للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    gorreji
    المشاركات
    1,056

    افتراضي ازمة السكن في ليبيا واقع ام تخيلات

    [size="4"] الدولة الليبية لم تألوا جهدا في تأسيس شركة "الوحدة للاستثمار العقاري" و تلتزم بتمويل مشروع إسكاني مدة تنفيذه عشرون عاماً * هو بناء مدينة سكنية كاملة في القاهرة بتكلفة قدرها 30 ألف مليار دولار أمريكي* مدينة جديدة متكاملة أسمها "مدينة الفاتح" لحل مشكلة الإسكان في مصر!! .
    الخبر نشره موقع المنارة منذ أسبوع* بتاريخ 15 ديسمبر 2010م* و أورد فيه تصريحات منسوبة إلى المهندس محمد المنقوش* رئيس مجلس إدارة الشركة الجديدة* و ليس التثريب على تصريحاته* بقدر ما هو إستغراب من هكذا مفارقات* و لا يٌدْرى هل هو عدم إدراك المسئولين في الدولة الليبية لمعاناة المواطن في ليبيا* و علامة على إنفصال تام عن المعاناة اليومية للمواطنين؟* أم هو إمعان في الإستخفاف بمعاناة المواطن و إمعان في إنتهاك أبسط مقتضيات حقوقه؟ . حسب ما ورد في الخبر : "وصف المنقوش هذه المدينة بأنها ستكون 'مدينة متكاملة* متعددة الأغراض* بها أنشطة سكنية* وخدمية* وإدارية* بالإضافة إلى الاهتمام بإنشاء المساحات الخضراء والحدائق العامة'" و " أوضح المنقوش ... أن هناك اهتماما كبيرا'بأن تكون الوحدات السكنية بمدينة الفاتح على مستوى عال من الجودة* وأن تتناسب مع جميع الفئات* خاصة الطبقة المتوسطة'" و "منبها إلى هذه المدينة'ستشهد إنشاء أكبر حديقة استوائية مفتوحة في منطقة الشرق الأوسط* ليستمتع بها جميع المواطنين * كما سيتم إنشاء مدينة ترفيهية كبيرة * تقدم خدماتها لجميع فئات الشعب المصري'"* كيف تستوي هذه مع أزمة السكن الخانقة التي يعاني منها ***** الوطن. أزمة ليس في توفر السكن اللائق صحيا* بل و في توفر أي سكن كان* يأوي إليه المواطن و أسرته* و حكومتنا تنفق على مشاريع إسكانية في دول أخرى ببذخ منقطع النظير في المنطقة (إنشاء أكبر حديقة استوائية مفتوحة في منطقة الشرق الأوسط)!.

    كثير من دول العالم لديها إستثمارات و تمول مشاريع خارج حدودها الإقليمية لأسباب كثيرة* منها سياسية أو إقتصادية أو خيرية* و لكن أولوياتها دائما في داخل حدودها الإقليمية* و عندما تساهم في مشاريع خارج أراضيها* فهي تساهم بنسب معقولة. الولايات المتحدة الأمريكية مثلا* صاحبة أكبر إقتصاد في العالم* إجمالي الناتج القومي 14 تريليون (ألف مليار) دولار عام 2009م* لا تتجاوز ميزانية المساعدات الخارجية 30 مليار دولار* قارن هذا مع ما تنفقه ليبيا من مشاريع خارج أراضيها* والتي لم يتجاوز إجمالي الناتج القومي فيها عن 62 مليار دولار عام 2009م حسب تقارير البنك الدولي. الإستثمار الحقيقي الذي يحقق الأمن القومي هو في حدود الدولة* الذي يؤسس لبناء تلاحم حقيقي بين الحكومة و الشعب ليقف سدا منيعا أمام أطماع الأطراف الخارجية* إقليمية و دولية على حد السواء* و يضع حدا للابتزاز. النظام البعثي في العراق و على مدى أثني عشر عاما* منذ فبراير 1991 و حتى فبراير 2003* قدم كل التنازلات السياسية و السيادية من أجل إرضاء الأطراف الخارجية* و لم يقدم طوال تلك المدة أي تغيير في سياسته تجاه الشعب العراقي* فماذا كانت المحصلة؟

    بتاريخ 20 ديسمبر 2010م نشرت جريدة النيويورك تايمز مقالا في عمود الرأي بعنوان "خطة لجعل التشرد [الناس الذين لا مأوى لهم] من الماضي" .
    المشروع انطلق شهر يوليو الماضي بمبادرة من منظمة أهلية تدعى "حق الإمتلاك" و يهدف إلى توفير سكن لمئة ألف من الناس الذين لا مأوى لهم قبل حلول يوليو 2013م
    الحملة نجحت في إقناع 64 بلدية حتى الآن و بمساعدة 20 منظمة و مئات المتطوعين تمكنت المنظمة حتى الآن من توفير سكن لأكثر من 7 ألاف شخص قضوا سنوات بدون مأوى. البيوت بدعم من البلديات المحلية* و لكن عبر مقارنة التكلفة* وجدت البلديات* مثلا في مدينة لوس أنجليس* أنها توفر 40% من التكلفة لو أستمروا بدون مأوى.

    في ليبيا توجد مشكلة سكن كبيرة* تقديرات العجز في عدد الوحدات السكنية تفوق 200 ألف(8) * و السبب الرئيسي وراء هذا العجز هو تشريعات الدولة "الإشتراكية" التي أنهت أي إستثمار أو دور للقطاع الخاص في الإسكان* نعم هناك مراجعات لهذه التشريعات و لكن ليست كافية* فالإصلاحات التشريعية وحدها لبيست كافية*لأن معاول الفساد أنهكت كل بارقة أمل لسكن في متناول المواطن المحدود الدخل* بل تحتاج إلى إصلاحات في مؤسسات الدولة(9). و لكن الأهم الآن في المرحلة الحالية هي أن يتم الإفساح للمجتمع الأهلي للمساهمة في إيجاد الحلول* الحكومة وحدها لن تستطيع أن تضع حل لهذه الأزمة الخانقة. حتى في الدول المتقدمة صناعيا* الحكومات وحدها لا تستطيع أن تفي بمطالب و إحتياجات مواطنيها* فهي تعتمد و تشجع المجتمع الأهلي على المساهمة في الشأن العام عبر مشاريع مختلفة* فهي توقن أن المبادرات الإبداعية تأتي غالبا من مؤسسات المجتمع [/size]الأهلي بسبب إلتصاقها بواقع المجتمع.

    الأمر الذي يبعث الأمل هو بروز دور الإعلام الأهلي و الجمعيات الأهلية* فلولا جهود الخيرين من ***** ليبيا* المشرفين على "موقع بلال بن رباح" و "موقع المنارة للإعلام" و "جمعية الحكيم للأعمال الخيرية" لما علمنا بمعاناة هذه الأسرة. هل تراجع القيادة الليبية موقفها من مشاركة المجتمع في الشأن العام و تضع نهاية لهذه المركزية المقيتة التي لم نجن منها سوي الأزمات؟ أم أنها تريد الإصرار على المراهنة على الأطراف الخارجية و المغامرة بمستقبل الوطن؟







    منقول عن موقع ليبيا اليوم
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد نجيب ; 15-01-2011 الساعة 09:14 AM

  2. #2
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    gorreji
    المشاركات
    1,056

    افتراضي ازمة السكن في ليبيا واقع ام تخيلات




    هل فشلت الدولة في توفير السكن الملائم*
    الدولة الليبية لم تألوا جهدا في تأسيس شركة "الوحدة للاستثمار العقاري" و تلتزم بتمويل مشروع إسكاني مدة تنفيذه عشرون عاماً * هو بناء مدينة سكنية كاملة في القاهرة بتكلفة قدرها 30 ألف مليار دولار أمريكي* مدينة جديدة متكاملة أسمها "مدينة الفاتح" لحل مشكلة الإسكان في مصر!! .
    الخبر نشره موقع المنارة منذ أسبوع* بتاريخ 15 ديسمبر 2010م* و أورد فيه تصريحات منسوبة إلى المهندس محمد المنقوش* رئيس مجلس إدارة الشركة الجديدة* و ليس التثريب على تصريحاته* بقدر ما هو إستغراب من هكذا مفارقات* و لا يٌدْرى هل هو عدم إدراك المسئولين في الدولة الليبية لمعاناة المواطن في ليبيا* و علامة على إنفصال تام عن المعاناة اليومية للمواطنين؟* أم هو إمعان في الإستخفاف بمعاناة المواطن و إمعان في إنتهاك أبسط مقتضيات حقوقه؟ . حسب ما ورد في الخبر : "وصف المنقوش هذه المدينة بأنها ستكون 'مدينة متكاملة* متعددة الأغراض* بها أنشطة سكنية* وخدمية* وإدارية* بالإضافة إلى الاهتمام بإنشاء المساحات الخضراء والحدائق العامة'" و " أوضح المنقوش ... أن هناك اهتماما كبيرا'بأن تكون الوحدات السكنية بمدينة الفاتح على مستوى عال من الجودة* وأن تتناسب مع جميع الفئات* خاصة الطبقة المتوسطة'" و "منبها إلى هذه المدينة'ستشهد إنشاء أكبر حديقة استوائية مفتوحة في منطقة الشرق الأوسط* ليستمتع بها جميع المواطنين * كما سيتم إنشاء مدينة ترفيهية كبيرة * تقدم خدماتها لجميع فئات الشعب المصري'"* كيف تستوي هذه مع أزمة السكن الخانقة التي يعاني منها ***** الوطن. أزمة ليس في توفر السكن اللائق صحيا* بل و في توفر أي سكن كان* يأوي إليه المواطن و أسرته* و حكومتنا تنفق على مشاريع إسكانية في دول أخرى ببذخ منقطع النظير في المنطقة (إنشاء أكبر حديقة استوائية مفتوحة في منطقة الشرق الأوسط)!.

    كثير من دول العالم لديها إستثمارات و تمول مشاريع خارج حدودها الإقليمية لأسباب كثيرة* منها سياسية أو إقتصادية أو خيرية* و لكن أولوياتها دائما في داخل حدودها الإقليمية* و عندما تساهم في مشاريع خارج أراضيها* فهي تساهم بنسب معقولة. الولايات المتحدة الأمريكية مثلا* صاحبة أكبر إقتصاد في العالم* إجمالي الناتج القومي 14 تريليون (ألف مليار) دولار عام 2009م* لا تتجاوز ميزانية المساعدات الخارجية 30 مليار دولار* قارن هذا مع ما تنفقه ليبيا من مشاريع خارج أراضيها* والتي لم يتجاوز إجمالي الناتج القومي فيها عن 62 مليار دولار عام 2009م حسب تقارير البنك الدولي. الإستثمار الحقيقي الذي يحقق الأمن القومي هو في حدود الدولة* الذي يؤسس لبناء تلاحم حقيقي بين الحكومة و الشعب ليقف سدا منيعا أمام أطماع الأطراف الخارجية* إقليمية و دولية على حد السواء* و يضع حدا للابتزاز. النظام البعثي في العراق و على مدى أثني عشر عاما* منذ فبراير 1991 و حتى فبراير 2003* قدم كل التنازلات السياسية و السيادية من أجل إرضاء الأطراف الخارجية* و لم يقدم طوال تلك المدة أي تغيير في سياسته تجاه الشعب العراقي* فماذا كانت المحصلة؟

    بتاريخ 20 ديسمبر 2010م نشرت جريدة النيويورك تايمز مقالا في عمود الرأي بعنوان "خطة لجعل التشرد [الناس الذين لا مأوى لهم] من الماضي"
    . المشروع انطلق شهر يوليو الماضي بمبادرة من منظمة أهلية تدعى "حق الإمتلاك" و يهدف إلى توفير سكن لمئة ألف من الناس الذين لا مأوى لهم قبل حلول يوليو 2013م .
    الحملة نجحت في إقناع 64 بلدية حتى الآن و بمساعدة 20 منظمة و مئات المتطوعين تمكنت المنظمة حتى الآن من توفير سكن لأكثر من 7 ألاف شخص قضوا سنوات بدون مأوى. البيوت بدعم من البلديات المحلية* و لكن عبر مقارنة التكلفة* وجدت البلديات* مثلا في مدينة لوس أنجليس* أنها توفر 40% من التكلفة لو أستمروا بدون مأوى.

    في ليبيا توجد مشكلة سكن كبيرة* تقديرات العجز في عدد الوحدات السكنية تفوق 200 ألف * و السبب الرئيسي وراء هذا العجز هو تشريعات الدولة "الإشتراكية" التي أنهت أي إستثمار أو دور للقطاع الخاص في الإسكان* نعم هناك مراجعات لهذه التشريعات و لكن ليست كافية* فالإصلاحات التشريعية وحدها لبيست كافية*لأن معاول الفساد أنهكت كل بارقة أمل لسكن في متناول المواطن المحدود الدخل* بل تحتاج إلى إصلاحات في مؤسسات الدولة.
    و لكن الأهم الآن في المرحلة الحالية هي أن يتم الإفساح للمجتمع الأهلي للمساهمة في إيجاد الحلول* الحكومة وحدها لن تستطيع أن تضع حل لهذه الأزمة الخانقة. حتى في الدول المتقدمة صناعيا* الحكومات وحدها لا تستطيع أن تفي بمطالب و إحتياجات مواطنيها* فهي تعتمد و تشجع المجتمع الأهلي على المساهمة في الشأن العام عبر مشاريع مختلفة* فهي توقن أن المبادرات الإبداعية تأتي غالبا من مؤسسات المجتمع الأهلي بسبب إلتصاقها بواقع المجتمع.

    الأمر الذي يبعث الأمل هو بروز دور الإعلام الأهلي و الجمعيات الأهلية* فلولا جهود الخيرين من ***** ليبيا* المشرفين على "موقع بلال بن رباح" و "موقع المنارة للإعلام" و "جمعية الحكيم للأعمال الخيرية" لما علمنا بمعاناة هذه الأسرة. هل تراجع القيادة الليبية موقفها من مشاركة المجتمع في الشأن العام و تضع نهاية لهذه المركزية المقيتة التي لم نجن منها سوي الأزمات؟ أم أنها تريد الإصرار على المراهنة على الأطراف الخارجية و المغامرة بمستقبل الوطن؟












    منقول عن صحيفة ليبيا اليوم
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد نجيب ; 15-01-2011 الساعة 05:51 PM

  3. #3
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    gorreji
    المشاركات
    1,056

    افتراضي





    قال وزير الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية المصري المهندس'أحمد المغربى'إنه تم اتخاذ الخطوات التنفيذية لإنشاء مدينة'الفاتح' بالقاهرة الجديدة.


    وأضاف المغربى'أن المدينة الجديدة تتم برأسمال مصرى ليبي و التي قال إنها من المتوقع أن تسهم في حل مشكلة الإسكان لآلاف من الشباب المصريين.


    مراحل الإنشاء


    وذكر أن إنشاء هذه المدينة سيسهم في زيادة التنمية بالمدن الجديدة.مضيفا أن بناء هذه المدينة سيتم على مراحل تصل إلى عشرين سنة.


    وأشار الوزير المصري إلى أنه تم تأسيس شركة الوحدة للاستثمار العقاري والسياحي* قائلا إنها تهدف إلى إنشاء'مدينة الفاتح'* حيث يساهم فيها الجانب المصري ممثلا بهيأة المجتمعات العمرانية الجديدة* بنسبة 22%* بينما يساهم الجانب الليبي* ممثلا بشركة ليبيا للاستثمار بنسبة 78%.


    من جهة أخرى قال رئيس مجلس إدارة شركة الوحدة للاستثمار العقاري المهندس محمد المنقوش'أن المدينة سيتم إنشاؤها على نحو 5600 فدان بمدينة القاهرة الجديدة'.


    رفع مساحي


    ونوه إلى أن أحد المراكز الاستشارية انتهى من أعمال الرفع المساحي لموقع المشروع وإعداد اللوحات والخرائط والتقارير المساحية.


    وأضاف المنقوش الذي تولى في وقت سابق في ليبيا أمانة'وزارة'اللجنة الشعبية العامة للإسكان والإدارة العامة لمشروع النهر الصناعي'تم التعاقد مع عدد من المكاتب الاستشارية العالمية والمصرية لإجراء عدد من الدراسات* منها دراسة سوق العقارات والمنافسة الاستثمارية في مصر* وإعداد وصف ورؤية شاملة لمكونات وعناصر النشاط الاستثماري'.


    كما كشف المنقوش عن احتساب التكلفة التقديرية لتنفيذ المشروع* على عدد من المراحل* واقتراح أفضل بدائل التمويل* وتأثير كل منها على العائد الاستثماري.


    مدينة متكاملة


    وقال إنه تم تحديد أفضل البدائل وإعداد خطة عامة لمراحل التنفيذ* متضمنة التكلفة التقديرية لكل مرحلة من مراحل المشروع* والعائد المتوقع منها* حيث سيتم إنشاء المدينة على 6 مراحل في 20 عاما.


    ووصف المنقوش هذه المدينة بأنها ستكون'مدينة متكاملة* متعددة الأغراض* بها أنشطة سكنية* وخدمية* وإدارية* بالإضافة إلى الاهتمام بإنشاء المساحات الخضراء والحدائق العامة'.


    وأوضح المنقوش وهو ممثل الجانب الليبي أن هناك اهتماما كبيرا'بأن تكون الوحدات السكنية بمدينة الفاتح على مستوى عال من الجودة* وأن تتناسب مع جميع الفئات* خاصة الطبقة المتوسطة'.


    أكبر حديقة في الشرق الأوسط


    وأشار إلى'وضع نظم متطورة لأعمال الصيانة* وتوفير الخدمات المختلفة'.منبها إلى هذه المدينة'ستشهد إنشاء أكبر حديقة استوائية مفتوحة في منطقة الشرق الأوسط* ليستمتع بها جميع المواطنين * كما سيتم إنشاء مدينة ترفيهية كبيرة * تقدم خدماتها لجميع فئات الشعب المصري'.


    يشار إلى أن المدن الليبية تشهد أزمة سكن خانقة* الأمر الذي أدى إلى عزوف الكثير من الشباب عن الزواج ما نتج عنه انتشار العنوسة في المجتمع الليبي بسبب غلاء أسعار العقارات وارتفاعها بشكل ملحوظ.







    المصدر : اخبار مصر _ المنارة

  4. #4
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    العمر
    34
    المشاركات
    143

    افتراضي

    صلحو احسن ياروووس الدوله البلاد غنيه وافارقه والعصابات الشحاحه يخنبو في البلاد

  5. #5
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    لــــيبيــــا
    العمر
    53
    المشاركات
    4,118

    افتراضي

    لقد آن الآوان الى اعادة النظر فى هذه المشاريع والأموال التى تُهدر خارج البلاد يميناً ويساراً تحت مسميات كثيره منها الاسثثماريه ومشاريع الاسكان التى تُبنى خارج ليبيا ليستفاد منها الغير دون أى فائده مرجوه منهم ، لقد آن الآوان لنستفيق من هذه البطولات التى كنا نصنعها فى الخارج من مقدرات وأموال شعبنا ليستفيد منها الغير ونحن أحوج مانكون لها ، فهاهم العرب تنكروا لنا وبصوت واحد مطالبين بتدميرنا وضربنا ، كنا نتوقع أن يتدخلوا بيننا نحن الليبين لاصلاح مافسد من ود بيننا ، كنا نتوقع أن يتدخلوا للملمت شملنا ودعوتنا الى الحوار ومداوات جروحنا هنا وهناك ، لكن حصل العكس من اخواننا العرب المتخادلون الخائفون المنبطحون مطالبين الغرب بتشديد الخناق علينا ، فأى مشاريع اسكانيه نبنيها لهم فى القاهره او فى تونس او فى أى مكان من دويلات العرب ، فلنبنيها فى جنزور فى الزاويه فى طرابلس فى غات فى البيظاء فى القربولى فى الخمس فى مرزق فى الشاطئ فى كل مكان من ربوع بلادنا الحبيبة .
    التعديل الأخير تم بواسطة بلال الشويهدى ; 13-03-2011 الساعة 09:33 AM

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.