للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 19
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي المحمودي يخشى على حياته

    البغدادي المحمودي يخشى على حياته بسبب امتلاكه اسرار الدولة الليبية

    تونس/ ليبيا المستقبل/ رمزي أفضال: قال محامي البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء لنظام العقيد الراحل معمر القذافي اليوم الاثنين خلال لقاء صحفي إن موكله المسجون في تونس يخشى على حياته بسبب امتلاكه اسرار الدولة الليبية، منددا بمحاولة "لي ذراع" القضاء التونسي المستقل عبر مسائل اجرائية "واهية".

    وقال المحامي المبروك كرشيد "نعتقد وهذا ما يقوله موكلي ان حياته في خطر. ويقول البغدادي المحمودي انه بعد وفاة معمر القذافي لم يعد احد يملك اسرار الدولة الليبية داخليا وخارجيا الا هو".

    واضاف "اصبح صيدا ثمينا للمخابرات" و"المجلس الانتقالي الليبي يصر على تسليمه رغم انه طبيب ومدني ودخل تونس بطريقة شرعية في حين اخلي سبيل الخويلدي الحميدي وهو عسكري ودخل البلاد متسللا خشية على حياته وهو الان في السعودية" بحسب المحامي.

    وتابع "هناك رغبة في انتزاع معلومات او قتل معلومات، والدفاع يصر على عدم تسليمه".
    ليبيا المستقبل

  2. #2
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    الجزائر ـ يو بي اي: استنجد البغدادي المحمودي آخر رئيس حكومة في نظام العقيد معمر القذافي المنهار بالرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة من أجل التدخل لدى الحكومة التونسية لمنع تسليمه للسلطات الليبية الجديدة.
    وقال منسق هيئة الدفاع عن المحمودي، المحامي المبروك كورشيد لصحيفة 'الخبر' الجزائرية امس الخميس 'إن رسالة الاستغاثة بعث بها المحمودي البغدادي من داخل سجن المرناقية في ضواحي تونس عن طريق أحد محاميه'.
    ونقل كورشيد عن المحمودي قوله في الرسالة ' إنني باعتباري مدنيا كنت في خدمة الدولة الليبية، أدعو سيادتكم إلى التدخل لفائدتي لدى السلطات التونسية، لمنع تسليمي إلى المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا خشية على مصيري ومصير عائلتي'.
    وقال كورشيد إن رسالة الاستغاثة سلمت إلى مصالح السفارة الجزائرية في تونس قبل أيام، مباشرة بعد الزيارة التي قام بها الوزير الأول التونسي باجي قايد السبسي إلى ليبيا، مشيرا إلى أن عائلة البغدادي موجودة حاليا في الجزائر. وأضاف 'إن البغدادي وأسرته لا تزال تساورهم خشية كبيرة على حياته، ولذلك وجهوا نداء استغاثة لكل الضمائر الحية في تونس وفي الخارج وللمنظمات الحقوقية هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية' مشيرا إلى أن الوضع الصحي للمحمودي متدهور.
    وأشار كورشيد الى وجود صفقة وضغوط تمارس على السلطات التونسية من أجل تسليم المحمودي إلى السلطة الجديدة في ليبيا.

  3. #3
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    حثت منظمة العفو الدولية تونس الجمعة على عدم تسليم رئيس الوزراء السابق البغدادي المحمودي إلى ليبيا حيث قالت انه يواجه احتمال التعرض إلى "انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان".
    واعربت المنظمة الحقوقية التي تتخذ من لندن مقرا لها في رسالة بعثت بها لوزارة العدل التونسية عن قلقها بشأن المحمودي البالغ من العمر 70 عاما والذي اعتقل في 21 ايلول/ سبتمبر على الحدود الجنوبية الغربية لتونس مع الجزائر.

    وقال جيمس لينش المتحدث باسم منظمة العفو لشؤون شمال افريقيا لفرانس برس إن الرسالة التي بعثت بها منظمته الاربعاء الماضي تضمنت الاعراب عن اعتقادها انه "حال اعادته إلى ليبيا سيواجه في الوقت الراهن مخاطر حقيقية فضلا عن انتهاكات لحقوق الانسان من بينها التعذيب.. والاعدام خارج نطاق القانون أو محاكمة غير عادلة".

    وتابع "الامر يتعلق بالخطر المحدق بشخصه، وليس بالجرائم الموجهة اليه. انه يتعلق بالخطر الذي يواجهه مع الذين هم في وضع مماثل حال اعادتهم" إلى بلادهم.

    وكانت محكمة تونسية اصدرت حكما بسجن المحمودي ستة اشهر عقب القبض عليه بعد أن ادانته بتهمة دخول البلاد بشكل غير مشروع، وهو الحكم الذي سقط في الاستئناف عليه.


    5/11/2011

  4. #4
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    تونس تقرر تسليم المحمودي لليبيا

    قررت محكمة تونسية اليوم الثلاثاء، تسليم رئيس وزراء ليبيا السابق، البغدادي المحمودي، إلى السلطات الليبية الانتقالية، في خطوة تمهد لتقديم “أمين اللجنة الشعبية العامة” السابق، وهو أكبر مسؤول في نظام العقيد المقبور معمر القذافي، إلى المحاكمة داخل ليبيا.

    ورفضت محكمة الاستئناف، التي عقدت جلستها بالعاصمة التونسية ظهر الثلاثاء، طلباً تقدمت به هيأة الدفاع عن المحمودي، بتأجيل النظر في القضية للإطلاع على الملف الذي تقدمت به السلطات الليبية نهاية الشهر الماضي بهدف تسليم المسؤول الليبي السابق إلى المجلس الانتقالي.

    وتتحفظ السلطات التونسية على رئيس الوزراء السابق منذ توقيفه، مع اثنين من مرافقيه، في جنوب تونس في 22 سبتمبر الماضي، أثناء محاولته الدخول إلى أراضي الجزائر، بتهمة “الدخول إلى التراب التونسي بشكل غير شرعي.”

    اتفاقية مناهضة

    وأوردت وكالة تونس أفريقيا للأنباء “وات” عن محامين للبغدادي قولهم إن “اتفاقية مناهضة التعذيب تنص على إمكانية امتناع الحكومات عن تسليم المطلوبين إلى سلطات بلدانهم، إذا كان تعرضهم للتعذيب، أو أي انتهاك لحقوقهم أمراً وارداً.”

    وبين منسق هيأة الدفاع عن البغدادي، مبروك كرشيد، أن عديد المنظمات الحقوقية العالمية، وخاصة منظمة العفو الدولية، عبرت عن رفضها قيام الحكومة التونسية بتسليم المحمودي إلى السلطات الليبية في الوقت الحالي، معتبرة أن ذلك يعد “مشاركة في جريمة يمكن أن ترتكب في حقه.”

    تسليم البغدادي

    كما عبر كرشيد عن خشيته من أن يكون “التزام السلطات التونسية السياسي أكبر من التزامها بحقوق الإنسان وعدالة القضاء.”

    وتجمع عشرات من المواطنين الليبيين أمام المحكمة صباح الثلاثاء، مطالبين بتسليم المحمودي للسلطات الليبية، وفقاً لاتفاقية 1961 المبرمة بين تونس وليبيا، من أجل محاسبته على ما اقترفه من “تجاوزات”، طيلة فترة حكم العقيد الليبي الراحل معمر القذافي.

    وحمل بعض المحتجين، الذين حضر بعضهم على كراسي متحركة، المحمودي “المسؤولية في نهب أموال الشعب الليبي، أثناء فترة حكم القذافي، وإصدار تعليمات باغتصاب الليبيات خلال الثورة”، على حد تعبيرهم.

    يذكر أن البغدادي المحمودي طبيب اختصاصي في أمراض النساء والولادة، وتولى منصب آخر أمين للجنة الشعبية العامة، في نظام القذافي، في الخامس من مارس من عام 2006، خلفاً لشكري غانم.

    قورينا الجديدة

  5. #5
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    دائرة الاتهام تقضي بتسليم البغدادي المحمودي
    والمسؤولية الآن على عاتق المجلس التأسيسي...

    قضت أمس دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بالعاصمة بتسليم البغدادي المحمودي، رئيس حكومة القذافي، الى السلطات الليبية الجديدة.. وستعقد اليوم هيئة الدفاع ندوة صحفية بدار المحامي بالعاصمة لتناول تداعيات هذا الحكم وتأثيراته على المحمودي، وعلى حقوق الانسان بصفة عامة..



    وأكد فريق الدفاع عن المحمودي ان حكم التسليم يعتبر خطيرا، وانتهاكا لحقوق الانسان، مناشدا، أعضاء المجلس التأسيسي انقاذ هذا الرجل من التنكيل به وربما اعدامه.. كما اكدت هيئة الدفاع ان المجلس التأسيسي هو السلطة الشرعية الآن، بعد انتخابه في 23 اكتوبر الماضي، وهو الوحيد المخول له تسليم البغدادي من عدمه..



    انسحاب



    وقد حضر خلال جلسة أمس، فريق الدفاع عن البغدادي المحمودي وطلب التأخير، حتى يتسنى له تقديم مؤيدات سيحضرها محامون من ليبيا، من شأنها تبرئة منوبهم من التهم الموجهة اليه، ولكن دائرة الاتهام رفضت مطلب التأخير، طالبة من هيئة الدفاع المرافعة.. وهنا عبر المحامون عن استيائهم من رفض مطلبهم، وقرروا الانسحاب من الجلسة، معتبرين ان ما قامت به الدائرة هتك لحقوق الدفاع ونيل من حقوق الانسان، وان هذه الممارسات عادت بالقضاء التونسي الى ما كان عليه قبل الثورة حسب تعبير الاستاذ بشير الصيد أحد أعضاء هيئة الدفاع عن البغدادي المحموي..

    وأكدت هيئة الدفاع عن رئيس الحكومة الليبي السابق «ان الفصل 17 من الدستور التونسي يمنع تسليم السياسيين، والمحمودي سياسي بالدرجة الاولى.. كما ان الفصل 313 من مجلة الاجراءات الجزائية يمنع تسليم أي متهم، اذا كان الهدف من التسليم سياسيا».

    وشدّد فريق الدفاع على «ان مطلب تسليم البغدادي المحمودي، يدخل في اطار المطالب السياسية، مشيرا الى ان مجلة الاجراءات الجزائية تقول: اذا وافقت دائرة الاتهام على التسليم، يبقى للحكومة أمر قبول هذا التسليم او رفضه، ويصدر في ذلك أمر رئاسي..



    نداء...



    ونبه فريق الدفاع عن البغدادي المحمودي، الرئيس المؤقت، فؤاد المبزع، من اصدار أمر في التسليم، لان الرئيس المؤقت لا صفة له في هذا الشأن باعتبار ان صفته تلك انتهت يوم 23 اكتوبر بانتخاب المجلس الوطني التأسيسي.

    واكد الاستاذ البشير الصيد «اذا امضى فؤاد المبزع على أمر تسليم البغدادي المحمودي الى السلطات الليبية، فانه سيكون مسؤولا عن ذلك، وسيتعرض للتتبع القانوني، اذ لاحق له في هذه الفترة في اصدار المراسيم والأوامر، والسلطة الشرعية في هذا الأمر، تتمثل الآن في المجلس التأسيسي الذي تم انتخابه في 23 اكتوبر الماضي..

    ومن هنا يتوجه فريق الدفاع عن البغدادي المحمودي بنداء الى كافة اعضاء المجلس الوطني التأسيسي حتى يقوموا بمنع التسليم، واذا ما سلم وأعدم، فان اعضاء المجلس التأسيسي، حسب فريق الدفاع ـ يتحملون المسؤولية ـ باعتبار انهم على بينة من ان كل المواثيق الدولية تمنع تسليم أي متهم، اذا كانت حياة المطلوب تسليمه مهددة..

    عمار النميري

    الصباح تونسية

  6. #6
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    نائب رئيس الاتحاد الدولي للمحامين ينضم لهيئة الدفاع عن البغدادي المحمودي كملاحظ


    أحد محاميي المحمودي يطالب بتطبيق اتفاقية 1961

    إلتقت الصباح بالأستاذ عزالدين العرفاوي أحد المحامين بهيئة الدفاع عن البغدادي المحمودي آخر رئيس حكومة لنظام القذافي وكان المحمودي طلب مؤخرا من قادة الجزائر والسعودية وتركيا بالتدخل لدى الحكومة التونسية لمنع تسليمه للحكومة الليبية الجديدة.



    وبين الأستاذ العرفاوي أن "اتفاقية 1961 المبرمة بين تونس وليبيا تتضمن بابا يتعلق بإجراءات تسليم السجناء وهي إجراءات واضحة حيث يمنع التسليم إذا كان فيه صبغة سياسية أو علاقة سياسية"و لاحظ أن "الجهة الليبية عليها أن تحترم الإتفاقية ونحن كهيئة دفاع عن البغدادي المحمودي نطالب بتطبيق الإتفاقية بجميع بنودها.. ولكننا نعتبر الغاية من التسليم التشفي والقصاص من البغدادي "وأضاف أن "التسليم لا يتم إلا إذا ضمن البلد المطالب بالتسليم محاكمة عادلة وضمانات يراعى فيها حق الدفاع وهي أمور غائبة في الوقت الحاضر ولا يمكن للبلاد التونسية أن تسلم شخصا لا تضمن له محاكمة عادلة إذ أنه هناك ضغينة ونية تشفي واضحة قبل محاكمة المحمودي."

    كما لاحظ الأستاذ العرفاوي أن "القضاء التونسي برهن بعد الثورة على أنه قضاء عادل حيث حكم مرتين بسراح الوزير الأول السابق الليبي وهو ما يبرهن على أن قضاءنا قضاء سليم يقول كلمة الحق وهو الذي يضمن في آخر الأمر الحريات وسلامة الأشخاص."

    وفي ذات السياق إلتقت "الصباح" بالأستاذ محمد عبد اللطيف بن للونة نائب رئيس الإتحاد الدولي للمحامين وقد انضم أمس إلى هيئة الدفاع كملاحظ وافاد أنه سيرفع تقريرا للسيد إدريس شاطر رئيس الإتحاد الدولي للمحامين مضيفا أن "الأستاذ إدريس شاطر له القرار في تبني قضية البغدادي المحمودي من عدمه" معتبرا أن هذه القضية "قضية حق وتمس من القضاء التونسي في تطبيق القواعد الإجرائية التي تحمل الحريات بكل إستقلالية.

    مفيدة القيزاني

  7. #7
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    لــــيبيــــا
    العمر
    53
    المشاركات
    4,118

    Post

    الكل يخشى على حياة البغدادى ، بدء من المنظمات الاهليه والمدنيه المحليه والعالمية و الجهات الرسمية خاصة فى هذه الظروف التى تمر بها البلاد ، وفى ظل المشاهد المثيرة للجدل والخجل لمقاطع الفيديو التى شاهدها الملايين حول العالم للمعاملة والمحاكمة العادلة التى حظى بها القدافى وبعضاً من رموزه المقبوض عليهم أحياءً وكيف ثم التنكيل بهم فمنهم من فارق الحياة تحت التعديب ومنهم من ينتظر .
    حفظ الله البلاد والعباد من كل ما هو آتى ومجهول .

  8. #8
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    دعت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان الرئيس التونسي الموقت فؤاد المبزع إلى عدم توقيع أمر تسليم رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي المحمودي للسلطات الليبية، وذلك بسبب خشيتها من "إعدامه وحرمانه من محاكمة عادلة". وكان القضاء التونسي حكم الاثنين الماضي بالسماح بتسليم المحمودي ويحتاج الحكم لتصديق رئيس الدولة التونسية ليصبح نافذا.
    وقالت الرابطة في بيان إنها "تهيب برئيس الجمهورية ألا يمضي أمرا في تسليم المحمودي وتناشد مكونات المجتمع كافة المدني والسياسي والمناضلين بالتحرك الفوري لتفادي عملية التسليم لأنه يخشى إعدامه وحرمانه في الظروف الراهنة التي تعيشها ليبيا من محاكمة عادلة تتوفر فيها جميع الضمانات المتعلقة بحقوق الدفاع".
    وأبدت الرابطة قلقها "لعدم استجابة دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بتونس العاصمة لمطلب الدفاع الرامي إلى تأخير النظر في مطلب تسليم المحمودي وإصدارها قرارا فوريا بالتسليم". وأضافت في بيانها "إذ تعبر الرابطة عن استيائها لهضم حقوق الدفاع فإنها تسجل استغرابها لصدور مثل هذا القرار وتؤكد أنه مخالف للإعلان العالمي لحقوق الإنسان وللمواثيق الدولية وللاتفاقية المبرمة بين تونس وليبيا وكذلك الفصل 313 من مجلة الإجراءات الجزائية الذي يمنع التسليم إذا كان المراد تسليمه سياسيا أو لغايات أو لأهداف سياسية".

  9. #9
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    بنغازي : عبدالجليل يؤكد حصول المحمودي على محاكمة عادلة


    ليبيون ينظرون لكرسي القذافي ومدفعه الرشاش (كلاشينكوف) وقبعته العسكرية في متحف للحرب اقيم في شارع طرابلس بمصراته (أ. ف. ب)

    بنغازي - أ. ف. ب


    أكد رئيس السلطات الليبية الجديدة مصطفى عبدالجليل امس ان البغدادي المحمودي رئيس الحكومة في عهد معمر القذافي سيحاكم "محاكمة عادلة" اذا تم تسليمه الى ليبيا كما قرر القضاء التونسي.

    وقال عبدالجليل "سنؤمن له مكانا آمنا اولا وبعد ذلك سنضمن له محاكمة عادلة على الرغم من الاعمال التي قام بها ضد الشعب الليبي".

    والبغدادي المحمودي (70 عاما) آخر رئيس وزراء في عهد القذافي كان اعتقل في 21 ايلول/سبتمبر على الحدود الجنوبية الغربية لتونس مع الجزائر.

    وحكم القضاء التونسي الاثنين بالسماح بتسليم المحمودي الى ليبيا ويحتاج الحكم لتصديق رئيس الدولة التونسية ليصبح نافذا.

    وكان محامو المحمودي قالوا الاربعاء انهم سيواصلون مساعيهم لمنع تسليم موكلهم الى السلطات الليبية.

    ودعت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع الى عدم توقيع امر تسليم رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي المحمودي للسلطات الليبية وذلك بسبب خشيتها من "اعدامه وحرمانه من محاكمة عادلة". كما دعت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات التونسية لعدم تسليم المحمودي في حين لجأ محاموه الى المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب في جنيف.

  10. #10
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    اختار "الصباح نيوز" لنشره
    بيان البغدادي المحمودي للرأي العام

    كلف البغدادي المحمودي محاميين بتبليغ بيان للرأي العام التونسي والدولي عبر "الصباح نيوز" بعد ان أصدر القضاء التونسي حكمه بقبول طلب السلطات الليبية تسليمه. وقد سلمنا المحاميان سليم بن عثمان والمهدي بوعواجة نسخة كانا قد خطاها من البيان الذي أملاه عليهما المحمودي في سجنه بالمرناقية نفى فيها جميع التهم التي وردت في طلب الإحالة جملة وتفصيلا حيث قال عنها أنها "صادرة عن خصوم سياسيين" وأضاف انه لم يتول بالمرة أية مسؤولية عسكرية أوسياسية لا بصفة مباشرة أوغير مباشرة مشيرا في الآن نفسه أن" أسانيد مطلب التسليم تعود لملفات قديمة سبق وأن بت فيها القضاء الليبي سنتي2007 و2008 واكتسبت قوة اتصال القضاء بما يجعل مطلب التسليم مطلبا سياسيا"...



    وقال المحمودي في بيانه كذلك "إن ملف طلب التسليم هو ملف سياسي بامتياز بوصفي رئيس وزراء النظام الليبي السابق وهو لوحده مانع للتسليم بحسب الاتفاقية الثنائية والدولية وحتى القانون الداخلي التونسي" وقال" ان الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب التي صادقت عليها تونس تمنع التسليم كلما توفر خطر تعريض الشخص للتعذيب وان ما بثته وسائل الإعلام المتاحة لي تبين لي ذلك وكذلك تقارير المنظمات تبين أنه لم يتفوق أي كان على درجة البربرية والتعذيب وهو ما حمل منظمة العفو الدولية للتدخل بحزم لإيقاف ومنع إجراءات التسليم "

    وأضاف المحمودي في بيانه الذي أملاه على محامييه أنه ممنوع من مسك القلم "لقد كنت عندما دخلت التراب الليبي رئيسا الحكومة المباشر والمعترف به من الحكومة التونسية التي يقع على عاتقها مسؤولية حفظ سلامتي الجسدية والاعتبارية وأنني أهيب بالحكومة التونسية تدارك ما فات واحترام ما دأبت عليه الدولة التونسية بعدم تسليم أي شخص على خلفية سياسية حفاظا على تاريخ تونس العروبة والأمثلة عديدة مع ليبيا والجزائر وايطاليا على الرغم من الضغوط وكل هذا قبل ثورة الكرامة ثورة 14 جانفي التي نأمل منها الكثير"

    ولم ينف استعداده للمثول أمام القضاء الليبي إذ قال " إنني على أتم الاستعداد للمثول أمام قضاء ليبي وطني نزيه وشريف بحسب المقاييس الدولية في الحد الأدنى لمجابهة أية تهمة توجه لي "وختم بالقول " أهيب بالأحزاب السياسية التي أفرزها المواطن التونسي بعد نجاح ثورة 14 جانفي بعدم تسليمي للسحل والتصفية طالما لم تتشكل بعد حكومة ولا سلطة قضائية وكل ذلك حفاظا على الصورة المثالية للثورة التونسية بأن لا تشارك في قذارة الجريمة التي تنتظرني "

    وقال محامييه للـ"الصباح نيوز " أنهما وجدا المحمودي في حالة نفسية وصحية متدهورة جدا وأنه صرح لهما أنه لا يخاف الموت في مثل هذا السن وأنه على استعداد لأن تنهى حياته بطلقة في الصدغ لكنه ليس على استعداد لتنكيل به كما حصل للقذافي والمقربين منه الذين لقوا شرورالعذاب وأضاف أنه يملك من الأسرار ما يورط عددا من القيادات في العالم لذلك يريدون رأسه مهما كان الثمن

 

 
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.