مع سيف الاسلام.

    لكنه ادعى نجل أعتى للديكتاتور الراحل لم يكن أحد في العالم أكثر المطلوبين المتهمين بارتكاب جرائم حرب ، ولكن راعي الإبل بسيطة -- سالم عبد يجري ما يعادل "جون سميث" البريطاني.

    "كان وجهه مغطى (مع الأوساخ) ، كنت أعرف من هو" ، وقال آمور. "ثم قال لنا". تبادل لاطلاق النار "عندما رفض المتمردين لاطلاق النار ، وعرفوا أنفسهم ، وقال سيف لهم : موافق ، واطلاق النار لي ، أو يأخذني إلى Zintan".

    "نحن لا نقتل أو أذى القبض على رجل ، ونحن الاسلام" آمور ، يرتدي سترة لا يزال في مكافحة الأخضر الذي كان يرتديه عند إجراء الحجز. "لقد اتخذنا له هنا لZintan. بعد ذلك ، لدينا حكومة مسؤولة ".

    وكان يوم الاحد Zintan تطوقه في نقاط التفتيش التي شكلتها مقاتليه ، الذين قاتلوا وحدات بعض من اعنف المعارك في الحرب ، والتي تنتهي في هجومهم على طرابلس في أغسطس.

    عمران Eturki ، زعيم المجلس Zintan ، ويقول سيف يجب أن يواجه المحاكمة في محكمة Zintan الخاصة. واضاف "اننا يمكن محاكمته ، فإنه لن تستغرق وقتا طويلا ، ونحن لا تحتاج الى أي قوانين جديدة" ، وقال وهو يشير الى تساؤلات حول ليبيا في طي النسيان القانوني الحالي. واضاف "انهم Zintanis الذين ألقوا القبض عليه حتى انهم سوف يكون لدينا له هنا".

    وقال Eturki كان من الأفضل لمحاكمته في ليبيا من إرساله إلى المحكمة الجنائية الدولية ، التي وجهت سيف بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

    واضاف ان "السلطات القضائية بتعيين القضاة والمحامين ، ولكن المحاكمة يجب أن تكون هنا. طالما هناك عدالة ، وهذا هو عليه. "

    وقال سيف ان يحصلوا على محاكمة عادلة. "ليس هناك نقطة لجعل ثورة من أجل العدالة ، ومن ثم تصبح القتلة نفسه. كل الناس من Zintan نريد ان نرى له الحصول على محاكمة سليمة. نحن لا نحب أن يضره. إذا أردنا أن نتمكن من قتله قتله. ألقينا القبض عليه ولذا فإنني أعتقد أن لدينا الحق في محاكمته ".

    Saif-al-Islam-Gaddafi-007.jpg
    المصدر : كريس ستيفن ، الحارسة

  8. #8
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    1,869

    افتراضي

    الله اكبر الله اكبر الله اكبر ولله الحمد

    الحمد لله الذي خلص ليبيا من هدا البلاء

    الحمد لله الذي خلصنا من هذه الاسرة الظالمه المستبدة

    الحمد لله الذي أعاد للعشب الليبي هيبته ومكانته بين الدول

    الحمد لله الذي جعل نهاية الطاغيه سبب لرجوع الخبرات الليبيه

    والحمد لله على كل الانتصارات العظيمه للثورة العظيمه

    فلولا التكبير لما كنا انتصرنا

    والله لو جمع الطاغيه جنود العالم ضدنا فلن يستطيع هزيمتنا ونحن نكبر الله

    الله اكبر الله اكبر الله اكبر ولله الحمد

    تقبلو تحياتي

  9. #9
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    الثوار يقطعون أصابع يد سيف الإسلام اليمنى التي هدد بها الليبيين

    نشرت بتاريخ - الاحد,20 نوفمبر , 2011 -22:45


    ذكر أحد ثوار ليبيا أن زملاءه قطعوا 3 أصابع من اليد اليمنى لسيف الإسلام القذافي، رداً على تهديده لهم مشيراً بإصبعه

    ونقل برنامج المشهد الليبي في بث مشترك على تلفزيون ليبيا تي في وليبيا أف أم عن الثائر واسمه عبدالله من الزنتان أنه شهد شخصيا قطع أصابع سيف الإسلام كما قال

    في المقابل، كان سيف الإسلام قد صرح لـ رويترز يوم السبت أنه بصحة جيدة، وأنه أصيب بجروح في يده اليمنى أثناء غارة جوية لحلف شمال الأطلسي قبل شهر

    وسألته في المقابلة مراسلة رويترز، ماري لوي جوموتشيان، على الطائرة التي نقلته الى مدينة الزنتان عما إذا كان يشعر أنه على ما يرام فقال: نعم

    وتحدث سيف الإسلام باقتضاب عن ضمادات حول ثلاثة من أصابع يده اليمنى فاكتفى بالقول القوات الجوية القوات الجوية وردا على سؤال إن كان يقصد غارة لحلف الأطلسي فقال نعم قبل شهر

    وقد تم أمس السبت اعتقال سيف الإسلام القذافي ونجل عبدالله السنوسي في منطقة أوباري جنوب ليبيا بعد مراقبته منذ أيام بالمنطقة، حيث عثر عليه مختبئا في بيت مهجور رفقة مجموعة من أعوانه، شهرا فقط بعد مقتل العقيد معمر القذافي

    وظهر سيف الإسلام متكئا على أريكة ويده اليمنى مضمدة وذكرت قناة الأحرار أن التسجيل الذي عرضته لسيف الإسلام التُقط بكاميرا هاتف جوال وصرح ثوار ليبيون في مؤتمر صحفي في طرابلس بأن سرية خالد بن الوليد التابعة لكتيبة أبو بكر الصديق التابعة لثوار مدينة الزنتان اعتقلت سيف الإسلام في منطقة أوباري جنوبي ليبيا

    وفي نفس السياق، استبعد مراقبون أن تكون أصابع سيف الإسلام قد أصيبت إثر غارة جوية للناتو، لأنها كانت ستأتي أيضاً على أجزاء من جسمه، الأمر الذي لم يحدث
    المجلس الانتقالي حذَّر

    وذكر أشرف الثلثي المعارض الليبي في اتصال مع الشروق أنه تم منذ أيام محاصرة منطقة أوباري جنوب ليبيا بعد أن تلقوا أخبارا أن سيف الإسلام متواجد هناك، خاصة وأنه كان بالقرب من قاعدة عسكرية جوية، حيث كانوا يرصدون تحركاته، وتحينوا الفرصة السانحة لاعتقاله، حيث تم إيجاده في بيت مهجور بالمنطقة رفقة مجموعة من مرافقيه لا تقل عن 12 شخصا، بينهم نجل مسؤول المخابرات الليبية عبدالله السنوسي، كانوا يحضّرون للفرار من ليبيا إلى النيجر

    وعلى الرغم من أنه كانت لديه على أسلحة خفيفة ورشاشات إلا أن سيف الإسلام ورفاقه لم يبدوا أي مقاومة ولم يكن هناك إطلاق للنار، حسبما يضيف المصدر، وتم اعتقالهم بكل هدوء بعد محاصرة محكمة للمكان، فوّتوا من خلالها الفرصة على رفقاء سيف حمايته باستخدام أي قوّة، أو الدخول في معارك مع الثوّار وكانت المجموعة تمتلك 3 سيارات للتحرك عبر المنطقة والتنقل من مكان لآخر قبل مباغتتها من قبل مجموعات الثوار

    وأكّد الثلثي أن الضمادات التي كانت على يد سيف الإسلام اليمنى، هي بسبب عملية انتقامية مارسها الثوّار ضدّه، حيث توعّدوا بقطع أصابعه، تضيف مصادرنا، فكان قطع سبابته، والإبهام والوسطى أيضا في حين أكد سيف الإسلام في تصريح لوكالة رويترز أنه أصيب في غارة جوية قبل شهر

    ولدى علم المجلس الانتقالي بهذا الأمر أصدرت تعليمات صارمة بعدم التعرّض لسيف الإسلام ولمرافقيه أبدا، وإيصاله سالما إلى الزنتان ومن ثم إلى طرابلس، حيث رصدت له حماية كبيرة، خشية أن تنتقم منه القبائل في الزنتان، لأنها أيضا تريد الانتقام لأبنائها، بعد التصريحات المستفزة التي كان يخرج بها سيف الإسلام في كل مرّة
    مس المعتقل ليس من الإسلام

    وعن حادثة قطع الثوار لأصابعه قال الثلثي إنه سيتم التحقيق مع الثوار الذين ألقوا القبض عليه، لأنه من الأعراف والإسلام أن لا يمس المعتقل إلى حين محاكمته وقد حصل سيف الاسلام على الرعاية الصحية اللازمة في الزنتان، إلى حين نقله إلى طرابلس في الساعات القليلة القادمة

    من جهته، قال الأمين العام لتجمع ثوار ليبيا عبد المجيد مليقطة إن نجل القذافي سيف الإسلام اعتقلته كتيبة أبو بكر الصديق التابعة لمدينة الزنتان، على الساعة الثالثة صباحا من فجر أمس السبت، بمنطقة أوباري التابعة للزنتان، مضيفا أن الثوار ترصدوا حركته منذ 10 أيام، في المثلث الجنوبي الواقع بين الجزائر والنيجر وليبيا، رفقة ثلاثة أشخاص من قبيلته القذاذفة

    وأكد أن سيف الإسلام كان بصحة جيدة، وأن الثوار لم يمسوا شعرة منه، وأكد مليقطة أن سيف الإسلام والأشخاص المرافقين له لم يقاوموا الثوار رغم أنهم كانوا مسلحين، وأشار المتحدث أن الذين ترصدوا سير السيارات الثلاث أكدوا أن الفارين كانوا متجهين نحو الحدود الجزائرية

    من جهته أكد فتحي الورفلي عضو اللجنة الأمنية الليبية العليا للشروق، المعلومات التي ذكرها مليقطة، وأضاف أن اعتقال سيف الإسلام كان بمنطقة مليئة بالكثبان الرملية، بمنطقة الزنتان، مشيرا إلى أنهم لم يكونوا يحملون أسلحة كثيرة، ولا أموالا كبيرة، وأن السيارات الثلاث تم رصدها منذ أيام، مؤكدا أن نجل القذافي اختفى في هذه المنطقة منذ مقتل والده، وأوضح الورفلي أن نقل سيف الإسلام إلى الزنتان، يعود لكون الكتيبة التي ألقت القبض عليه تنتمي لهذه المنطقة

    وقال وسام الدوقلي، وهو من الكتائب التي ألقت القبض على سيف لقناة الأحرار: وصلتنا معلومات أن سيف موجود في المنطقة منذ شهر، لم يكن بإمكانه الفرار لأنه كانت لدينا خطة محكمة

    وقال أحمد عمار انه و 14 من رفاقه، على متن ثلاث مركبات، اعترضوا طريق سيف ومرافقيه الذين كانوا يستقلون عربتين ذات دفع رباعي في الصحراء على بعد 70 كم من أوباري في الساعة الواحدة والنصف من فجر الجمعة

    وقام المقاتلون بإيقاف المركبتين وطلب الأوراق الثبوتية لركابها، فقال أحد الركاب إنه عبد السلام، لكن أحد المقاتلين سرعان ما اكتشف أنه سيف الإسلام

    وقد كان مذعورا في البداية لأنه كان يعتقد أنهم سيقتلوه، كما قال عمار، لكن المقاتلين قاموا بتهدئته
    منقول

  10. #10
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    زنتان (ليبيا) (رويترز) - يعكس قرار معتقلي سيف الاسلام القذافي بنقله الى مكان سري في بلدة الزنتان الجبلية الليبية بدلا من العاصمة طرابلس مشكلة اوسع بين ميليشيا محلية قوية والحكومة المركزية الضعيفة.

    وقال اسامة الجوالي رئيس المجلس العسكري في الزنتان لرويترز يوم الاحد ان سيف الاسلام سيبقى في البلدة لانها مكان امن بالنسبة له وانه لن يغادر البلدة في المستقبل القريب.

    واضاف انه يعتقد ان سيف الاسلام يجب ان يحاكم في الزنتان ايضا.

    ولم تعلن الحكومة الليبية الجديدة حتى بعد ثلاثة اشهر من فرار معمر القذافي من العاصمة ويواجه رئيس الوزراء المكلف ضغوطا من قادة ميلشيات الثوار الذين ينتظرون الفوز بجزء من الكعكة السياسية.

    وكان مقاتلو الزنتان هم من القوا القبض على نجل القذافي ووريثه ونقله طيار من الزنتان جوا الى البلدة التي تقع بالجبل الغربي او جبل نفوسة على بعد ساعتين من العاصمة.

    وبعد تعرض القذافي الاب للضرب بشكل وحشي ومقتله في النهاية في مسقط رأسه في سرت واجه الثوار الليبيون موجة من الاستهجان الدولي.

    ولا تريد الزنتان التي تنظر لها بقية الميليشيات في ليبيا على انها ليست محل ثقة تكرار نفس الخطأ ويبدو انها تريد الاحتفاظ بصيدها الثمين.

    ويقول القادة في الزنتان ومحتجزي سيف الاسلام ان السبب وراء الاحتفاظ به في البلدة لا تحت قيادة المجلس الوطني الانتقالي في العاصمة هو حمايته من المصير الدامي الذي لحق بأبيه.

    وقال فريد ابو علي المقاتل في الزنتان الذي ارسلته طرابلس لنقل سيف الاسلام من حيث القي القبض عليه في الصحراء بجنوب ليبيا صباح السبت الى الزنتان "اضطررنا الى نقل سيف الى الزنتان جوا لانه المكان الوحيد الذي نضمن فيه سلامته."

    اضاف "اذا نقل الى طرابلس او اي مكان اخر فهناك خوف من ان يقتله المقاتلون الغاضبون الذين يريدون الانتقام."

    وقام يوم الاحد عبد الله المهدي المقاتل من الزنتان وقائد الطائرة العسكرية روسية الصنع التي نقلت سيف الاسلام الى الزنتان باستضافة طاقم طائرته وعدد من المقاتلين الذين ساهموا في القبض على سيف الاسلام في بيته الريفي فوق الجبل المطل على البلدة.

    ودار الحديث بين الجماعة وسط دخان السجائر وأقداح القهوة عن اليوم الماضي.

    وقال الطيار "سيف اخبرني انه يريد المجئ الى الزنتان.. هو يعرف انه سيكون بأمان هنا."

    وانشق المهدي (49 عاما) عن القوات الجوية الليبية في وقت سابق من هذا العام لينضم الى معارضي القذافي على اطراف الزنتان ويقاتل في صفوفهم.

    وفي مقابلات سابقة بدا المهدي غاضبا وهو يتذكر قصف قوات القذافي لمنزل امه في الزنتان لكنه بدا اكثر هدوء واستغراقا بعد ان امسك بنجل الدكتاتور.

    وقال "قصة سيف الاسلام مأساة. ابوه مات واخوته ماتوا وامه واخته فروا."

    وعندما غادر سيف الاسلام طائرة المهدي يوم السبت ليقع بين ايدي المقاتلين الغاضبين كان المهدي يمسك يده.

    وقال "الزنتان لها تاريخ طويل في القتال. اجدادنا والاجيال السابقة علمتنا ان نحسن معاملة الاسرى."


    والزنتان بلدة فقيرة يسكنها نحو 35 الف نسمة لكنها مشهورة في ليبيا ببسالة مقاتليها سواء ضد الاستعمار الايطالي في العشرينات او هذا العام خلال الثورة الليبية.

    ولم تتمكن قوات القذافي من الوصول الى الزنتان ابدا طوال الحرب لكنها امطرت البلدة بصواريخ جراد من مسافة خمسة كيلومترات. وتسببت هذه الهجمات في تدمير جدران منازل خرسانية بنيت فوق الجبل الضخم.

    وقال احد السكان "القذافي لن يدخل مكانين ابدا.. الزنتان والجنة."

    وتقول الجماعة التي اسرت سيف الاسلام والجماعة التي نقلته جوا الى الزنتان ان البلدة مرتبطة منذ 200 عام باتفاقية قبلية مع قبيلة القذاذفة التي ينتمي لها القذافي وتضمن حماية اسرى الحرب.

    وقال ابو علي "انها اتفاقية تاريخية لكنها ما زالت قائمة."

    ويشتهر سكان الزنتان بأنه قوم رحل ومن الممكن ان تجد اهل الزنتان في اي مكان في ليبيا.

    وشارك ابناء البلدة الجبلية في القتال في كل مكان ويقول بعضهم انهم ظلوا بعيدا عن ديارهم لحماية ابار النفط ومراقبة الحدود الليبية.

    وشكت بعض الجماعات الاخرى في انحاء ليبيا من ان مقاتلي الزنتان يتصرفون كقوات احتلال لكن السكان في البلدة يقولون ان هذه التصرفات ناجمة عن مشاعرهم الوطنية الغامرة.

    وقال مقاتل من الزنتان يوم الاحد "نحن كالذئاب.. نزأر ونحمي بلادنا."

    ومن المتوقع ان يزور لويس مورينو اوكامبو المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية التي اصدرت مذكرة اعتقال بحق سيف الاسلام بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية الاسبوع القادم.

    من اوليفر هولمز


    سيف قبض 3.jpgسيف.jpg

 

 
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.