بيان صادر عن المنتدى العالمي للوسطية

حول الأحداث المؤسفة في مصر

لقد كانت للأحداث المؤسفة التي جرت في القاهرة أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون وذهب ضحيتها العشرات من القتلى والجرحى وقعاً مريراً على كل محب لمصر ولثورتها العظيمة التي أذهلت العالم عندما قدمت نموذجاً حياً للإخاء والتسامح ونبذ العنف.

إن المنتدى العالمي للوسطية وهو يتابع ما يجري في مصر الحبيبة والغالية على كل عربي ومسلم، يناشد الإخوة في مصر من قوات مسلحة ومسلمين وأقباط أن ينبذوا العنف ويعودوا إلى لغة الحب والحوار بعيداً عن التعصب والتشنج والتطرف.

إن المتربصين في أمن مصر ووحدتها كثيرون، خاصة بعد إنتصار ثورتهم الأبية، وهذا يجعل الشعب المصري أكثر وعياً ومسؤولية لما يحاك عليه من مؤامرات تستهدف وحدته وثورته.

ولهذا فإن الأزهر ممثلاً بفضيلة الإمام أحمد الطيب والكنيسة ممثلة بالبابا شنودة مدعوة إلى حمل راية الوحدة والرد على دعاة الفرقة والتعصب.

حمى الله مصر من كيد الكائدين، وألهم أهلها الحق والصواب.

المنتدى العالمي للوسطية

___________________________________