أين الشفافية يا صناع القرار

قررت كتابة هذا المقال بإلغاء الكثير والتركيز على بعض القضايا الهامة لعل هذه الرسالة تصل لمن تعنيه و تساهم في حل بعض المشاكل التي تتردد على لسان الناس في شارعنا الليبي.

نداء لصناع القرار (المجلس + المكتب التنفيذي) الغير منتخبين من القاعدة الشعبية

- أدبيات المعارضة الليبية (الشعب) في الصحف و الأعلام مليئة بأسئلة وانتقادات لاذعة و مشروعة.... لماذا الأخوة لا يردوا عليها؟

من المسؤول عن الفراغ والتوتر في الشارع الليبي

- هل مدارسنا و جامعاتنا ومؤسساتنا بحاجة للتمشيط وذلك لتطهيرها من فلول النظام السابق.

- الطفل الليبي اليتيم و المتضرر جسمانيا من جراء الحرب.... لا يوجد له من صناع القرار برنامج يحميه أو يتبنى قضيته...... أيعقل هذا؟

- استمرارية الضعف في الأداء لدى المجلس و المكتب التنفيذي سوف يستضيف المزيد من المشاكل. فمن المسؤول عن هذا.

- كل مرحلة في الثورات لها لصوصها، ثوارها وشهدائها. فهل ثورة 17 فبراير المجيدة تمر بنفس المرحلة.

- الحالة الاقتصادية بين عموم الناس متردية (البنوك مشلولة) فلماذا لم يتم شرح الأسباب من طرف الأخوة بملف الاقتصاد؟

هليرى كلينتون والتوصيات خلال زيارتها لطرابلس 18 أكتوبر 2011

- قالت وزيرة خارجية الولايات المتحدة الأمريكية في المؤتمر الصحفي مع الدكتور محمود جبريل أن الولايات المتحدة شريك مع ليبيا اقتصاديا، وسياسيا في المستقبل.

- ذكرت أيضا على الليبيون إشراك المرأة في صنع القرار السياسي إذ كانوا صادقين لمطلبهم المنشود نحو الديمقراطية حسب البيان الأول للثورة.

- أضافت أيضا أتمنى أن ارجع لليبيا بعد سنوات وأجد ليبيا فعلا حرة ديمقراطية تتسم بحرية الصحافة و الكلمة والنهضة الاقتصادية.

- على الليبيون التوحد تحت راية واحدة وهذا مهم جدا لمستقبل ليبيا.... نحن الأمريكيون أيضا خضنا حرب أهلية وكان الخروج من هذا المأزق هو وحدتنا الوطنية.

- الدكتور محمود جبريل لم ينطق بكلمة واحدة.

تحياتي......

بقلم/ محمود محمد المفتى