أمين النقابة العامة للمهن الطبية المساعدة بالجماهيرية :
القرار 418 جائر ولن نقف مكتوفي الايدي حياله وبيت الخبرة لا يمكن تجاهله.

الوطن الليبية - حاوره :- عبد الباسط الرطيب كتر الحديت في الاونة الاخيرة حول القرارات الجديدة في مجال الصحة . واستياء البعض من هده القرارات خاصة في العناصر الطبية المساعدة . ونعرف بالدور الكبير الذي تقوم به النقابة العامة للمهن الطبية المساعدة بالجماهيرية العظمي تحولها الي ورشة عمل من أجل حماية حقوق هذه الشريحة المهمة في هذا القطاع
قصدنا مقر النقابة العامة للمهن الطبية المساعدة والكائن بمستشفي شارع الزاوية والتقينا بالاخ : - حسن موسي الاصيبعي أمين النقابة وأستقبلنا بكل رحابة صدر وكان لنا معه هذا اللقاء .
رقابة المهن الطبية المساعدة وكما أعتادو علي تسميتها ونحن ضد هذه التسمية لان هذه المهنة ليست مساعدة لاحد بل هذه الشريحة لصيقه بالمريض* وبها موهلات عديدة من دبلوم متوسط وعالي وبكالوريس وهم بالآلاف وبها عناصر تحمل مؤهل ماجستير ودكتوراه ونحن راسلنا مؤتمر الشعب العام من أجل تغير هذه التسمية والهيكلية القديمة .
فمن واجباتنا متابعة أعضاء هذه المهنة والمنتسبين للنقابة والدفاع عن حقوقهم الشرعية بالاضافة لتوسيع عمل النقابة بالاتجاه للخارج ونحن أعضاء في الاتحاد العربي للصحة العرب ونقابتنا تشغل مركز نائب الامين العام علي مستوي الوطن العربي ونعمل علي تكوين أتحاد عربي افريقي للعاملين بالصحة وهذا تأكيد لتوجيهات الاخ قائد ثورة الفاتح وكذالك من اختصاصنا العمل علي تطوير العناصر الطبية المساعدة ونقوم بأعداد المؤتمرات العلمية ونطرح الابحات ونسعي للوقوف علي الجديد في هذه المؤتمرات علي غرار المؤتمر السنوي الذي يقام في شهر الصيف من كل سنة في أحدي شعبيات الجماهيرية . واليوم أصبحنا نوسع نشاطنا في هذه المؤتمرات لتكون عربية ودولية من أجل زيادة الاستفادة لهذه الشريحة ويتم من خلال هذه المؤتمرات دراسة البحوث المتخصصة وبمشاركة عناصر طبية قادرة علي أعطاء الاضافة .
الدفاع عن أصحاب المهنة لو اشتكي أحدهم مثلا بإنهاء عقده بصفة تعسفية أو ألزمة بعمل مكره عليه فالنقابة تقف وتحقق في الموضوع وتعيده إلي سابق عمله ولكن هذا لايكون بصفة ارتجالية فالمهني له واجبات يجب عليه القيام بها بأكمل وجه وهذا مايجعلنا دائما نطالب هذه العناصر بأن تكون قريبة من النقابة وحضور الاجتماعات الدورية التي تقام في الشعبيات
أما بيت القصيد في هذه الفترة فهو موضوع العقود حيت كان القرار 154 والذي أصبح العمل به مند فترة غيرم ملزم للمهني فأن أراد التوقيع والعمل بهذا القرار يمكنه ذلك وإلا فأنه يرجع إلي سابق عمله ودرجته الوظيفية إي انه غير ملزم .
ولكن صدر القرار 418 والذي الغي الفقرة السابقة بالاختيار والمهني يتعاقد مع القطاع في المستشفيات والمراكز الصحية وفي حالة انهاء عقده لا يرجع الي سابق عمله وهذا امر تعسفي ونحن لن نبقي مكتوفي الأيدي تحولت نقابتنا إلي ورشة عمل لتعديل هذا القرار الذي لا تستفيد منه إلا فئة قليلة من هذه العناصر وهو يعتمد علي المؤهل العملي في التصنيف وتجاهل تماما وبصورة كاملة الخبرات والتي تشتغل في هذا المجال مند عقود وهو بيت الخبرة وهذا قرار تعسفي وستكون هنالك فروقات كبيرة وواضحة وموقف النقابة واضح وهو العودة للدرجات فكل هذا الخبرات لن تصل الي هذه الدرجات عبثا انما نتاج عمل ولسنوات طويلة .
فمثلا صاحب البلوم المتوسط يصل للدرجة العاشرة او الحادية عشرة هو نتاج عمل متواصل وخبرات كبيرة لايجب باي حال من الاحوال تجاهلها وهذا صلب الخلاف في هذا الموضوع فبيت الخبرة هذا لايجب تجاهل كل ما قدمه بقرار جائر .
نحن ضد تطبيق هذا القرار وقمنا بإحالة مذكرات ألي كل الجهات ذات الاختصاص توضح اعتراضنا علي هذا القرار . ونحن لن نقف مكتوفي الايدي وسنعمل علي حماية حقوق الخبرات في هذه المهنة ولايمكن أن نرضي ان يهمش هذا القرار الارتجالي خبرات سنوات طويلة .
فنحن في دولة الجماهير والشعب هو السيد فأن عجزنا عن أخد حقوقنا من اصحاب القرار نرجع للقاعده الاساسيه وهي المؤتمرات الشعبيه الا ساسيه ونطرح عليها القضية .




10/12/2010