للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي ليبيا طلبت نصف مليون عامل مصري

    دبي – العربية.نت
    أكد وزير القوى العاملة والهجرة المصري الدكتور أحمد حسن البرعي، أن ليبيا طلبت نصف مليون عامل مصري من جميع التخصصات للمشاركة في إعادة إعمارها.

    وأضافت في تصريحات خاصة لصحيفة المصري اليوم أنه سيتم البدء بإرسال 15 ألف عامل متخصص في النجارة، والحدادة، وأعمال السقالات المعدنية، والمباني، والبياض، والدهانات، والسيراميك، والسباكة، وتنفيذ الأعمال الخرسانية.

    وأعلن البرعي تأجيل جولته الخليجية إلى دول قطر، والإمارات، والكويت، والسعودية لخلق سوق عمل جديدة للعمالة المصرية، كما أجل زيارته إلى العراق لتوقيع البروتوكول النهائي لمستحقات العمالة المصرية لدى العراق «الحوالات الصفراء»، بسبب الأوضاع التي تمر بها البلاد.

  2. #2
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    ليبيا فى قلبى
    المشاركات
    193

    افتراضي

    على اساس يتم اختيارهم... هولاء
    على اساس...
    مؤهلاتم العلمية
    شهادة خلوو من سوابق
    شهادة صحية
    .....................الخ
    شكراا على النقل....

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    11

    افتراضي نعم نريد نصف مليون عامل ولاكن

    اننا نعلم بأن ليبيا قد تعرضت لحالت دمار في الممتلكات العامه والخاصه من قبل آلة القدافي الهمجيه ، العاملون وبكل اختصار لابد ان يتصفوا بالمؤلات الصحيه وأن يكونوا أكفاء من ناحية العمل

  4. #4
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    ليبيا تطلب عمالة تونسية للمساهمة في إعادة إعمارها

    2011-10-17

    سوق الشغل الليبية قد تكون وسيلة لتونس للتخفيف من أزمة البطالة والمساعدة في إعادة بناء ليبيا.

    منية غانمي من تونس لمغاربية – 17/10/11








    [afp/فريد ديفور] أمام الحاجة لإعادة إعمار البلاد، تأمل ليبيا أن يساعد التونسيون على سد النقص.


    مع انتقال ليبيا التي مزقتها الحرب إلى السلم، يعرب المسؤولون عن الحاجة إلى المساعدة. عبد الكريم الرعيض، عضو المكتب التنفيذي لاتحاد غرف التجارة والصناعة الليبية، وجه دعوة للعمال التونسيين بالقدوم إلى ليبيا للمساعدة في إعادة الإعمار.

    وطالب المسؤول الليبي الحكومة التونسية بتسهيل إجراءات ذهاب العمالة التونسية إلى ليبيا لإعطائها الأولوية على العمال الأجانب. وجاء تصريحه في مؤتمر حول العلاقات الاقتصادية الليبية التونسية بالعاصمة تونس يوم 8 أكتوبر.

    وقال "ليبيا دولة غنية بالثروات الطبيعية وهي محتاجة إلى الموارد البشرية التونسية المعفاة من تأشيرة الدخول إلى ليبيا وذلك من أجل المساهمة في جهود إعمار ما دمرته الآلة الحربية".

    وتُعتبر ليبيا الشريك التجاري الثاني لتونس بمبادلات سنوية قدرت قيمتها بـ 1,25 مليار دولار في نهاية 2009 بحسب البنك الإفريقي للتنمية.

    وقبل انطلاق الثورة الليبية، بلغ عدد التونسيين العاملين في ليبيا حوالي 200 ألف. ويرى المسؤولون التونسيون في إعادة إعمار ليبيا فرصة للتخفيف من بطالة مواطنيها.

    وزير التخطيط والتعاون الدولي عبد الحميد التريكي أكد في تصريحات صحفية نشرت نهاية شهر غشت أن ليبيا يمكن أن تشغل نحو 200 ألف عامل تونسي في مرحلة أولى إلى جانب الأطر الكبرى.

    وأشار التريكي إلى أن المؤسسات التونسية قادرة على المساهمة في إعادة الإعمار بمفردها أو بالتعاون مع المؤسسات الأجنبية.

    وبدورها أكدت وداد البوشماوي رئيسة الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة أن ليبيا تشكل "رئة اقتصادية لتونس".

    وقالت "لا بد من إعادة بناء كل شيء. وعلينا أن نعاود كسب هذا السوق والاعتماد على عامل القرب الثقافي والجغرافي".

    وكان رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل أكد في وقت سابق أن صفقات إعادة الإعمار ستسند الأولوية فيها للبلدان التي ساعدت الثوار ومن بينها تونس.

    في هذا السياق، يرى أستاذ الاقتصاد عبد الجليل بدري أن المستفيد الأول إذا استقر الوضع في ليبيا هي اليد العاملة التونسية.

    وأوضح أن "النقص السكاني" الذي تعرفه ليبيا بالنظر إلى موقعها الجغرافي وثرواتها الطبيعية الضخمة سيدفع ليبيا إلى "البحث عن طاقات عمالية كبيرة تشاركها عملية البناء خاصة في مجال البنية التحتية".

    وأضاف أنه من السهل على الليبيين التواصل مع التونسيين والمغاربيين، لهذا يفضل الليبيون التعامل مع اليد العاملة المغاربية على سواها من اليد العاملة الإفريقية أو الآسيوية.

    وقال "وهو عامل يجب أن تستغله تونس إذا ما أرادت الحصول على أكبر عدد ممكن من مواطن الشغل لأبنائها المعطلين".




    ويتطلع التونسيون إلى الاستفادة من الامتيازات التي يتمتعون بها من أجل الظفر بمواطن شغل في ليبيا، إلا أن عدم استقرار الأوضاع الأمنية جعلهم ينتظرون.

    وليد قصوري حاصل على شهادة في الإلكترونيك قال "اليد العاملة التونسية تتمتع بسمعة طيبة في ليبيا نظرا لكفاءتها والتجربة الكبيرة التي تتمتع بها، وبالتالي فهي قادرة على استعادة نشاطها بسهولة في ليبيا".

    وليد قصوري لم يسعفه الحظ في العثور على شغل ببلده. وبالتالي فقد أصبح همه الوحيد هو استقرار الأوضاع في ليبيا حتى يمكن له الانتقال إليها من أجل الحصول على فرصة عمل.

    ويرى بأن السوق الليبية فرصة للتخفيف من البطالة في تونس

  5. #5
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    العمر
    33
    المشاركات
    4,498

    افتراضي

    يا إخوان قبل العمالة وإحضارها وقبل الاعمار وتشيده ، الترسانه العسكرية فى ليبيا مدمرة بالكــــــــــــــامل والجيش الليبي لم يشكل
    وهذا يشكل خطر كبير على أمن وإستقرار ليبيا ، يجب تحريك عجلة الاقتصاد ومن ثمّ بناء المؤسسة الحكومية وتحسين المرتبات
    والعمالة قبل دخولها إلى ليبيا يجب أن تتقيد بشروط مثل الشهادة الصحية والخلو من السوابق .

  6. #6
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    بالعاصمة المصرية القاهرة وقّع اتحاد قطاع الهندسة والإنشاءات في ليبيا بروتوكولاً للتعاون مع وزارة القوى العاملة المصرية بهدف استقدام العمالة المصرية المدربة إلى ليبيا للمساهمة في إعادة الإعمار، وقال محمد ماغي المنيفي المتحدث الإعلامي باسم الاتحاد ان زيارة وفد الاتحاد لمصر تهدف إلى تفعيل دور العامل المصري والابتعاد عن السلبيات التي نسبت إلى العمالة المصرية مؤكدا أن سوق العمل في ليبيا بحاجة إلى عمالة مدربة وماهرة وبخاصة في قطاع الإنشاءات.



    بينما أشار المهندس سعيد الرئيس منسق عام الاتحاد إلي أن ليبيا تتجه بشكل فعال إلي أشقائها المصريين لإعمار وطنهم الثاني لأن المواطن الليبي قد تعود على طباع العامل المصري وأصبحت هناك ألفة بين أصحاب العمل والعمال والحرفيين الأمر الذي دفعنا إلى زيارة مصر أولا لتوقيع اتفاقيات تعاون في مجال عمالة الإنشاء والإعمار.

    من جانبه أوضح المهندس فيصل بندرداس أن السوق الليبي متعطش بشكل شديد للعمالات اليدوية في مجال المخابز والحرف التقنية كما هو الحال في مجال المعمار والبناء وأن ليبيا الجديدة تفترض علي أشقائها تزويدها بعمالة ماهرة ومدربة لمحو الآثار السلبية التي خلفتها فئة قليلة من العمالة المصرية في الأوقات السابقة.


    7/11/2011

  7. #7
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    القاهرة: ليبيا تحتاج لأطباء ومدرسين ومهندسين وعمال لإعادة الإعمار
    :الأربعاء ,09/11/2011

    القاهرة - “الخليج”:

    كشف تقرير لوزارة القوى العاملة والهجرة المصرية أن أهم المهن والتخصصات المطلوبة في سوق العمل الليبية، تتمثل في أعضاء هيئات التدريس بالجامعات، ومدرسين في مراحل التعليم قبل الجامعي في تخصصات العلوم والرياضيات واللغة الإنجليزية .

    وقالت الوزارة إن السوق الليبية تحتاج إلى تخصصات طبية ممثلة في هيئات تمريض، وأطباء في جميع التخصصات، وكذلك المهن المساعدة، إضافة إلى احتياج السوق الليبية إلى مهندسين وعمال تشييد وبناء في 12 تخصصاً، وعمال زراعة، وصيد أسماك، وكذلك العمالة الموسمية .



    وقال وزير القوى العاملة أحمد البرعي إن التقرير خطوة استباقية حتى تكون الوزارة مستعدة في حال طلب الجانب الليبي التخصصات التي تحتاجها، إذ إن ما طلب بشكل رسمي عشرة آلاف عامل في مجالات التشييد والبناء، من خلال البروتوكول الذي تم توقيعه مع اتحاد التشييد الليبي .

    وأضاف أن إجمالي المسجلين لدى الوزارة من العائدين من ليبيا وصل إلى ،75264 وبلغت تصنيفات المهن للعمالة العائدة 374 مهنة .

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.