الوطن الليبية – خاص

في أول تعاقد لها غيّبت وزارة التعليم الشفافية التي يتحدث عنها إعلامياً وزيرها سليمان الساحلي ، حيث منح المكتب التنفيذي لوزارة التعليم الإذن بالتعاقد المباشر مع تسعة شركات لتوريد الكتاب المدرسي إستعداداً للعام الدراسي ( 2011 -2012 ) بقيمة مالية قدرها أربعة وثلاثون مليوناً وثلاثمائة واحد عشر ألفاً وثلاثمائة وخمسة وثمانون دينار و311 درهماً .

الشفافية التي غيّبتها وزارة التعليم ووزيرها الذي يتحدث مع كل ظهور إعلامي له عن الشفافية والعدل والنزاهة في وزارته ، الشفافية التي تقتضي الإعلان أولاً عن طرح عطاء من خلال كافة وسائل الإعلام وكذلك موقع وزارة التعليم الذي هو في سُبات عميق ومختفي تماماً من على شبكة المعلومات الدولية وكأنها وزارة غير حيوية ، وبعد ذلك يتم فتح المضاريف لاختيار الشركات التي ستفوز بالعطاء وفقاً لشروط النزاهة والسعر الأقل والمواصفات الأجود والأهم من هذا كله أن يكون فتح المضاريف من خلال لجنة عطاءات نزيهة وبحضور مندوبين عن الشركات المقدمة .

فعلى أي أساس تم اختيار الشركات التسع ياوزير التعليم !! وعلى أي أساس قمت بتكليفها مباشرة بقرار منك لتوريد الكتب المدرسية ؟؟



7/11/2011