للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    العمر
    33
    المشاركات
    4,498

    افتراضي مقاهي جامعة الفاتح خارج تغطية الجهات الضبطية

    مقاهي جامعة الفاتح خارج تغطية الجهات الضبطية




    عبر عدد كبير من طلبة جامعة الفاتح القاطع «أ.ب» عن امتعاضهم الشديد لما وصلت إليه أسعار المقاهي الموجودة داخل الحرم الجامعي والتي بلغت أعلى مستوياتها وفاقت الأسعار السياحية على حسب قولهم دون مراعاة أن زبائنهم من الطلبة الذين يتحصلون على مصروفهم اليومي من أولياء أمورهم حيث وصل سعر قنينة المياه صغيرة الحجم إلى نصف دينار في حين انها تباع داخل محال بيع المواد الغذائية بربع دينار إضافة إلى سعر علبة المشروب التي تجاوزت ديناراً إلا ربع في الوقت الذي تباع فيه بسعر نصف دينار للعلبة الواحدة فيما يباع ساندوتش الهمبورجر بسعر 1.75الى2 دينار مؤكدين أنهم عندما يناقشون أصحاب المقاهي حول ارتفاع الأسعار يقولون لهم « خوذ وإلا خلي « واللي مش عاجبه يشري من بره الجامعة « أو يمشي يشكي .

    وأشارو إلى أنهم لايعلمون بأي صفة أو وفق أي معايير تم استئجار المقاهي لهذه الفئة المستغلة لشريحة الطلاب .

    وقالوا أيضاإنهم لم يشاهدوا في يوم من الأيام قيام أي جهة ضبطية سواء من الحرس البلدي أو التفتيش الصحي ممن يتمتعون بصفة مأمور الضبط القضائي بالتفتيش عليها ومتابعة أسعارها وكأن هذه المقاهي لديها حصانة خاصة لاتطالها أيدي الجهاز الضبطية سالفة الذكر .

    وفي جانب متصل أكد مصدر مسؤول في جهاز الحرس البلدي فضل عدم ذكر اسمه أن مقاهي « كفتيريات » جامعة الفاتح خارج نطاق تغطية أعضاء الجهاز ولاتطالها أيديهم ويمنعون من الوصول إليها ومتابعتها دون أخذ الإذن وإحاطة المسؤولين في الجامعة بذلك .

    واستغرب المصدر الإجراء المعقد الذي ساهم في استغلال الطلبة الذين يرون فيهم مشروعاً ربحياً ليس إلا وتقدم لهم خدمات دون أية شروط ولامواصفات صحية مشيراً إلى أنه خلال الأيام الماضية تلقت شعبة متابعة الأغذية فرع الجهاز طرابلس بلاغاً مفاده وجود لحوم متعفنة وحالات تسمم نتيجة تناولها من أحد المقاهي وتم التنسيق مع الجامعة ومن خلال التفتيش مع مكتب إصحاح البيئة تبين أن البلاغ غير صحيح وضبطت مواد منتهية الصلاحية وأحيل أصحابها للنيابة المتخصصة

    وأكد المصدر بأن غلاء الأسعار في المقاهي ليس في جامعة الفاتح فقط بل وصلت إلى جامعة السابع من أبريل في شعبية الزاوية حيث وصل فيها استغلال الطلبة حتى في تصوير أوراق المحاضرات ضمن المنهج المقرر عندما يلزم أستاذ المادة الطلبة بضرورة شراء المنهج من محل التصوير حيث يباع سعر الورقة الواحدة إلى ربع دينار وأكثر .

  2. #2
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    لــــيبيــــا
    العمر
    52
    المشاركات
    4,118

    افتراضي

    نعم صحيح يجب أن يكون لادارة الجامعة اليد الطولى فى السيطره على كل ماهو داخل نطاق الجامعه من مقاهى وكفتيريات ومواقف سيارات * أما الاجهزه الضبطية الأخرى فلها اختصاص عام فيما لو استعانة بهم ادارة الجامعه لضبط هذه التجاوزات التى تُرهق كاهل الطلبة الذين لازالوا يتلقون مصروفهم اليومى من أولياء أُمورهم افتراضاً ..

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.