للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي التقنية وسيلة الجبناء للسب والتشهير والتهديد

    التقنية وسيلة الجبناء للسب والتشهير والتهديد

    لندن - كمال قبيسي
    الهاتف الجوال الذي تستخدمه المطربة السورية أصالة نصري في القاهرة، مكتظ بأقذر عبارات ورسائل الوعيد والتهديد بالقتل، جاءتها على مراحل من دمشق ومن خارجها في الأشهر الثلاثة الأخيرة، بسبب موقفها المؤيد للتغيير في النظام، وتعاطفها مع الثوار السوريين.

    شقيقها أنس، وهو صغير إخوتها الأربعة، ويقيم في العاصمة المصرية، حيث يعمل مع صهره، وهو زوجها المخرج طارق العريان، حدّث "العربية.نت" ليلة أمس الثلاثاء عبر الهاتف، عن مأساتها وسط ما وصفه بمطر من التهديد اليومي تعرضت له شقيقته، إلى درجة أنها لم تعد ترد على من يتصل بها، ومنهم "العربية.نت" التي اعتمدت على ما نقله شقيقها عنها.

    وذكر أنس، البالغ من العمر 29 سنة، أن أصالة تسلمت رسائل نصية وصوتية بالعشرات عبر هاتفها النقال، منذ أعلنت موقفها المؤيد للثورة، "ومعظمها رسائل قذرة، ومن النوع الذي يخجل الإنسان أن يكتبه أو يكرره على مسامع الغير، والمقبول نشره منه استهدفها بأسلوب مكشوف ووضعها برسم القتل الواضح"، كما قال.

    وكانت الرسائل تصل إلى هاتفها من مجهولين يكتبون إليها عبارات جدية تهددها وتتوعدها، ومنها: "إذا بقيت على موقفك فسنقتلك"، أو بالعامية: "بكرة حتشوفي (..) بكرة حنساوي فيكي، أنت وأولادك"، وغيرها من العبارات التي لم تكتشف هوية مرسليها بعد، "لكنها موثقة كلها، وكانت تؤذي مشاعر أصالة كثيراً، فأخذت الهاتف منها، وأصبحت أنا من يقرأ الوعيد والتهديد، فيما بقيت هي بلا هاتف جوال"، وفق تعبيره.

    أحترم بشار ومطالب الثوار أصالة وأمام سيل التهديدات، ساد صمت من أصالة طوال الشهر الماضي بشكل خاص، إلى أن بدت أنها تراجعت عن مواقفها المؤيدة للثوار عبر مؤتمر صحافي عقدته السبت الماضي في القاهرة، وكان إلى جانبها زوجها طارق العريان، فضلاً عن المسؤول الإعلامي في قناة دبي التلفزيونية.

    وفي المؤتمر قالت أصالة، البالغة من العمر 42 سنة، إن معظم أصدقائها المطربين السوريين واللبنانيين رفضوا الظهور معها كضيوف في برنامج تلفزيوني اسمه "صولا"، وستعده بدءاً من 14 يناير/كانون الثاني المقبل في قناة دبي التلفزيونية، وفيه تظهر كمذيعة للمرة الأولى في حياتها.

    تابعت في المؤتمر وقالت أيضاً إن من رفضوا المشاركة ببرنامجها فسروا موقفها تجاه الرئيس السوري بشار الأسد بشكل خاطئ، "رغم إقراري أمامهم بأنني لن أتحدث بالسياسة (في البرنامج) أو عن مواقف الفنانين السياسية أياً كانت، لكنهم تخوفوا وفسروا برنامجي على أنه عداء لبشار (..)، أنا لا أكن كراهية لبشار الأسد على الإطلاق، بل على العكس، أنا أحترمه وأقدره، لكني أحترم مطالب الثوار المشروعة، فكفانا قتلى وشهداء".

    ثم قالت إنها لم تكن يوماً من الأيام مطربة سياسية، "أو لي مواقف سياسية واضحة، ولم تربطني علاقة بالنظام أو بأفراده، فلم يعادوني أو يصاحبوني حتى أقف ضدهم، حتى عندما قررت طرح أغنية "لو الكرسي يحكي"، وكانت مجرد تعبير عن موقفي من الثورة. لكني ندمت لتسرعي بطرح كلماتها على الإنترنت، لذلك قررت التراجع عن تسجيلها، فهي غير مناسبة لرأيي"، بحسب تعبيرها في المؤتمر.

    أغنية "لو الكرسي يحكي" وقتلى المظاهرات أصالة.. وصورة عائلية هذا الكلام فسره المستعجلون على أنه تراجع منها عن موقفها، إلا أن أنس شرح بأن ما أرادت قوله هو أن موقفها مما يجري في سوريا ليس ناتجاً عن موقف شخصي منها تجاه الرئيس الأسد أو أحد من أفراد النظام، فلو تغير الأسد وجاء خلفه أي كان من دون أن يجري إصلاحات فستكون أصالة ضده أيضاً.

    أما عن أغنية "لو الكرسي يحكي"، فشرح أن أصالة لم تقم بالغائها، بل بتأجيل طرحها في الأسواق، "لأنها كوميدية وفي عباراتها فكاهة وكلمات هزل، وليس من المعقول أن تغنيها أصالة فيما السوريون يسقطون قتلى بالمظاهرات كل يوم"، بحسب ما يعتقد أنه سبب تأجيلها للأغنية.

    وأكد أن موقف شقيقته مازال كما كان، وتهديدها لن يجدي نفعاً، وهي لا تملك شيئاً في سوريا ولا في لبنان أو الإمارات ليتم حرقه أو تدميره، سوى بيتها في القاهرة التي يعيش فيها أيضاً شقيقان لها، هما أماني وأيهم، الذي يقال إنه تبرأ منها بسبب موقفها مما يجري في سوريا. أما شقيقتها ريم فتقيم في دمشق إلى الآن.

    وقال أنس إن أيهم لم يتبرأ من أصالة بحسب ما يظنون، ولو أنه قال ذلك عبر شاشة قناة "الدنيا" الموالية للنظام في إحدى المرات، "والحقيقة أن موقفه ناتج عن خلاف قديم بينه وبينها وعمره أكثر من عامين، فاستغل موقفها من الأحداث في سوريا ليصرح عبر التلفزيون عن براءته منها".

    وتقيم أصالة في القاهرة مع زوجها طارق العريان وابنيها منه آدم وعلي، وهما توأم عمره 5 أشهر. ومعها يقيم أيضاً ابناها شام وخالد (19 و13 سنة)، وهما من زوجها السابق أيمن الذهبي.

    وتزور أصالة بيروت بشكل دائم، لكنها لم تقم بزيارتها منذ بدأ مطر الوعيد والتهديد ينهال عليها منذ 3 أشهر و"ينغص عيشها". لكن "تاج الأغنية الخليجية" كما يلقبونها، تأمل أن تنتهي رياح هذه العاصفة كما تشتهي سفينتها.
    العربية

  2. #2
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    فرج الفاخري: لا عَزَاء لِلسَيِّدَات!

    هناك ظاهرة قبيحة مخجلة، تنمّ عن تفشي الرُعونَة وثقافة الخوف، والافْتِقَار إلى الرؤية الوطنية الصادقة، بين شريحة ـ أتمنى أن تكون قليلة العدد ـ من المثقفين في ليبيا. حيث يعكس واقع هذه الظاهرة المشينة، عدم الإِحْسَاسِ بالمسؤولية الوطنية، كما يكشف بوضوح عن عقلية أصحابها الارتجاعيَّة، غير المُهيّئة لِمُمَارَسَةِ الأُسْلُوب الديمقراطي لبناءِ دولة ليبيا الجديدة.

    وتتمثل هذه الظاهرة السيئة في اِنْتِهاجِ أصحابها لأسلوب التَّوَارِي خَلْفَ الأسماء الوهمية، للتعبير عن رأيهم، أو قل طعنهم وتمييعهم، للقضايا الوطنية ـ المصيرية ـ المطروحة، التي تحتاج إلى الإنسان الليبي الحر الذي يتحدث بصوته واسمه الحقيقي، حتى يصبح لرأيه جَدْوَى، في بناء الوطن.

    إن الظرف الذي تعيشه بلادنا، لا يحتمل العَبَث، ولا تتناسب معه، إطلاقًا، التعليقات السمجة التي لاتمُتّ ـ معظمها ـ للمواضيع المطروحة بِصلَة، والتي يكتبها ثُلَّةُ يتستر أفرادها خلف أقنعة الأسماء الوهمية!. فالوضع الحالي، يلقي على عاتق كل فرد من أبناء هذا الوطن مسؤولية اِنْتِشاله من غَيَاهِبِ التخلف، وغُدْرَانِ الخراب العمراني والدمار الإنساني، من تَرِكَةِ حكم النظام المُنْدَثِر.

    كان من الممكنِ القَبُول، ولو على مَضَضٍ، إبَّان عَهْد حكم النظام الفاسد ـ والناس تَخَشَّى على نفسها من بطشه وقمعه الشديد ـ أن يكتب البعض تحت سَاتِر الأسماء المستعارة، لاتِّقَاءِ شرِّهِ. ولكن بعد تحرير الوطن، هل ثمة ضرورة لمثل هذا الأسلوب البَغيض؟.

    ليس هناك ذَريعَة واحدة مُقْنِعَة، يمكن لها أن تبرر اِخْتِبَاء البعض وراء أسماء وهمية، للتعبير عن آرائهم، إلا إذا كانوا عَلَى يَقِينٍ بأن آرائهم في هذا الخصوص، غير سوية، وبعيدة عن الصواب والحق، أو أن يكون لديهم أجندة خاصة، تبعثهم على بثِّ الآراء التي تخدم أغراضهم، دون تعريف الناس بهويتهم، حتى لا يفسد ذلك مخططهم المَرْسوم.

    ومن هنا، أرجو من الأشخاص الذين لا يملكون الشَجَاعَة الكافية، لإبْدَاءِ آرائهم حول المواضيع المطروحة، بأسمائهم الحقيقية، أن يلزموا الصمت، ويتركوا أصحاب العزيمة الصادقة، التَّعْبِير عن وجهات نظرهم في هذا الشأن ـ دون تشويش وشوشرة ـ حتى يتم إِثْرَاء الحوارات والنقاشات الدائرة، لمصلحة الوطن، بأسلوب مَوْضُوعِي نزيه.

    بعبارة أُخرى، أطلب من الذين خَذلتهم ضمائرهم في التحلي بروحِ المسؤولية الوطنية، وخانتهم قدرتهم على مواجهة الرأي بالرأي المخالف بهويتهم الحقيقية، أن يبتعدوا عن الإِدْلاَءِ بدلوهم المَخْروم، وآرائهم المجروحة، غير المقبولة، منذ لحظة كتابتهم لها ـ برعونة ـ من خلفِ أقنعة الأسماء المجهولة. وهذا ما يبدد مصداقيتهم، ويشكك في نواياهم، ويدفع الناس إلى الارتياب في حقيقة غرضهم (الخفي)، ويضعهم في دائرة الاِشْتِباه.

    فليس ببعيد عن التفكير، في هذا المضمار، أن يكون هؤلاء النكرات، يؤدون مهمة مغرضة ـ للنظام الفاسد المنهار ـ هدفها التشويش على أصحاب وجهات النظر والأفكار الوطنية التي تسعى إلى تكثيف الجهود للعمل صوب تحقيق المصلحة الوطنية العامة.

    ويحضرني في هذا السياق، عبارة يكتبها أَهْل أَرْض الكِنَانَة في صفحة الوفيات بجرائدهم اليومية، عند الإعلان عن موتاهم، وهي: "لا عزاء للسيدات!". وليس القصد من هذه العبارة، الانْتِقاص مِنْ قِيمَةِ وقدر المرأة في المجتمع المصري، ولكنه من باب الحفاظ، على جوِ من الهدوء لمراسم العزاء المقامة، وتجنب تحول مشاعر الحزن السائدة في النفوس، إلى وَلْوَلَةِ ونُّوَاحِ وعَوِيل ونَحِيب وبُكاء، وهذا من طابع النِّسَاء، بحكم فرط رَهافَة عواطفهن (الجَيّاشة). ومن هنا، فإن الكثير من العائلات المصرية، تُفضل عدم السماح للسيدات بتقديم واجب العزاء، في أيام الحداد المقررة.

    وفي هذا المقام، أجد نفسي أستعير هذا التقليد المصري (بتصرف)، وأوجهه لأصحاب الأسماء المستعارة في ليبيا، فأقول لهم بحزم، وبشدة عزم: "لا رأي لمجهولي الهوية!"؛ لأنهم نَكِرات، جبناء، يثيرون الولولة واللغط العقيم، من وراء ساتِر البُرْقُع والحِجابَ والنِّقابَ والخِمارَ، وغيرها من أدوات التخفي الكثيرة، والمعنى ـ بهذا الخصوص ـ يكمن في بطن الشاعر.

    فرج الفاخري
    ليبيا المستقبل

  3. #3
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    كيف تشن حربا ثقافية وإعلامية على بلد ما

    كثيرون يستهترون بقدرة مثقف مسلح على إحداث ثورة أو بلبلة في بلد ما، يعتبرون ذلك نوع من الفنتازيا أو الجنون.

    المعلومة سلاح كما يقولون، وإن كنت مثقفا وواعيا وذكيا ولغويا وتملك قوية إعلامية جبارة، فأنت قادر على شن معركة ومجابهة دولة والانتصار عليها.

    لا يحتاج الأمر لأن يستفزك أحد أو تستهتر بقدراتك في العصر الرقمي حيث بات الجميع وجها لوجه بدون حدود أو جدران عازلة، تستطيع أن تشن حربا في عقر دار الخصم عبر البريد الإلكتروني فقط، تستطيع أن تختار ما تريد من المقالات أو الفيديوهات أو الصور أو البيانات أو المعلومات وترسلها، تستطيع أن تفعل ذلك بنسخ مخفية وهو ما يسمى بحرب العصابات أو الأدغال الالكترونية كما يسميها الخبير في الحرب الرقمية عامر العظم (الذي أطلق وقاد عدة معارك جماعية - عربية ودولية - أيام كان رئيسا للجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب "واتا" كما تابعها الآلاف) لا يعرف خصمك لمن ترسل ومن تُثور ومن تُحرض ومن تُثقف ومن تُنور ومن تحشد ومن تضرب تحت الحزام، الخ.
    أنت قادر على تعميم عناوين إلكترونية لخصم أو جهة معتدية أو معادية وتطلب من المناصرين والأحرار مراسلتها أو مهاجمتها أو اتخاذ ما يلزم بشأنها.. يمكنك أيضا في حالات معينة نشر أرقام اتصال ومواقع الخصوم أو الجهات المعادية الإلكترونية لزيادة الهجوم والضغط عليها.

    إن أجمل ما تأخذه من خصمك هو وقته، في الحرب الإلكترونية أنت تشغل الخصم وتدخله في حيرة وتربكه أكانا فردا أو جهازا أو دولة.

    من المهم أن تختار العناوين المطلوبة والمواد المرسلة بعناية وذكاء لتحدث التأثير والنتائج المرجوة. عليك أن تركز وألا تنشغل أو تقرأ الردود الفردية، أكانت مؤيدة أو معارضة، إن كنت في مهمة أو حرب إلكترونية عالمية تصل لمئات الآلاف أو ملايين الأشخاص.

    فكر، وعي، لغة، ثقافة، إعلام، ذكاء هي كل ما تحتاج لشن حرب ثقافية وإعلامية تنتصر فيها دون الحاجة لصحافة أو محطات فضائية يديرها صحفيون وإعلاميون بعقلية موظف.



    2/2/2012

    عامر العظم

    خبير في الحرب الرقمية

  4. #4
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    كيف تشن حربا ثقافية وإعلامية على بلد ما

    كثيرون يستهترون بقدرة مثقف مسلح على إحداث ثورة أو بلبلة في بلد ما، يعتبرون ذلك نوع من الفنتازيا أو الجنون.

    المعلومة سلاح كما يقولون، وإن كنت مثقفا وواعيا وذكيا ولغويا وتملك قوية إعلامية جبارة، فأنت قادر على شن معركة ومجابهة دولة والانتصار عليها.

    لا يحتاج الأمر لأن يستفزك أحد أو تستهتر بقدراتك في العصر الرقمي حيث بات الجميع وجها لوجه بدون حدود أو جدران عازلة، تستطيع أن تشن حربا في عقر دار الخصم عبر البريد الإلكتروني فقط، تستطيع أن تختار ما تريد من المقالات أو الفيديوهات أو الصور أو البيانات أو المعلومات وترسلها، تستطيع أن تفعل ذلك بنسخ مخفية وهو ما يسمى بحرب العصابات أو الأدغال الالكترونية كما يسميها الخبير في الحرب الرقمية عامر العظم (الذي أطلق وقاد عدة معارك جماعية - عربية ودولية - أيام كان رئيسا للجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب "واتا" كما تابعها الآلاف) لا يعرف خصمك لمن ترسل ومن تُثور ومن تُحرض ومن تُثقف ومن تُنور ومن تحشد ومن تضرب تحت الحزام، الخ.
    أنت قادر على تعميم عناوين إلكترونية لخصم أو جهة معتدية أو معادية وتطلب من المناصرين والأحرار مراسلتها أو مهاجمتها أو اتخاذ ما يلزم بشأنها.. يمكنك أيضا في حالات معينة نشر أرقام اتصال ومواقع الخصوم أو الجهات المعادية الإلكترونية لزيادة الهجوم والضغط عليها.

    إن أجمل ما تأخذه من خصمك هو وقته، في الحرب الإلكترونية أنت تشغل الخصم وتدخله في حيرة وتربكه أكانا فردا أو جهازا أو دولة.

    من المهم أن تختار العناوين المطلوبة والمواد المرسلة بعناية وذكاء لتحدث التأثير والنتائج المرجوة. عليك أن تركز وألا تنشغل أو تقرأ الردود الفردية، أكانت مؤيدة أو معارضة، إن كنت في مهمة أو حرب إلكترونية عالمية تصل لمئات الآلاف أو ملايين الأشخاص.

    فكر، وعي، لغة، ثقافة، إعلام، ذكاء هي كل ما تحتاج لشن حرب ثقافية وإعلامية تنتصر فيها دون الحاجة لصحافة أو محطات فضائية يديرها صحفيون وإعلاميون بعقلية موظف.



    2/2/2012

    عامر العظم

    خبير في الحرب الرقمية

  5. #5
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    نبكي ونتأسف ونعتذر ونتعلل وتسكتنا الأصوات فننظر نحو المجهول بشفاه باسمات
    المشاركات
    474

    افتراضي

    لغويا لغويا لغويا.....من امتلك اللغة....امتلك الأداة

  6. #6
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    نبكي ونتأسف ونعتذر ونتعلل وتسكتنا الأصوات فننظر نحو المجهول بشفاه باسمات
    المشاركات
    474

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيلسوفة الورفلي مشاهدة المشاركة
    لغويا لغويا لغويا.....من امتلك اللغة....امتلك الأداة
    فقط في نشر الخير

  7. #7
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    حجب المواقع الإباحية بليبيا وسط اعتراض الكثيرين
    أكدت وسائل الإعلام الإلكترونية مؤخرا قيام الشركة الليبية للاتصالات باغلاق المواقع الإباحية كما لم تبدي الشركة أي تعليق أو تبدي أسباب معينه لهذا القرار كما امتنعت عن إصدار أي تقارير حول الموضوع ولكن أوضح مكتب الوزير أنور الفيتورى انه تم حجب بعض المواقع الإباحية التي تشكل ضغطا على سعه الانترنت بصفه مؤقتة إلى حين اتخاذ قرار من الجهات المعنية في الدولة بهذا الشأن .

    كما أوضح مكتب الوزير انه لا يوجد خطط معينه لحجب المواقع وان جميع مواقع التواصل الاجتماعية والمدونات والمواقع الدينية والسياسية متوفرة بدون أي رقابة على عكس ما كان عليه النظام السابق مؤكداالمكتب أنه ينطلق من قيم وثوابت ثورة 17 فبراير التي من أهمها دعم الحرية، رافضا ما تردد عن القيام بحجب صفحات الإنترنت، مؤكدا أن الجهد مركّز خلال هذه الأيام على صيانة الأضرار الكبيرة، واستحداث معدات جديدة تواكب التطور الملحوظ في عدد المستخدمين.

    في الوقت نفسه راي بعض الخبراء والمحللين ان هذه الخطوة ما هي الا مقدمة لممارسة الإرهاب الفكري بحجة الوصاية على الشعب تارة وباسم الأخلاق والدين تارة أخرى وثالثه باسم الأمن القومي وبينما يرى الناشط السياسي مراد الهوني أن مناقشة مثل هذه الأمور التفاف على قضايا ليبية أكثر أهمية في الوقت الحالي.

    وتري الشاعرة ردينة الفيلالي أن الحظر بالونة اختبار مدروسة من قبل حكومة الظل التي تتابع وترصد وتترصد الرأي العام، بل وتأخذ قرارات الوصاية على الشعب، وكأنه قاصر بأن الاختيار المتعمد لحظر المواقع غير الأخلاقية، هو عمل ممنهج لإفقاد شرعية الرفض، وعليه يمكن بعد ذلك انتهاك الحرية بحجة مشروعة معتبرة أن ذلك حق يراد به باطل.

    والأكاديمي والمدون المبروك سلطان كان مع قرار حجب المواقع وتساءل عن الأسباب المنطقية لعدم حجب المواقع الإباحية حتى الآن وأكد أن المجتمع من حقه ارتفاع أخلاقياته وقيمه وتذكرت الصحفية نيهال محمد حجب المواقع الإخبارية في عهد القذافي، وطالبت العقلاء إلى فهم أن كل ما تمنعونه عن الشباب سيبحثون عنه بطرقهم وقالت إن الحجب ليس هو الحل، ولكن البحث عن بديل هو الحل.

    وذكر رئيس قسم علم الاجتماع في جامعة بنغازي عوض الأحيول إنه ضد الحجب من أجل التواصل مع العالم، معبرا عن خشيته من أن يصل الحجب إلى مواقع التواصل وأشارالي أنه يدعم بشدة توعية الشباب في المؤسسات التعليمية، وتحذيرهم من الدخول على المواقع الإباحية، وقال إن هناك فضائيات سيئة السمعة أيضا تحتاج إلى توعية إعلامية وتعليمية لمواجهتها.

    في حين رأي الخبير الاجتماعي إبراهيم الجيار أن الحجب المعلن قد يكون أحد أسباب البحث عن مثل هذه السلع الممنوعة وبرر اتخاذ مثل هذه الخطوة بغياب التواصل بين الأب والأم والأبناء في قضايا كهذه "حساسة" لتجنب تصفح المواقع بصورة إرادية.

    الكاتب احمد ابوالنجا

  8. #8
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    الانترنت” خامس أكبر اقتصاد في العالم ”
    أظهرت دراسة لشركة الاستشارات الإستراتيجية “بوسطن كونسالتنغ غروب”، أن الانترنت سيصبح خامس اكبر اقتصاد في العالم بحلول العام 2016، وراء الولايات المتحدة والصين واليابان والهند وأمام ألمانيا.

    وبعد أربع سنوات من الآن سيصل عدد مستخدمي الانترنت في العالم إلى ثلاثة مليارات في مقابل 1,9 مليار في العام 2010. ويفترض أن يمثل اقتصاد الانترنت 4200 مليار دولار في دول مجموعة العشرين في مقابل 2300 مليار دولار في العام 2010 على ما تتوقع الشركة في تقرير.

    هذا الازدهار عائد إلى سببين جوهريين: الوصول إلى الانترنت من خلال الأجهزة النقالة ومواقع التواصل الاجتماعي. وأوضحت الدراسة التي أتت نتيجة ثلاث سنوات من التحقيقات أجريت في حوالي خمسين بلدا “في العالم المتطور خصوصا الكثير من المستهلكين يتوجهون مباشرة إلى مواقع التواصل الاجتماعي.

    وبين دول مجموعة العشرين تأتي بريطانيا على رأس الدول التي يساهم الانترنت فيها في اقتصاد البلاد العام. فالانترنت في العام 2016 يتوقع أن يساهم ب 12,4 % من إجمالي النتاج المحلي في بريطانيا و8 % في كوريا الجنوبية الثانية و5,4 % في الولايات المتحدة.

    أما في الصين حيث يشهد عدد مستخدمي الانترنت ارتفاعا صاروخيا فيتوقع أن يساهم الانترنت بنسبة 6,9 % في إجمالي الدخل المحلي.

    واعتبرت الدراسة أن الانترنت وسيلة ايجابية للشركات “ففي الكثير من الدول ومنها الصين وألمانيا وتركيا وفرنسا، سجلت الشركات الصغيرة والمتوسطة التي لها علاقات نشطة مع المستهلكين عبر الانترنت ارتفاعا أسرع في مبيعاتها مقارنة بالشركات التي لا وجود لها أو وجودها قليل على الانترنت".

  9. #9
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    المنافسة جوجل.. "فيس بوك"يبني محرك بحث جديد علي الإنترنت
    ذكر تقرير بموقع (بزنس إنسايدر) بشبكة الإنترنت الدولية للمعلومات أن الموقع الاجتماعي "فيس بوك" بدأ في بناء محرك بحث خاص به.
    جهود البناء يقودها أحد مهندسي جوجل السابقين هو وفريق مكوّن من 20 مهندساً؛ حيث سيستفيد "فيس بوك" من كمية البيانات التي يضخها مستخدموه من أجل توفير نتائج بحث أقرب إلى ذوقهم وتفكيرهم عبر تحليل كل ما يتعلق بمستخدميه وارتباطاتهم بأصدقائهم، وهو ما تريد جوجل فعله عبر دمج بحثها مع (جوجل بلاس).

    الجدير بالذكر أن إدارة "فيس بوك" لم تنفِ أي شيء، واكتفت بالرد المعتاد "نحن لا نعلق على الشائعات"؛ وهو ما يترك المجال مفتوحا للشائعات، وهي سياسة تهدف إلى خلق المزيد من الإثارة حول الموضوع، كما أنه يزيد من تعطش المستثمرين للحصول على أسهم الشركة التي ستقتل جوجل لو تمّ تنفيذ الأمر.

  10. #10
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    نبكي ونتأسف ونعتذر ونتعلل وتسكتنا الأصوات فننظر نحو المجهول بشفاه باسمات
    المشاركات
    474

    افتراضي

    سبحان الله...لقد طال البزنس حتى عالم الفكر.......

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.