للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    عضو محظور
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    .....
    العمر
    53
    المشاركات
    208

    افتراضي الفساد في السجون البريطانية -رؤية في العمق

    ربما يقول القارئ أننا ننقل وجهة نظر مغايرة للحقيقة في أن بريطانيا لا تمثل الدولة النموذج في إدارة السجون لاختلافنا مع أمانة اللجنة الشعبية العامة للعدل في ليبيا طبعا و محاولة منا لإجهاض الدور الذي تقوم به من أجل تحسين أوضاع النزلاء في ليبيا وفقا للمعايير الدولية التي ينادى بها المهتمين في هذا الشأن.
    لذا يجب أن نبين للقارئ الكريم وجهة نظرنا و نلقي بمزيد من الضؤ على جهاز الشرطة القضائية الذي يلعب الدور الأكبر و منتسبيه في الإصلاحات التي نشهدها اليوم في سجوننا الجنائية .
    تأسس جهاز الشرطة القضائية في ليبيا عام 1991 و كانت فكرة إنشاء هذا المرفق الحساس بناء علي جهود متواصلة بين الجهات المختصة و لعل القارئ الكريم لا يعلم أن أول من ترأس هذا الجهاز هو/المرحوم الأستاذ علي مصطفى الزر يق المستشار بجهاز النيابة العامة في ليبيا و الذي حمل علي عاتقه مع من كانوا إلى جانبه بناء كافة أقسام هذا الجهاز .
    إن المتتبع لتاريخ هذا الجهاز بكافة فروعه و أقسامه لابد له أن يتعرف على ما حققه من إنجازات تحسب له مع أن هناك فريق يحاول أن يدلي بما يخالف الحقيقة إلا أننا نحاول في هذا البراح أن ننصف كل من كان له الفضل في الرقي بمستوى الخدمات لتحسين السجون في ليبيا و لا نتجاهل في ذلك ماتم علي أرض الواقع قبل الاتفاقية التي تمت بين الجانبين الليبي و البريطاني التي تمخض عنها مؤخرا مكتب تحسين السجون في ليبيا.
    بلمحة سريعة و بسيطة عن أهم ما حققه جهاز الشرطة القضائية في ليبيا هو المساهمة في نشر الوعي الإجتماعي داخل المجتمع نفسه و الذي أنعكس إيجابا على تدريب النزلاء و خلق برامج لتشغيل المحكومين خارج أسوار السجن مما خلق نوعا من التكافل الإجتماعي بين المجتمع و النزيل و ساهم في وقت ما في إرساء مبادئ حقوق الإنسان لهذه الشريحة كما أن القائمين علي إدارة مؤسسات الإصلاح والتأهيل و إيمانا منهم بالدور البناء الذي يلعبه التعليم في تهذيب النفوس بما يجعلها تفيق من خمولها فقد قاموا بإحياء مدرسة الحرية داخل السجن الرئيسي و التي تخرج منها العديد من النزلاء و ساهمت بشكل كبير في محو الأمية لدى منتسبيها. هذا جزء بسيط
    مما أولته إدارة الشرطة القضائية من إهتمام من أجل النهوض بمستوى الخدمات التي أستفاد منها العديد من النزلاء –
    و لو عددنا كافة البرامج التي حققتها الشرطة القضائية علي مدي العشرين سنة الماضية لأفردنا لذلك فصولا تكون كتابا سيعد مرجعا هاما في مسيرة هؤلاء الذين أفنوا حياتهم خدمة للصالح العام.
    و حيث أنني من المهتمين بما تتناوله الصحف المحلية و العربية و العالمية أيضا حول ما يكتب علي ليبيا خاصة فيما يتعلق بحقوق الإنسان فقد استجمعت قواي المنهكة و عقدت العزم علي إظهار بعض الحقائق ذات العلاقة بهذه الحقوق فكان لي و لمن ساهموا معي في تجميع هذه المعلومات و تحليلها فظل على كي أنشرها تباعا و لربما تساهم في بيان بعض الحقائق التي يجهلها المهتمون بهذا الموضوع.
    و أنا أتابع بعض الكتابات هنا و هناك و أواظب على حضور التجمعات و اللقاءات لمن يطلق عليهم المعارضون للنظام أو المشككون في وطنية بعض من أوكلت لهم مهمة ما في ليبيا تعجبت لتصريح السيد/ مدير المركز الدولي لدراسات السجون بالمملكة المتحدة في معرض حديثه خلال زيارته إلي ليبيا : بأنه تأكد له جليا مدى اهتمام المسؤلين في جهاز الشرطة القضائية للاستفادة من التجربة البريطانية.وقد علقت على هذا التصريح في مقالي السابق تحت عنوان /التجربة الليبية أم التجربة البريطانية و المنشور بموقع القانون الليبي.
    ما يهمني هنا في هذا المقال هو تسليط الضؤ علي بعض الحقائق المؤلمة إن صح التعبير و التي يجب أن يطلع عليها المهتمين بتطوير السجون في ليبيا خاصة و أنها تتعلق بالشريك البريطاني الذي يعتقد في قرارة نفسه أن ليبيا بكافة مكوناتها تنظر إلى بريطانيا على أساس أنها الدولة المحافظة على حقوق الإنسان والداعمة لنشر المعايير الدولية التي حسب قولهم أن السجون في بر يطانيا وصلت درجة الكمال في مراعاة آدمية السجين باعتباره في النهاية إنسان و يجب منحه كافة حقوقه و رغم أنني أختلف معهم علي هذا التصنيف إلا أنني أوافقهم الرأي القائل بالعامية /أتغرب و أكذب.
    تصريحات و حقائق//
    آن وايرز - مديرة منظمة «العدالة» التابعة للجنة القانونيين الدوليين التي تضم عدداً كبيراً من المحامين وثلاثماية قاضٍ* ونخبة من الجامعيين* وهي توصف بأنها «وجدان النظام القضائي».
    آن اويرز ليست بالتأكيد اسماً مشهوراً في بريطانيا لكنها بالتأكيد المرأة الأكثر حضوراً في سجون صاحبة الجلالة بصفتها رئيسة المفتشين في هذه السجون* والحارس الإداري والقانوني لحقوق السجناء السياسية وحاجاتهم الإنسانية*تقول أنها في العديد من المرات وخلال زياراتها المتكررة للسجون البريطانية لاحظت انتهاكات صارخة لحقوق النزلاء /: اشعر بالحنق عندما أشاهد بعض الأوضاع في السجن. بعض المساجين يمضون 23 ساعة في زنزانتهم برفقة سجين آخر* والمرحاض لا حاجب له* ويجلس عليه أحد السجناء لتناول طعامه* في بعض سجون النساء ليس هناك خدمات صحية. انا لست غاضبة على الأفراد* أنا ناقمة على الوضع الذي يعني آن السجون والعاملين فيها غير قادرين على القيام بما ينبغي عليهم القيام به.
    هذه تصريحات خطيرة لسيدة التفتيش الأولى علي السجون البريطانية و الراعية لمصالح السجناء في بريطانيا فأي تجربة بريطانية هذه التي يسوقون لها في ليبيا؟
    مع ذلك تبقى المهمات الرئيسية لآن اويرز تحقيق الأهداف الأربعة الآتية:
    ¬ تأمين سلامة الموقوفين.
    ¬ احترام كرامتهم الإنسانية.
    ¬ إصلاحهم.
    ¬ تأهيلهم للاندماج في المجتمع.
    الى أي مدى نجحت آن في تحقيق هذه الأهداف؟
    بالرغم من النجاحات التي حققتها في مجالات عدة فانه لا يبدو الى الآن انها توصلت الى حل مشكلة اكتظاظ السجون خصوصا سجون الإحداث* والى خفض عدد محاولات الانتحار* او الحاق السجناء الأذى بأنفسهم او لجوئهم الى العنف. أكثر من ذلك تبين ان 4 من اصل 5 منهم يطلق سراحهم* لا يلبثون إن يعودوا الى السجن مجدداً بعد اقل من عامين.
    و هذا مؤشر علي أن برامج الإصلاح التي يتبناها القائمون علي إدارة السجون غير مجدية خاصة و أن حالات العود في تزايد مستمر كما أن السيدة آن أويرز تقول في تصريح آخر أن عدد المتخلفين عقليا في السجون البريطانية في تزايد مستمر و بدلا من تلقيهم العلاج في المستشفيات لايزالون داخل أسوار السجون البريطانية التي تفتقر للرعاية الصحية في أغلب الأحيان.
    تقرير السيدة جولييت ليون مديرة السجن الإستنمائي الإصلاحي في بريطانيا المعد سنة 2005 يرسم صورة قاتمة للحياة في السجون البريطانية أيضا.نشر هذا الخبر في 5سبتمبر 2005.
    و وفق صحيفة الغار ديان قال كولز في مقابلة مع "هيئة التفتيش تقارير تدين معاملة الشباب في حضانة السجن. ليس لديهم موظفين مدربين تدريبا سليما* لا تركز على الطفل والتي تركز على الانضباط والعقاب بدلا من التعليم* وإتباع نهج العلاجي ".
    هذا بالإضافة إلي تفشي ظاهرة المخدرات داخل السجون البريطانية مما رفع من سقف جريمة الإنتحار داخل أوساط السجناء و يوعز هذا الانتشار لوجود ضباط عاملين بالسجون و فاسدين أيضا.و تبين الإحصاءات الصادرة عن وزارة العدل البريطانية حجم المشكلة المتفاقمة في السجون علي نحو لايبشر بخير ففي سجن بينتوفيل عام 2006 أوقفت 14 موظفا في وسط مزاعم من المخدرات وتهريب الهاتف المحمول*و كان إجمالي الموقوفين من الموظفين الذين ساهموا في إدخال المخذرات هو 68 موظفا عام2006 و حوالي 1000 موظف يشتبه في ضلوعهم في تهريب المخذرات داخل السجون البريطانية . و تقدر كية المخذرات المهربة سنويا إلى داخل السجون ب22000 كيلو غرام و هذا الرقم في تزايد مستمر.و حوالي 3393 عدد الزوار يشتبه في تهريب المخدرات إلى السجون العام الماضي.
    هذه بعض المعلومات التي رائيت أنه من الواجب عرضها للاستفادة منها و سأتابع الموضوع لنشر ما تبقى من مواضيع ذات علاقة ببرنامج تحسين السجون في ليبيا.

  2. #2
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    عرض مميز وبانتظار اسهاماتكم * ونعم لوجهة نظركم ولقد زرت شخصيا السجون فى ولاية امريكية ووجدت ان النظام الانفرادي هو المطبق .ومع ذلك نطمح فما هو أفضل لأجل برامج اصلاحية وعلاجية تبدأ بالوقاية من ارتكاب الجريمة

  3. #3
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    ليبيا- طرابلس
    المشاركات
    73

    افتراضي

    السلام عليكم اخ وليد ...
    معلومات قيمة ...
    فقط اريد من اين تحصلت عليها * يعنى اخبرنى عن المصدر ... يهمنى جدا لمعرفة مصدر المعلومات * لان الاسبوع القادم سوف ياتى اعضاء من المركز الدولى لدراسات السجون ببريطانيا وسوف اناقش هذا الموضوع معهم لتوضيح الرؤية *
    موفق

  4. #4
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    libya
    المشاركات
    2,198

    افتراضي

    شكراااااااااااااااااااااا

  5. #5
    عضو محظور
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    .....
    العمر
    53
    المشاركات
    208

    افتراضي

    عفوا أم شمس كما أشكرك علي الإهتمام أود أن أفيدك و بإعتباري باحث أيضا في مجال حقوق الإنسان فإنه من خلال بعض إطلاعاتي على ما يكتب عن السجون و حقوق السجناء في بريطانيا و متابعتي للتقارير التي تشير إليها بعض صحفهم في أوروبا فأنا أجمع كل ما يكتب تقريبا و أحاول صياغته من جديد كما أني أتحاور مع العديد من المهتمين بهذه الأمور ولدى علاقات جيدة أيضا مع منظمات حقوق الإنسان و بعض الجمعيات الأهلية التي تتولى الدفاع عن السجناء و لذلك قد لا أستطيع أن أقدم لك مراجعا بعينها تخص هذا الموضوع لكنني سأكلف أحد موظفي مركزي لتجميع هذه المراجع و تبويبها و إعادة إرسالها إليكم . مع خاص شكري و إمتناني.

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    19

    افتراضي

    شكرا اخ وليد على الطرح الراقى وعلى الاهتمام بما من شأنه الرفع من كافة مؤسساتنا نحو الافضل. الا اننى احب ان اضع النقاط على الحروف اخى الفاضل ماتتحدث عنه من مسألة تسويق فكرة السجون البرطانية لليبيا ليس بجديد وانا هنا اتحدث بقلم العارف بخفايا الامور اخى من اكثر من اربع او خمس سنوات وليبيا مرتبطة مع الحكومة البرطانية بمعاهدات فيما يتعلق بتبادل الخبرات والمعلومات بين مؤسسات الاصلاح فى ليبيا ومصلحة السجون فى برطانيا وهذا ليس بامر جديد وربما البعض يعرفه . الجديد الذى ربما لايعرفه الجميع . من هم الذين يوفدون لتلك الدورات؟ وما هى الالية التى يتم بها الاختيار؟ وما هو المستهدف من تلك الزيارات؟ اخى الفاضل الموضوع برمته مجرد بزنس فقط نعم اقولها بزنس بالدرجة الاولى. لان من يتم اختيارهم للذهاب لبريطانيا ضباط شرطة وضابطات شرطة وفى بعض الاحيان نتيجة محاباة او خطاء (سقط سهواً)يوفد اخصائيين سواء نفسيين او اجتماعيين من الموظفين التابعين لجهاز الشرطة القضائية. بمعنى ان المعيار وساطة ومحسوبية وفى كثير من الاحيان اسنغلال خاصة للعنصر النسائى وهذه حقيقة لن يستطيع احد انكارها وحقائق لايمكن ضحدها. المسألة الاهم اخى العزيز دورة ببرطانيا لمدة اسبوعين . اى استفادة واى تعلم واى برامج سوف تقدم لمدة اسوبعين؟ الموفد يحتاج الى يوم راحة قبل السفر ويوم قبل العودة ويوم للتبضع ايعقل انه اتقن اللغة وفهم اسلوب التعامل فى بقية العشرة ايام المتبقية؟ انه امر مضحك جداً ان تحسب تلك الكوادر من اللذين تلقو دورات تدريبية فى برطانيا انه البزنس بعينه ولا شئ غير ذلك. اخى الفاضل نحن لسنا بحاجة الى تجربة برطانية او حتى دنماركية . نحن بحاجة الى قوانين صارمة الى تنظيف الجهاز بالدرجة الاولى والسجون بالدرجة الثانية من كبار الضباط ممن ازكمت روائح فسادهم انوف المارة بالقرب من تلك السجون نعم اخى انه الفساد واستغلال المنصب والثراء الفاحش وكل ماهو سئى ومنبوذ يفعلونه دون رقيب او حسيب ايعقل ان يعاقب مدير سجن لاقترافه اخطاء وفساده بان تنقله مديرا لسجن اخر؟ ايعقل ان تجد تاجر مخذرات ومدير شركة وابن غنى وثرى نائم ببيته وهو لايزال موقوف؟ ايعقل ان تساوم زوجة نزيل على شرفها نهارا حتى تحظى بزيارته خاصة ؟ ايعقل ان تكون السجون مرتع للمخذرات والخمر وكل انواع الممنوعات؟ من اين دخلت؟ وكيف دخلت؟ والادهى انهم يحاولون الان التملص من بعض الرقابة التى فرضتها عليهم اللجنة الشعبية للعدل بمحاولتهم تمرير قانون جديد تكون تبعية السجون للامن العام وليس للعدل حتى يتسنى لهم فعل المزيد دون خوف او خجل.

  7. #7
    عضو محظور
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    .....
    العمر
    53
    المشاركات
    208

    افتراضي

    سيدى الفاضل / ولد الليبية أعتقد أنك لم تفهم ما كتبته منذ أيام .
    كما أنني أستغرب و بشدة معلوماتك على السجون الليبية و كذلك ما قلت بأنه محاباة في إيفاد أعضاء جهاز الشرطة القضائية إلي بريطانيا لزيارة السجون البريطانية و إليك أقول بأن تبادل الخبرات بين المركز الدولي لدراسات السجون و جهاز الشرطة القضائية ليس بالمفهوم الذي تراه أنت فهذه الزيارات تمت و أؤكد لك أن المحاباة التى تتحدث عنها لم تكن موجودة أصلا كما أنك تتحدث عن وجود زمرة فاسدة في الجهاز و أن المخذرات و الكحول متوفرة داخل السجون و هذا الكلام عاري عن الصحة و لا أساس له و إن كنت تملك دليلا واحدا فها هو الموقع الذي تنتسب إليه أمامك و يمكنك طرح ما تود و لكن بشفافية موضوعية مطلقة كما أرجو الأ تخرج عن سياق الموضوع فيما يتعلق بالزيارات بين المحكومين و ذويهم فالحديث الذي تناولته في هدا السياق أيضا لا أساس له لأن الزيارات أصلا أغلبها تتم بدون أية قيود و ليس هناك زيارات خاصة أو غيرها إلا ما يتطلبه وضع الموقوف أو المحكوم مكن إجراءات قد تعيق الزيارة المفتوحة.
    سيدي أنا لست متعاطفا مع أيا كان في جهاز الشرطة القضائية وليس لي مصلحة فيما أكتب و لكنني أحب دائما الإستناد إلى براهين و وقائع و للآسف موضوع ردك لا براهين عليه .

  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    19

    Post

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد الرحال مشاهدة المشاركة
    سيدى الفاضل / ولد الليبية أعتقد أنك لم تفهم ما كتبته منذ أيام .
    كما أنني أستغرب و بشدة معلوماتك على السجون الليبية و كذلك ما قلت بأنه محاباة في إيفاد أعضاء جهاز الشرطة القضائية إلي بريطانيا لزيارة السجون البريطانية و إليك أقول بأن تبادل الخبرات بين المركز الدولي لدراسات السجون و جهاز الشرطة القضائية ليس بالمفهوم الذي تراه أنت فهذه الزيارات تمت و أؤكد لك أن المحاباة التى تتحدث عنها لم تكن موجودة أصلا كما أنك تتحدث عن وجود زمرة فاسدة في الجهاز و أن المخذرات و الكحول متوفرة داخل السجون و هذا الكلام عاري عن الصحة و لا أساس له و إن كنت تملك دليلا واحدا فها هو الموقع الذي تنتسب إليه أمامك و يمكنك طرح ما تود و لكن بشفافية موضوعية مطلقة كما أرجو الأ تخرج عن سياق الموضوع فيما يتعلق بالزيارات بين المحكومين و ذويهم فالحديث الذي تناولته في هدا السياق أيضا لا أساس له لأن الزيارات أصلا أغلبها تتم بدون أية قيود و ليس هناك زيارات خاصة أو غيرها إلا ما يتطلبه وضع الموقوف أو المحكوم مكن إجراءات قد تعيق الزيارة المفتوحة.
    سيدي أنا لست متعاطفا مع أيا كان في جهاز الشرطة القضائية وليس لي مصلحة فيما أكتب و لكنني أحب دائما الإستناد إلى براهين و وقائع و للآسف موضوع ردك لا براهين عليه .


    اخى الكريم شكراً لردك والذى للاسف جعلنى افكر هل انت تعيش داخل ليبيا حتى تنفى ما يوجد داخل السجون الليبية ام انت تدافع عن السجون الليبية وعن العاملين بجهاز الشرطة القضائية لغاية نحن لانعرفها اخى انا الذى استعرب معلوماتك عن مايحدث بالسجون فمجرد جزمك ان مايحدث فى السجون ليس صحيح يضع علامة استفهام كبيرة للغاية. اخى اذا كنت تعتقد ان ماكتبته مجرد تهجم على جهاز الشرطة القضائية لمجرد التهجم فانت مخطى لاننى اعلم ماتجهله انت هذا على افتراض انك لست ممن يعملون بالجهاز او على علاقة به فمن يسكن فى المقابر يشاهد الكوابيس اخى جهاز الرقابة العامة مليئة ادراجه بالمذكرات والشكاوى دون فائدة مكاتب اللجنة الشعبية للعدل وقبلها الامن العام تعج ادراجها بالشكاوى دون طائل حتى النيابة العامة مئات التظلمات والشكاوى وفى كثير من الاحيان لاتستطيع النيابة العامة فعل شئ ا اخى الفاضل هذه حقائق وتم التعرض لها ونشرت فى عديد المواقع بالوثائق والبراهين اخى تتحدث عن موضوع بريطانيا اطلع على كل قوائم الذين تم ايفادهم لبريطانيا واحكم بنفسك شاهد مدة الايفاد واحكم بنفسك هل هو بزنس ام لغرض التبادل ثم تتحدث وكاننا نعيش فى دولة اخرى او اننا من سكان المريخ . اخى الفساد مستشرى فى السجون الليبية مهما حاولت ان تنفى ذلك الفساد مستشرى حتى العظم فى جهاز الشرطة القضائية مئات القضايا سجلت لاشخاص يفترض ان يكونو داخل المؤسسة لاخارجها بالامس فقط نزيل يبقى فى السجن لمدة سنة كاملة دون وجه حق رغم شكواه الى مدير فرع الشرطة القضائة الذى تغاضى عن الشكوى يل وعاقيه على ذلك بان حرمه من الزيارة الى ان وصل فاعل خير لمكتب المحامى العام ليتضح فعلا انه سجن لما يزيدعن السنة ظلما ودون وجه حق وبالتجاوز . تتحدث عن اسلوب الزيارات وكيفيتها اى زيارات تتحدث عنها زيارات النساء خاصة المغتربات والتى تتم بالمكالتب او بامر خاص ام الزيارات التى تتم بعد الدوام الرسمى لاتمام الصفقات عن اى زيارات تتحدث * هذا قليل من كثير اخى يامن تتهمنى بانى لااعرف مايدور بالسجون الليبية اتعرف انت من قام بتعبيد طريق سجن صرمان الداخى ؟ اتعلم انت من الذى بنى ادارة سجن صرمان بالكامل اتعلم انت كيف وبقدرة قادر يختفى اكبر تاجر مخذرات من سجن الجديدة وقبلها يختفى اكبر مجرم ومحترف نصب من سجن صرمان اتعرف ان من اقال زريق من جهاز الشرطة القضائية فى منتصف التسعينات فضيحة النزيلة التى قيل انها انتحرت والقت بنفسها من شباك مكتبه اتعرف انت كيف كوفى رئيس فرع شرطة قضائية على فساده بان اصبح مدير ادارة بالجاهز اتعرف انت كيف انتقل مدير فرع للشرطة القضائية بعد ان امتلك مزرعة مقابل تهريبه لنزيل محكوم بالاعدام ليصبح بعدها مدير فرع جوازات هذا قليل من كثير كل هذا لاتعرفه ولن تعرفه اخى نحن نتطرق لقضية هى اساسا موجودة ولايمكن اغفالها ونحن لسنا بصدد نشر حقائق واوراق واذا تطلب الامر سننشر الحقائق بالقرائن والبراهين والادلة انا اخى يحزننى ان اقول ذلك ولست مستغربا لوجود مثل تلك المظاهر . الذى استغربه نفيك القاطع وجزمك بان ما يحدث ليس حقيقة
    التعديل الأخير تم بواسطة ولدالليبية ; 22-01-2011 الساعة 07:05 PM

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.