للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي الأمينة العامة لجمعية واعتصموا تطلق برنامج حماية الأسرة والنساء المعنفات



    أويا : مختار البو***ي
    الخميس* 21 أكتوبر - التمور 2010 01:08


    أبرمت أمينة جمعية واعتصموا الخيرية مساء أمس الاربعاء على مسرح معرض الكتاب العائم "السفينة Logos.hope مذكرة تفاهم مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي تشمل مختلف مجالات الاهتمام المشترك في مكافحة كل اشكال العنف ضد المرأة وتعزيز مكانتها الاقتصادية.
    وقال نائب مساعد المدير التنفيذي ونائب المدير الإقليمي للدول العربية ببرنامج الأمم المتحدة الانمائي "صموئيل سايجل" في كلمته إن هذه المناسبة حديثة ومبتكرة بقدر ماهي مهمة من حيث رسالة التبادل الثقافي.
    وأثنى "سايجل" على الدور الذي تضطلع به سفيرة النوايا الحسنة الدكتورة ***** ******* من أجل دعم ومناصرة عمل البرنامج الإنمائي وتكريسها العميق ومشاركتها الاحترافية في معالجة القضايا التنموية وأشار "سايجل" إلى أن برنامج الأمم المتحدة الانمائي قد مدد ولاية الدكتورة ***** كسفيرة للنوايا الحسنة لسنة أخرى عرفانا منه وتقديرا للجهد الذي تبذله منذ يوليو/ ناصر 2009 في عملية المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة وبنفس الاهمية مبادرتها الرائدة في زيادة الوعي حول فيروس نقص المناعة المكتسبة.
    تجدر الاشارة إلى أن توقيع هذه الاتفاقية يتزامن مع انطلاق برنامج حماية الاسرة والنساء المعنفات الذي ينضمن جملة من الاهداف العامة ذات العلاقة بتأهيل وتدريب الاختصاصيين والناشطين في مجال حقوق الأسرة إلى جانب اقتراح تطوير السياسة التشريعية واقتراح تصور لإنشاء دار لحماية المرأة بمواصفات إنسانية.
    وفي ذات السياق يهدف البرنامج العام لحماية الاسرة والنساء المعنفات الذي انطلق تمهيديا في شهر يوليو/ ناصر الماضي إلى تحسين وسائل وإجراءات حماية حقوق الأسرة بما في ذلك آليات الدعم المعنوي والقانوني كما انه يقترح مشاريع "القوانين" التي تعزز ضمان احترام حقوق الاسرة بوجه عام والمرأة والطفل على وجه الخصوص وكانت الدكتورة ***** **** ******* قد اعلنت في خاتمة اعمال "المؤتمر المغاربي الأول عن المرأة ذات الاعاقة" الذي وافق انعقاده مع اليوم العالمي المرأة في 6/3/2009 عن ثلاث مبادرات تخص المرأة الليبية لتمكينها وحمايتها من كافة مظاهر العنف والاضطهاد على رأسها استحداث خط ساخن تحت رقم 515 لتلقي الشكاوي والبلاغات وتعيين افراد من الشرطة النسائية في مراكز الشرطة والأمن الشعبي يتخصصن في قضايا النساء إلى جانب بناء ناد ثقافي اجتماعي تمارس فيه المرأة مختلف انشطتها الرياضية والثقافية.
    ومن جهة أخرى تنص مذكرة التفاهم المبرمة أمس وتمتد لسنتين قادمتين على التشاور وتبادل المعلومات والوثائق وتنفيذ الانشطة المحددة على أن يبرم الطرفان اتفافيات مشاركة بالتكاليف طبقا للنظم واللوائح والاجراءات المعمول بها ببرنامج الأمم المتحدة الانمائي.
    كما أن نص "مذكر التفاهم" يشير إلى أن جميع الانشطة على المستوى القطري سيتم تنفيذها على أساس وثائق مشاريع متفق عليها بين برنامج الامم المتحدة الانمائي وسلطات الدولة المعنية وذلك بالتشاور مع جمعية واعتصموا طبقا لنظم ولوائح برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

  2. #2
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    اتفاقية تعاون بين جمعية واعتصموا للأعمال الخيرية
    ومكتب برنامج الأمم المتحدة الانمائي


    * كتبت/ ثريا الدوكالي
    * تصوير / حسناء التاورغي
    بحضور الدكتورة ***** **** ******* سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي والأمين العام لجمعية واعتصموا للأعمال الخيرية والسيد صونيل سايجل نائب المدير التنفيذي ونائب المدير الإقليمي للدول العربية وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي تم مساء أمس على ظهر السفينة «لوجوس هوب» المعرض العائم للكتاب الذي تم افتتاحه بميناء الشعاب بطرابلس توقيع اتفاقية تعاون بين جمعية واعتصموا ومكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا وقعتها من الطرف الأول الدكتورة ***** ومن الطرف الثاني السيدة «كوستالتافارينا» الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي في ليبيا تنص الاتفاقية على ثلاثة أوجه للتعاون أولاً التوعية باتفاقية مكافحة أشكال العنف ضد المرأة (السيداو) وكذلك تمكين المرأة اقتصادياً ومقاومة فيروس نقص المناعة الايدز وتعزيز الاستجابة الوطنية ضده.
    وكذلك تم الاعلان عن اطلاق مشروع العنف الأسرى الذي يشرف عليه برنامج حماية الأسرة والنساء المعنفات

  3. #3
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    واعتصموا تقيم مشروعاً اجتماعياً تحت شعار “العنف الأسري”

    تعتزم جمعية واعتصموا للإعمال الخيرية - برنامج حماية الأسرة والنساء المعنفات - بالتنسيق مع مؤسسة المستقبل الدولية* إقامة مشروع اجتماعي تحت شعار “العنف الأسري”.

    ويتضمن المشروع* الذي سينطلق في شهر أكتوبر/التمور 2010 ويستمر إلى شهر يوليو/ ناصر 2011* بحسب ما ورد في صحيفة الفجر الجديد مناقشة عدة محاور وأهداف رئيسية من شأنها تقويم لعدة مشاكل اجتماعية.

    ومن أهم الأهداف التي سيتم الحوار فيها هي مشاكل أحكام النفقة “تزايد معادلات الطلاق” مشاكل متعلقة بقانون الأحوال الشخصية* بالإضافة إلى فتح دورات تدريبية للصحفيين والإعلاميين بشأن هذا المشروع لتأهيل كوادر مؤهلة بذلك.

  4. #4
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    لــــيبيــــا
    العمر
    53
    المشاركات
    4,118

    افتراضي

    بالتوفيق لكل المشاريع الوطنية والدوليه التى تخدم المرأه

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    حاليا بنغازي
    المشاركات
    7

    افتراضي

    فلتساعدني هذه الجمعية في العنف اللذي يحدث لي من قبل طليقي

  6. #6
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    الدكتورة ***** **** ******* سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والأمين العام لجمعية واعتصموا تفتتح معرض الكتاب العائم (السفينة لوجوس هوب) بطرابلس



    متابعة/ ثريا الدوكالي - تصوير/ حسناء التاورغي
    افتتحت الدكتور ***** **** ******* سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والأمين العام لجمعية واعتصموا للأعمال الخيرية اليومين الماضيين معرض الكتاب العائم (السفينة لوجوس هوب) بميناء الشعاب البحري بطرابلس الذي استضافته جمعية واعتصموا للمرة الأولى في العالم العربي بمشاركة (450) عضواً من جنسيات مختلفة من (45) دولة وهذه المبادرة لتسهيل التفاهم المشترك والتنوع بين الثقافات والحضارات المختلفة للجنس البشري ويصاحب المعرض حفلات فنية تراثية وجلسات حوارية وموائد مستديرة وندوات علمية إضافة إلى برامج دعائية عن المعالم السياحية في ليبيا.


    حضر حفل الافتتاح أمينة شؤون المرأة بمؤتمر الشعب العام والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا* ونائب مساعد المدير التنفيذي ونائب المدير الإقليمي للدول العربية ببرنامج الأمم المتحدة والمدير التنفيذي لجمعية واعتصموا والأمين العام لاتحاد الناشرين الليبي وأمينة شؤون المرأة بشعبية طرابلس ومندوب عن المؤسسة العامة للثقافة ومدراء الإدارات بالقطاعات الخدمية وأعضاء النيابة العامة وضباط الشرطة وأساتذة الجامعات وقد تم بالقاعة الكبرى للمعرض التوقيع على مذكرة تفاهم وتعاون في مجالات التفاهم المشترك وقعتها من الطرف الأول الدكتورة (*****) ومن الطرف الثاني السيدة (كوستالتا فارينا) الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا والتي تنص على تسهيل التعاون بين الطرفين ومكافحة كل أشكال العنف ضد المرأة والتحرش الجنسي والتوعية باتفاقية (السيداو) وتمكين المرأة اقتصادياً ومقاومة فيروس نقص المناعة الايدز وتعزيز الاستجابة الوطنية ضده وتبادل المعلومات والوثائق * وعقد الاجتماعات لمعرفة البرامج الجاري تنفيذها وارسال مرافقين لحضور الإجتماعات المشتركة بينهما وقد تم الإعلان خلال الحفل عن انطلاق مشروع العنف الأسري الذي يشرف عليه (برنامج حماية الأسرة والنساء المعنفات) التابع للجمعية الذي أعلنت عنه الدكتور ***** بمناسبة اختتام المؤتمر المغاربي الأول عن المرأة ذات الإعاقة والذي تزامن انعقاده مع اليوم العالمي للمرأة بتاريخ 2009.3.6 ويتضمن ثلاث مبادرات تخص المرأة الليبية لتمكينها وحمايتها من كافة مظاهر العنف والاضطهاد وهي استحداث خط ساخن تحت رقم 1515 لتلقي الشكاوي والبلاغات وتعيين أفراد من الشرطة النسائية في مراكز الشرطة والأمن الشعبي يتخصصن في قضايا النساء* وبناء نادي ثقافي اجتماعي تمارس فيه المرأة كافة المناشط.
    - أهداف البرنامج:
    تحسين وسائل وإجراءات حماية حقوق الأسرة بما في ذلك آليات للدعم المعنوي والقانوني للمرأة المعنفة والطفل ومن في حكمهما وتحفيز المؤسسات الرسمية لتطوير برامج تمكين الأسرة واقتراح مشاريع وقوانين تعزز ضمان احترام حقوق الأسرة ووضع وثيقة وطنية لحماية الأسرة من العنف ترتكز على مكونات البرنامج لتكون دليلاً للمؤسسات الرسمية وإصدار التقارير الوطنية عن وضع الأسرة ومشاكلها وفي كلمته أشار السيد صونيل سايجل نائب مساعد المدير التنفيذي ونائب المدير الاقليمي للدول العربية ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي إلى أن هذا المعرض وهذه المناسبة حديثة ومبتكرة بقدر ماهي هامة* حديثة من حيث صفة الابتكار وهامة من حيث رسالة التبادل الثقافي الذي تدل عليه وهذه المرة الاولى التي يرسو فيها قارب عائم لينشر رسالة التفاهم الثقافي والي يوثق ويحتفل برحلة اجتماعية فكرية ثقافية وتاريخية ويسهم في نشر الثقافات والحضارات المختلفة للجنس البشري.
    وان العلم يزداد تداخلاً وترابطاً وينظم نفسه في كُتل اقليمية لذلك أصبح التفكير على أساس التراث المشترك هو أفضل طريقة لانهاء التوترات وتشجيع وتعزيز الحوار والاكتشاف والتفاهم على جميع المستويات من المدارس والقرى إلى المؤسسات الوطنية والإقليمية وأضاف: ويشرفني أن أكون معكم اليوم في توقيع اتفاقية التعاون بين جمعية واعتصموا ومكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائى في ليبيا* وكما تعلمون فإن جمعية واعتصموا بقيادة الدكتورة ***** ******* قادت عملية المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في ليبيا من جميع الأنشطة وزيادة الوعي حول فيروس نقص المناعة الايدز* وبالنيابة عن برنامج الامم المتحدة الإنمائي ومكتب الدول العربية الإقليمي في نيويورك اعبر عن عرفاني وتقديري للدكتورة ***** ******* لدورها الهام الذي تلعبه منذ شهر يوليو 2009 وعلى تكرمها بقبول الدعوة لتصبح سفيرة للنوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي من أجل دعم ومناصرة عمل البرنامج وتكريسها العميق ومشاركتها الاحترافية في القضايا التنموية وقد تم تمديد توليها كسفيرة للنوايا الحسنة لسنة ثانية * في اطار عملها كسفيرة وتحت رعايتها تم القيام بأنشطة رئيسية من طرف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتنسيق الوثيق مع الشركاء الوطنيين في مجال الأولويات مثل إصدار تقرير أهداف التنمية الألفية بالإضافة إلى عقد العديد من الندوات وورش العمل للدفاع عن حقوق المرأة وتشجيع احداث تغيير اجتماعي لمكافحة انتشار مرض فيروس نقص المناعة الإيدز كل هذه الأنشطة أثرت تأثيراً قوياً وساهمت بقوة في زيادة وعي الناس بالبرنامج الإنمائي.
    وفي ختام كلمته أشار إلى أن توقيع الاتفاقية اليوم مؤشراً على بداية مرحلة جديدة للتعاون * وأن هذا الحدث تزامن مع الموافقة من طرف الأمم المتحدة الإنمائي بنيويورك على الوثيقة الجديدة للبرنامج القطري للجماهيرية (2011-2014 مسيحي) والتي تركز على تمكين المرأة ومكافحة الإيدز وتعزيز أداء الخدمات العامة والتنوع الاقتصادي والإدارة البيئية.
    - الدكتور فائزة الباشا - المشرف العام للبرنامج .. عبرت من جهتها عن شكرها العميق لكل من تعاون مع هذا البرنامج من جهات وقطاعات منها اللجنة الشعبية العامة للأمن العام* واللجنة الشعبية العامة للعدل* والهيئة العامة للصحافة والاعلام الجماهيري* والهيئة العامة لصندوق التضامن الاجتماعي* وجهاز الشرطة القضائية* وقالت في كلمتها: من المعلوم أن العنف من الظواهر القديمة والمتجددة وأخطرها العنف الاسري الذي يتعرض له الفرد داخل العائلة النووية والمركبة على حد السواء والذي له التأثير السلبي على الأسرة من كافة النواحي وقد عرفت الامم المتحدة العنف الاسري على انه سلوك يصدر في اطار علاقة حميمية إذا هو الاساءة في المعاملة البدنية والنفسية والجنسية في اطار العلاقة العائلية واشارت إلى أن كل الدراسات أكدت أن هذا السلوك هو سيطرة أحد أفراد العائلة على الآخر في الأسرة سواء الأب أو الزوج أو الأخ وللأسف أحياناً من الأم نفسها وغالباً ما يصدر ممن هم أهل للحماية مثل سيطرة الوالدين على الأطفال والزوج على الزوجة والاصحاء في الأسرة على المرض وهذا العنف يسهم في تفكيك الأسرة كما اسلفنا وهو يصدر عن بعض العادات البالية والفاسدة والاشكالية تكمن في ان العنف الاسري وخاصة العاطفي يتم التكتم عليه وللحد منه او القضاء عليه نبدأ أولاً من مؤسساتنا الرسمية والاهلية حتى نساعد الضعيف العاجز قانونياً ومادياً واضافت الباشا: وعندما ارتبط المجتمع بالعولمة أي أن الأسرة التي ارتبطت بمجتمع العولمة أصبحت كنفاً بنائياً مرتبطاً بالبيئة في الوضع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي* والصور الشائعة للعنف الاسري استخلصناها من شكاوي الخط الساخن 1515 والتي بلغت اكثر م 3000 الاف شكاية.
    واضافت: نحن عندما نتكلم عن الإيذاء البدني والابتزاز نحن نتكلم عن الشخص أو الطرف الضعيف عما يتعرض له من عنف ويكون بالضغط على المعتدي عليه مثل ممارسة الجنس بالاغتصاب والمنع من التحصيل العلمي والتفوه بالعبارات النابية وكذلك عندما نحرم الطفل من حقوقه والأم عندما لاتقوم بتسجيل الطفل اللقيط في السجلات الرسمية لانها سوف توصم بالعار يحرم الطفل من حقوقه ويصبح بدون هوية وهذا يعتبر عنف ضد الطفل.
    ومما لاشك فيه ان التشريع الليبي نجد فيه ان المشرع قد جرم كل تلك الافعال في قانون العقوبات مثل استغلال القاصر واستغلال المرأة في الدعارة ان حجم ما تعانيه مجتمعاتنا والتي كانت صمام الامان للأسر في السابق كبيراً جداً.
    وعليه إذا أردنا أن نتقدم وننهض ضد مشروع العنف لكسر حاجزا العيب والعار لابد من تبني المشروع الذي ترعاه الدكتور ***** الأمين العام للجمعية ولدينا تصورات ومقترحات لتجاوز هذا القصور والزام الدولة للزوج بدفع النفقة وتشجيع المُعنف والمُعنفة عن كل ما يواجههم ويقع عليهم من عنف ونحن لاندفع المال فقط لذلك بل الدعم المادي والقانوني للمرأة والطفل المعنف ومن في حكمهما وذلك عن طريق تقديم العون من قبل كل مؤسسات الدولة وتعديل القوانين التي تخص الطفل والأسرة وفي ختام كلمتها اشارت إلى أنه هناك برامج متبادلة مع الأخوة في مصر ووضع وثيقة لتكون رسمية واصدار تقارير بذلك وتم وضع استبيان وتوزيعه ونهاية العام ان شاء الله سيتم تفريغه لمعرفة حجم العنف* وبأنه سيكون الحل لهذا الموضوع أي موضوع العنف على أربع مراحل والعمل التمهيدي سيستغرق 3 أشهر وعليه يجب تكاثف الجهود بيننا وبين مكتب برنامج الامم المتحدة الانمائى.
    - السيد (راماناتن باركيشنان) نائب الممثل المقيم للبرنامج الانمائي في ليبيا في كلمته للصحيفة قال:
    مناسبة اليوم مهمة جداً لبرنامج الامم المتحدة التي وقعها برنامج الامم المتحدة الانمائي مع جمعية واعتصموا للاعمال الخيرية والتي تركز على 3 أوجه تعاون أولاً التوعية باتفاقية (السيداو) مكافحة العنف ضد المرأة وتمكين المرأة اقتصادياً وزيادة الوعي حول مخاطر فيروس نقص المناعة (الايدز) وتعزيز الاستجابة الوطنية الايجابية له.
    - الاستاذة (آمال الهنقاري) مدير ادارة رعاية الطفولة باللجنة الشعبية العامة للشؤون الاجتماعية عضو لجنة خبراء الطفولة بالاتحاد الافريقي قالت للصحيفة:
    دأبت جمعية واعتمصوا للأعمال الخيرية برعاية الدكتورة ***** **** ******* سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الامم المتحدة الانمائى في ليبيا والامين العام للجمعية على الاهتمام بكافة الشرائح المختلفة في المجتمع وبثقافة المجتمع وبكل ما يدور في هذه الساحة وخصوصاً في الشأن الاجتماعي والعمل الخاص بالطفل والأسرة والمرأة هذا اليوم بالذات كان الترحيب بوصول المكتبة العائمة وهي تلاقح الثقافات المختلفة ويسعدنا أن تكون في بلادنا لكي يتعرف عليها اطفالنا وكل ***** المجتمع وفي هذا السياق وهذا النشاط يسعدنا بأن يكون برعاية الدكتورة لانه نشاطاً رائعاً وايضاً فرصة لانطلاقة استراتيجية ومشروع مكافحة العنف ضد الأسرة وطبعاً إذا كافحنا العنف ضد الأسرة فإننا نكافح بشكل عام لأن الأسرة تتكون من الطفل والمرأة والزوج ونحن سعداء لان هذه الاحداث والبرامج في الجماهيرية ورغم التأكيد إلى أن قوانيننا وتشريعاتنا رائعة ولكنها تحتاج إلى التفعيل وظاهرة العنف في ليبيا تعتبر قليلة في الجماهيرية مقارنة بدول أخرى ولكني بالرغم من ذلك يجب أن نحسب لها ألف حساب لعدم انتشارها وتفاقمها.
    - الاستاذة (نعيمة الطاهر) مدير تحرير صحيفة المنارة الاجتماعية الصادرة عن اللجنة الشعبية العامة للشؤون الاجتماعية قالت في كلمتها للصحيفة بهذه المناسبة: حضوري اليوم لهذا المحفل يأتي ضمن اهتماماتي الشخصية كمواطنة ليبية في كل ما يهم ويخص المرأة الليبية في كافة شؤونها وأرى ان انطلاق مشروع حماية النساء المعنفات يعتبر من ضمن الاهتمامات العديدة التي تحظى بها المرأة في ليبيا لأن المعروف أن المرأة تعامل هنا كإنسان ولها حظوة ومكانة رفيعة وموجودة في كل مكان بجانب الرجل دون تمييز ولكن نتيجة لبعض التراكمات *الثقافية المرفوضة السلبية كما نطلق عليها نجد انها محل تعنيف وتقليل من مكانتها والله لم يفرق بين الرجل والمرأة الا في التكوين البيولوجي والسبب في التفرقة والتعنيف انها تخضع للسلطة الذكورية فهذا هو الامر المرفوض والذي يسعى له المشروع الذي يسعى إلى إرساء دعائم حماية دائماً وهذا هو الاساس إذ لم نستطيع تغيير ثقافة المجتمع لن نستطيع تطبيق أي مشروع وأي قانون ويجب علينا اللجؤ إلى القانون الطبيعي لكي تؤدي المرأة دورها الطبيعي في الحياة والمساهمة من قبل المرأة وكل أفراد المجتمع وتركهم أثراً فعالاً لتقدم ونمو المجتمع.
    * الجهات المتعاونة في تنفيذ المشروع..
    -1 اللجنة الشعبية العامة للأمن العام.
    -2 اللجنة الشعبية العامة للعدل.
    -3 الهيئة العامة لصندوق التضامن الاجتماعي.
    -4 الهيئة العامة للصحافة والاعلام الجماهيري.
    -5 جهاز الشرطة القضائية
    صحيفة الشمس

  7. #7
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    لــــيبيــــا
    العمر
    53
    المشاركات
    4,118

    افتراضي

    خطوات متتالية ومتتابعة وناجحة للأخد بيد المرأة فى بـــــلادنا .

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.