للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    العمر
    35
    المشاركات
    4,498

    افتراضي دعوات غربية لإعادة المقرحي للسجن

    دعوات غربية لإعادة المقرحي للسجن




    أسكتلندا أطلقت سراح المقرحي عام 2009 بعد أن قال الأطباء إنه سيموت بعد 3 أشهر (الأوروبية)

    قال محرر الشؤون الأسكتلندية في صحيفة ذي تلغراف البريطانية أوسلان كرامب إن نائبا برلمانيا أميركيا دعا إلى منع الدعم الأميركي عن المعارضة الليبية ومنعهم من الوصول إلى الأموال الليبية المجمدة ما لم يعيدوا عبد الباسط المقرحي إلى السجن.


    وكان النائب الأميركي تشارلز شومر قد أرسل رسالة إلى وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قبيل مغادرتها إلى العاصمة الفرنسية باريس للمشاركة في مؤتمر أصدقاء ليبيا، قال فيها "إذا استمرت الحكومة الليبية الجديدة في حماية هذا الإرهابي المدان ومنع العدالة أن تأخذ مجراها بحقه، فيجب أن لا يحصلوا على سنت واحد من المعونات الأميركية. لقد حان الوقت لتضطلع الحكومة الليبية بمسؤولياتها وتأسيس مجتمع حر ومسؤول وذلك بتسليمها المقرحي لكي يتسنى أخيرا تحقيق العدالة".


    يذكر أن المقرحي (59 عاما) أدين من قبل محكمة أسكتلندية بقضية تفجير طائرة تابعة لخطوط بان أميركان الأميركية عام 1988 فوق أسكتلندا. وكان المجلس الوطني الانتقالي الليبي قد أعرب منذ أيام عن عدم وجود خطط لديه لإعادة تسليم المقرحي الذي أفرجت عنه السلطات الأسكتلندية عام 2009 بعد اكتشاف إصابته بمرحلة متقدمة من سرطان البروستاتا.


    وقد كشف النقاب عن رسالة شومر بعد أن اطلع الخبير البريطاني بمرض السرطان البروفيسور روجر كيربي على الصور التي بثتها قناة "سي أن أن" الأميركية للمقرحي وهو في حالة حرجة في منزله بطرابلس وعلّق عليها بالقول إنه "قريب من النهاية".


    لكن كرامب نقل عن كيربي قوله لقد اخطأت السلطات الأسكتلندية عندما أطلقت سراحه عام 2009 على أساس أنه لم يتبق لديه سوى ثلاثة أشهر في هذه الدنيا.

    وأضاف قائلا "من المستحيل أن نملك معلومات أكيدة بدون وجود معطيات، وربما زورت عائلته المعلومات. إن هذا درس علينا أن نتعلمه. على الأطباء أن يكونوا حذرين في تقدير الوقت المتبقي لمريض بالسرطان، وخاصة سرطان البروستاتا".


    ويعتقد كيربي أن التشخيص في حالة المقرحي كان خاطئا، وألقى باللائمة على السلطات الأسكتلندية لعدم استعانتها بأطباء غير محليين في قضية سجين ذي قضية سياسية حساسة مثل المقرحي، وأكمل يقول "إنه إحراج للحكومة الأسكتلندية ولكن الخبر السعيد لمرضى سرطان البروستاتا أن هناك علاجات يمكن أن تطيل عمر المصاب".






    المصدر: ديلي تلغراف

  2. #2
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    وفقا للمبدأ القانوني العالمي لا الليبي فقط لايجوز محاكمة الشخص عن الجريمة ذاتها مرتين

    ولعل هذا الضغط الذي تريد ممارسته بعض الدول رغبة منها فى الوصول إلى حقيقة هذه الجريمة البشعة ومن كان ورائها بضبط افادة جديدة للمقرحي والصحول على اعتراف بتطور آخرين - الذي نسأل الله ان يشفيه لأجل عائلته التي قاست الكثير لأجله لأن المقابل المادي لن يوفر البديل ولم يساعدهم على تجاوز المعاناة التي عاشوها -

    بالتوفيق

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    11

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أنا أدعم المجلس الإنتقالي في عدم تسليم عبدالباسط المقرحي المدان بتفجير طائرة تابعة لخطوط بان أميركان الأميركية ، وحكمت عليه السلطات الأسكتلنديه المحلية بالسجن ونظرا لسوء حالته الصحية بسبب معاناته من سرطان البرستاتا وهو في المراحل المتقدمة لهذا المرض ، لهذا قررت السلطات الأسكتلندية إطلاق سراحع فهو لم يتبق لديه الا ثلاثة أشهر على حد قول السلطات المحلية .
    ولاكن نظرا لصعوبة تحديد الوقت المتبقي لمريض البروستاتا لم يتم تحديد الوقت المتبقي لعبدالباسط المقرحي . الأن يطالب الغرب بتسليم عبدالباسط ومن المعروف فإن المدان في قضية ما لا يمكن الحكم عليه أكثر من مره .
    أنا أؤيد المجلس الإنتقالي في هذا القرار الصحيح ونحن بهذا لم نخالف القوانين الدولية . شكرا

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.