للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي كلكم مجانين ..وحدي العاقل ؟

    كلكم مجانين ..وحدي العاقل ؟(2-2)
    سليم عثمان


    الجنـون : كما يعرفه البعض هو اختلال القوة المميزة * بين الأمور الحسنة والقبيحة المدركة للعواقب* بأن لا تظهر آثارها وتتعطل أفعالها* إما لنقصان جبل عليه دماغ المرء * في أَصْل الخلقة * وإما لخروج مزاج الدماغ عن الاعتدال* بسبب خلط أو آفة * وإما لاستيلاء الشَّيطان عليه* وإلقاء الخيالات الفاسدة إليه* بحيثُ يفرح ويفزع من غير ما يَصْلح سبباً ا.هـ" حاشية رد المحتار- كتاب الطلاق ) وقد عرف بعض الفلاسفة الجنون بتعريفات مختلفة فإليك عزيزي القارئ بعضها.
    لو كان الجنون مرضاً *لسمعت العويل في كل بيت . ( مثل إنجليزي )
    لقلة العقلاء * لم يعرف المجانين . ( يمن بن الأزرق )
    بين الجنون والعبقرية* خيط ارفع من نسيج العنكبوت . ( جبران خليل جبران )
    قيل لجحا: عد لنا المجانين في هذه القرية. قال: هذا يطول بي ..ولكني استطيع بسهولة أن اعد لكم العقلاء.
    طرح أحدهم يوما على الكاتب الفرنسي الكبير اندريه موروا سؤالا يقول : هل جميع الروائيين مجانين أو عصابيون؟ فأجاب الكاتب: لا الأصح أن نقول : أنهم كانوا سيصيرون جميعهم عصابيين لولا أنهم أصبحوا روائيين)
    (وما أما الشاعر جيرار دونرفال فقال : (أخشى أن يضعوني في بيت العقلاء) (أي في المصح العقلي ).
    و كان شوبنهاور مصابا بجنون العظمة *وعقدة الاضطهاد في نفس الوقت * وكان يعتقد بأنه ملاحق باستمرار دون أن يلاحقه أحد * ولم يكن أحد يستطيع أن ينزع من رأسه تلك الفكرة التي تقول : بأن هناك مؤامرة كونية تحاك ضده* من أجل خنق عبقريته * أو القضاء على إبداعه الفلسفي* ولعل ذلك هو ما يعرف اليوم في الطب الحديث بالوسواس القهري *أو الاكتئاب الحاد أو القلق او العصاب أو الفصام أو غيرها من الأمراض النفسية والعصبية. وبعض من تصيبهم تلك الأمراض لديهم اعتقادات عجيبة* فمنهم من يقول لك :أنه يعلم ما تضمر له من شر وأنه يعلم أمورا غيبية كثيرة بينما لا يعلم الغيب الا الله هذه واحدة *ومنهم من يقول لك :أن لديه قوي خارقه *وهناك من يقولون لك : أنهم يسمعون أناسا يحدثونهم في صحوهم ومنامهم * ومنهم من يشعر بما يعرف بجنون العظمة فتجده يضع لنفسه أهمية وأنه شخص عظيم الشأن *والمجانين تنتابهم وتعتريهم حالات مختلفة في اليوم الواحد بل خلال ساعة واحدة *فتجدهم ساعة في انشراح وسرور شديدين وأخري في كدر وضيق وشدة وقلق واكتئاب * وقد تقود بعض تلك الحالات أصحابها الي إنهاء حياتهم * ما لم ينتبه أليها ذووهم *وقد لاحظنا بعد غزو أمريكا للعراق إصابة مئات الجنود الذين شاركوا في المعارك بأمراض نفسية مختلفة أدت الي انتحار بعضهم * كما ارتفعت نسبة الانتحار في صفوف الجنود الاسرائليين مؤخرا .
    ويميز الروائي العراقي المقيم بالقاهرة خضيري ميري في سفره الموسوم ب(أيام العسل والجنون) بين ما يسميه الجنون الأبيض تماما كالكذب الأبيض حيث يعتبره مسالما لا يؤذي احدا من الناس ويشير له بالعسل *وبين الجنون الحقيقي الذي يأتي من الأمريكان الذي توحشوا ودمروا العراق وشعبه دون أحساس أو عقل *ولعله يصور جنونهم بشكل بديع مجنون في مشهد قصف ثلاجة الموتي وتعفن الجثث *تماما كما يمثل البعض بالجثث ثم يسلخونها ويصلبونها *دون تدبر للمثل الذي يقول (لا يضير الشاة سلخها بعد ذبحها) يقول ميري عن تجربته بمستشفي للأمراض العقلية "تجربتي الخاصة التي ادعيتها في زمن النظام السابق دفاعا عن حياتي ووجدتها بعد ذلك تجربة مثيرة كتبت عنها وساعدتني على الانتشار والترويج (وما زلت اعتاش عليها) فانا الان اعمل على إصدار المجلد الأول " تاريخ الجنون في العقل العربي " الذي اثبت من خلاله ان العقل العربي كان اقرب الى الجنون بدءا من جنون الأشياء وانتهاء بالحكام العرب الذين كانوا يملكون خمسة آلاف جارية ويسفكون الدماء في الليل مع شرب النبيذ".
    وللدكتورة والأكاديمية المتخصصة في علم النفس "كاي ردفيلد جاميسون كتاب بعنوان "عقل غير هادئ" ترصد فيه وقائع مدهشة * داخل مسارب نفس إنسانية * ثرية الوجدان *شاعرية الملامح* تأخذك صفحاته إلى متاهات ذات مرهفة الحس* رقيقة الحاشية* أرهقها طول العذاب* وناءت بما تحمله من آلام* من خلال سردها لسيرة ذاتية شجاعة ومدهشة* ومفعمة بالصدق والبوح الشفيف* والتصوير المذهل لتفاصيل آلام وعذابات يعاني منها ملايين البشر في شتى بقاع الأرض* ثم يغلقون صدورهم على مجرياتها وأحداثها* ويحكمون الأقفال والمتاريس على منافذ تلك المعاناة * حتى لا تظهر خارجاً * جالبة لأصحابها العار والسمعة السيئة* والطعن في أُمن ما يمتلكه الإنسان *وما يتنمايز به عن باقي الأحياء: وهو العقل. فالكتاب إذا يرصد بين دفتيه بعضا من أهم أمراض العصر في زمن اللهاث والجري والتنافس الشرس الذي يورث القلق والإحباط* وهو الزمن الذي تحول فيه الإنسان إلى ترس في آلة التصنيع والإنتاج* بينما تتوارى حاجاته النفسية ومتطلباته الروحية * وراء ستائر حاجياته المادية وكماليات الحياة الكثيرة والمتشابكة. وما يشاهده كل يوم من مناظر الدماء التي تسيل في أرجاء واسعة من أنحاء العالم * حيث أصبح القتل أمرا مألوفا وبالجملة *الأمر الذي جعل كثيرون لا يحسون بقيمة الحياة الحقيقية وطعمها . ورغم انتشار مختلف أنواع الأمراض النفسية وكثرة المصابين بها* الذين نعلمهم والذين نجهلهم * إلا أننا نعرف القليل جداً عن طبيعة وتفاصيل وأعراض تلك الأمراض * التي تدمر حياة كثيرين *حيث يدعي كل منا سلامة عقل وما يدري لعل لوثة من الجنون مست عقله في غمرة لهاث وراء سراب عالم مجنون.
    وقد كتب ابن حبيب كتابا* حول بعض عقلاء المجانين *يعتبر حتي الان فريدا من نوعه بين كتب التراث العربي *نحاول هنا إيراد نماذج* ممن احتفي بسيرتهم من عقلاء المجانين فيه يقول :
    قيل لليلى : حبك للمجنون قيس اكثر ام حبه لك؟ فقالت:بل حبي له.قيل : وكيف؟ قالت :لان حبه لي كان مشهورا *وحبي له كان مستورا* وكان سيبويه النحوي الشهير من عقلاء المجانين* وذكرت زوجته أنه كان يهيج إذا لم يأكل اللحم * فإذا أكل شيئاً دسماً سكن.
    قال الجاحظ: رأيت مجنوناً بالكوفة فقال لي : من أنت ؟ قلت: عمرو بن بحر الجاحظ. قال: يزعم أهل البصرة أنك أعلمهم* قلت: إن ذلك لقال. قال: من أشعر الناس ؟ قلت :امرئ القيس. قال: حيث يقول: ماذا ؟ قلت:
    كأن قلوب الطير رطباً ويابساً ... لدى وكرها العناب والخشف البالي
    قال فأنا أشعر منه* قلت حيث تقول ماذا ؟ قال حيث أقول:
    كأن وراء الستر فوق فراشها ... قناديل زيت من ورام قرام
    فأينا أشعر ؟ قلت: أنت * قال: فأيهما أقوى الماء ؟ قلت:الريح. قال: لم تصب. قلت وكيف ؟ قال يقع الثوب في الماء فيبتل في طرفة عين* ويبسط في الريح فلا يجف إلا بعد ساعات* أصبت أم أخطأت ؟ فقلت: أصبت.
    وكان ولهان المجنون مجنوناً ذاهب العقل قال ذو النون المصري: رأيت ولهان يوماً وهو يطوف حول البيت وهو يقول: شوقك قتلني* وحبك أقلقني* والاتصال بك أسقمني* فقدت قلباً يحب غيرك* وثكلت خواطراً تسر بسواك.
    وحكي أحمد بن إبراهيم الدوري قال: كان ولهان المجنون مهيباً* ذا هيبة* وكان كل من يراه يهابه من سلطان أو غيره. وكان يأمر بالمعروف* وينهي عن المنكر* وكان يقول: يا أيها الناس تزودوا ليوم الدين* يوم تنشر فيه الدواوين* وتنصب فيه الموازين* وينتصف فيه المظلومون من الظالمين* اعملوا* في الأيام تراخ* وفي النفس مهلة* قبل أن تؤخذوا على غرة.
    قال عبد الله بن محمد العتبي: بينا أنا ذات يوم في صحن داري إذ هجم علي نقرة المجنون* فخفت منه وقلت: أنا بين ضربة ولطمة. فوقف في جواري وأنشأ يقول:
    نظرت إلى الدنيا بعين مريضة ... وفكرة مغرور وتأميل جاهل
    فقلت هي الدار التي ليس مثلها ... ونافست فيها في غرور وباطل
    وضيعت أيامي أمامي طويلة ... بلذة أيام قصارٍ قلائل
    ثم ولى هارباً* فوثبت إلى الدواة وكتبت الأبيات* وأغلقت الباب.
    قال أبو عثمان الوسطي خرجنا غزاةً في الصائفة* فنحن في بعض الثغور* إذ رأيت الناس مزدحمين. فجئت فإذا أنا بمجنون يقال له شقران المجنون* وهو يقول الدنيا دار خراب وأخرب منها قلب من يعمرها. والآخرة دار عمران وأعمر منها قلب من يطلبها. وسمعته مرة أُخرى يقول الدنيا دار زوال وانتقال واضمحلال. والآخرة دار جلال وجمال وكمال. قال وسألته من الحكيم؟ فقال من لا يتعرض للعذاب الأليم. قلت وما العذاب الأليم ؟ قال البعد عن الكريم .
    قال أبو يعقوب السوسي رأيت ببلد مجنوناً يقال له بكار العريان. على سوءته خرقة* وبيده قصبة على رأسها كالعلم* وهو يعدو ويقول:
    كفى حزناً إني مقيم ببلدة ... أحباي عنها نازحو ني بعيد
    أقلب طرفي في البلاد ولا أرى ... وجوه أحبائي الذين أُريد
    قال قلت ومن أحباؤك ؟ فأخذ بيدي وأدخلني المقابر وأشار إليها* وقال هؤلاء.
    قال ذو النون المصري مررت ذات يوم بلقيط المصري* وهو يخط على الأرض بأصبعه* فتأملت فإذا هو قد كتب:
    فلّ حياء الناس من ربهم ... وكلهم يظهر تقواه
    ليس ينال المرء من دينه ... ما نال في عاجل دنياه
    يخاف أن يمقته أهله ... ولا يبالي مقت مولاه
    وعابد اللّه يرى برّه ... في كل ما سرّ وما ساه
    همته في كل أسبابه ... رضوان ذي العزة مولاه
    قال محمد بن المبارك: صعدت جبل لبنان فإذا برجل عليه جبة من صوف مكتوب عليها: لا يباع ولا يوهب. قد ائتزر بمئزر الخشوع* وارتدى برداء الورع* وتعمم بعمامة التوكل. فلما رآني استخفى وراء شجرة بلوط* فناشدته الله أن يظهر فظهر. فقلت كيف تصبر على الوحدة في هذه القفار ؟ فضحك وأنشأ يقول:
    يا حبيب القلوب من لي سواكا ... أرحم اليوم مذنباً قد أتاكا
    أنت سؤلي ومنيتي وسروري ... قد أبى القلب أن يحب سواكا
    يا مرادي وسيدي واعتمادي ... طال شوقي متى يكون لقاكا
    ليس سؤلي من الجنان نعيم ... غير اني أريدها لأراكا
    قال المدايني: كان بمكة مجنون يقال له أوفى البدوي من مجانين الأعراب وكان يصلي الليل كله* فإذا أحس بالصبح رمى بطرفه إلى السماء وأنشأ يقول:
    ربّ مكحول بمحلول الأرق ... قلبه وقف بنيران الحرق
    فكره في اللّه في أوقاته ... وبه يفتح فاه ان نطق
    قال العباس بن علي الهاشمي كنت والياً بمكة فجلست ذات يوم في مسجد وعندي جماعة* فوقف بنا إعرابي وقال أيكم الأمير ؟ فأُشير إلي. فقال:
    يا من ترفع بالإمارة طاغياً ... أخفض عليك فللأمور زوال
    فلئن أفادك ذا الزمان بصرفه ... فبصرفه تتقلب الأحوال
    قال الأصمعي بينا أنا ذات يوم عند والي البصرة إذ قيل مجنون بالباب يتكلم بالشعر. فقال أدخلوه فدخل* فإذا هو رجل كأنه نخلة سحوق* نتن الأطراف موسوس* فسلم على الأمير* فرد عليه السلام وقال من أنت ؟ فقال:
    إني أنا أبو الشريك الشاعر ... من سأل عني فأنا ابن الفاغر
    فقال الوالي ما أمدحك لنفسك ! فقال:
    لأنني أرتجل ارتجالاً ... ما شئت يا من أُلبس الجمالا
    قال الأصمعي فقال لي الأمير ما هذا مجنون. فألق عليه ما عندك فقلت له ما الريم ؟ فقال:
    الريم فضل اللحم للجزار ... ينحره للفتية الأ يسار
    فقلت ما الحلوان ؟ فقال.
    أليس ما يعطي على الكهانة ... والحر لا يقنع بالمهانة
    فقلت ما الدكاع ؟ فقال:
    إن الدكاع هو سعال الماشية ... واللّه لا تخفي عليه خافية
    قلت فما التوله ؟ فقال:
    عوذة عنق الطفل عندي توله ... وقد تسمى العنكبوت توله
    قلت فما الرفة ؟ فقال.
    الرّفة التبن فسل ماشيتا ... لقد وجدت عالماً خرّيتا
    قال الأصمعي فاستحييت من كثرة ما سألته. فقال قل لي:
    ما الهلقس والسحساح ... والحمل الراوح لا يراح
    قلت الهلقس الطمع للحريص* والسحساح الذي لا يستقر في موضع والراوح المهزول فقال:
    ما أنت إلا حافظ للعلم ... أحسنت ما قلت بغير فهم
    فقال الوالي فحبذا كل مجنون مثل هذا. ثم أمر له بعشرة آلاف درهم* فلما قدم إليه المال قال.
    أكلّ هذا هو لي بمرّه ... تم سروري واعترتني مسره
    ثم أقبل على الأمير فقال.
    رشت جناحي يا أخا قريش ... أقررت عيني وأطبت عيشي .
    والجنون بمختلف مسمياته * يصيب الكبير والصغير*والرجل والمرأة * الغني والفقير* الأبيض والأسود * لا يستثني أحدا *وهو ابتلاء من خالق الأنفس للناس لحكمة يعلمها *وقد يعجز الأطباء والحكماء عن علاجه* ومما يحكي عن مجنونات النساء * أن بلال بن جماعة قال : فكرت ذات ليلة فقلت يا رب من زوجتي في الجنة ؟ فأريت في منامي ثلاث ليال * إنها جارية سوداء في أوطاس* فأتيت أوطاس فسألت عن الجارية فقال لي : رجل يا هذا ! تسأل عن جارية سوداء مجنونة *كانت لي فأعتقتها ؟ قلت وكيف كان جنونها ؟ قال كانت تصوم النهار* فأعطيناها فطورها فتصدقت به* وكانت لا تهدأ بالليل* ولا تنام* فضجرنا منها* قلت : فأين هي ؟ قال ترعى غنماً للقوم في الصحراء* فإذا أنا بها قائمةً تصلي* فنظرت إلى الغنم فإذا ذئب يدلها على المرعى * وذئب يسوقها ! فلما فرغت من صلاتها* سلمت عليها فقالت :يا بلال ! أنت زوجي في الجنة! قلت قد رأيت ذلك في النوم* قالت: وأنا بشرت بك. فقلت:ما هذه الذئاب مع الأغنام ؟ قالت نعم أصلحت شأني بيني وبينه* فأصلح بين الذئب والغنم !
    قال محمد بن المبارك الصوري: خرجت حاجاً* فإذا أنا بجارية سوداء * يقال لها عوسجة بلا عطاء ولا وطاء* فسلمت عليها فردت السلام* ثم قالت:أنت يا أبن المبارك على بطالتك بعد ؟ قلت لها : وكيف عرفتني ؟ فقالت : أضاءت مصابيح الآمال* في قلوب العمال* فتنورت جوارحي بنور الصفاء* فعرفتك بمعرفة من على العرش استوى* قلت :وما الصفا ؟ قالت: ترك أخلاق الجفا* قلت لها: من أين جئت قالت: من عنده* قلت : وإلى أين تريدين ؟ قالت :إليه. قلت: بلا زاد ولا راحلة؟ قالت: يا أعمى ! أسألك عن مسألة* لو أتى أحدكم واستزار خاله إلى منزله *أيجمل أن يحمل معه زاداً ؟ ثم أنشأت:
    ارض باللّه صاحباً ... وذر الناس جانبا
    صافه الودّ شاهداً ... كنت أو كنت غائبا
    لا تودّن غيره ... ذا رفيقاً مصاحبا
    قال سهل بن سعد: كانت عندنا بعبادان امرأة مجنونة اسمها سلمونة. وكانت تغيب شخصها بالنهار فلا ترى* فإذا كان الليل صعدت السطح وجعلت تنادي إلى الصباح سيدي ومولاي جنبتني عن عقلي* وأوحشتني عن خلقك وآنستني بذكرك* وقد نفيت عن خلقك* فوا أسفاه إن نفيت عنك.
    قال ذو النون: بينا أنا أسير في طريق إنطاكية* إذا بجارية مجنونة *عليها جبة صوف فقالت: ألست ذا النون ؟ قلت : بلى* وكيف عرفتني ؟ قالت: فتق الحب بين قلبي وقلبك فعرفتك* ثم رفعت رأسها إلى السماء وقالت:تاق قلب أوليائه شوقاً إليه* فقلوبهم مربوطة بسلاسل الأنس* ينظرون إليه بمعارف الألباب* ثم قالت: أسألك. قلت نعم. فقالت: أي شيء السخاء ؟ قلت: البذل والعطاء. قالت :هذا السخاء في الدنيا. فما السخاء في الدين ؟ قلت المسارعة إلى طاعة الله* قالت: فإذا سارعت في طاعته ترجو منه شيئاً ؟ قلت: نعم* بالواحدة عشرة. قالت: مه يا بطال ! هذا في الدين قبيح وإنما المسارعة في الطاعة *أن يطلع المولى على قلبك* وأنت لا تريد منه بديلاً* ثم قالت: إني أُريد أن أُقسم عليه منذ عشرين سنة* في طلب شهوة فاستحي منه* مخافة أن أكون كأجير السوء* يعمل للأجرة ولكنني أعمل تعظيماً لهيبته.
    وصاحب العشق الشديد عد من المجانين* وفي ذلك * قال الريان بن علي الأديب: عشق فتى من أولاد بعض أصدقائي جارية لبعض الأشراف. فأنحله العشق وأضناه* وتيمه وأتلفه. فمررت به يوماً في بعض الخرابات* فقلت له كيف حالك؟ فقال أسوء حال. عقل هائم* وغم لازم* وفكر دائم. ثم أنشأ يقول:
    تيمني حبّها وأضناني ... وفي بحار الهموم ألقاني
    كيف احتيالي وليس لي جلد ... في دفع ما بي وكشف أحزاني
    يا رب فاعطف بقلبها فعسى ... ترحم ضعفي وطول أشجاني
    وشاعرنا السوداني الكبير الذي توفي في ريعان شبابه *اتهم بالجنون وهو القائل :
    وَيح نَفسي تَنام مِن دُونِها الأَنفُـس شَـوطـاً وَمــا تَـهـم بِـشَــوط.
    أَخذ الَنـوم مِـن يَـديّ وَأَعطـى أَعيُناً ولَم أَزَل مِـن الصَحـو أَعطـي.
    لَفَهـا اللَيـل فـي يَديـهِ بِأَصفـى معلـم يَفصـل البِـطـاح وَمَــرط.
    وَاِعتَلى في النُجوم فِاستكره الأَعيُن فـي سَمطهـا المَشـت وَسَمـطـي.
    أَنا وَالنَجم ساهِـران نَعـد الصُبـح خَيـطـا مِــن الشـعـاع لِخـيـط.
    كَـم صَبـاح نَسَجتـهُ أَنـا وَالنجـم وَأَرسَلـت شَمسـه مِـن محـطـي.
    قُلت سِيـري عَلـى أُسـرة قَومـي وَاِستَحري عَلـى مضاجـع رَهطـي.
    أَنا جراءهـم سَهـرت لِيستغشـوا مِـن أَجلِهـم أَصيـب وَأَخـطـي.
    وهو القائل أيضا:
    أمسي مضى بين التحسر والأنين
    ووسادتي بللتها بالدمع والدمع السخين
    مع تباشير الصباح وبسمة الفجر الأمير
    غنيت مثل الطير فرحى في رياض العاشقين
    وهو القائل بعد فصله من المعهد العلمي:
    قالوا: وأرجفت النفوس وأوجفت وهاج وماج قسور غابه
    كفر ابن يوسف من شقي واعتدي وبغي..ولست بعابئ او آبه
    قالوا:احرقوه بل اصلبوه بل انسفوا للريح ناجس عظمه وإهابة
    ولو أن فوق الموت ملتمس للمرء مد الي من أسبابه
    ما أسخف هذه التهم إذ كيف يتّهمون من هو أرجحهم عقلاً وأبينهم قولاً
    ألا ترون الرسل قد وصفوا بالجنون ؟
    قال تعالى : ( كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ ).
    ) كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ(
    ) كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ(
    فالجنون : هو أن تأتي بشيء لم يسبق أن أتى على منواله أحد.
    الجنون : أن لا تكون إمعة* بل تأتي بأشياء غريبة عجيبة خارقة * غير مألوفة * بل الجنون أن تبدع و تفكر وتتميز عن الآخرين* وتؤثر فيمن حولك * ثم لا يهم ما يقول الناس عنك .نسأل الله السلامة للجميع .


    منقول

  2. #2
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,807

    افتراضي




    جزاك الله خيرا

    سبحان الله
    ايصحّ
    ان نقول
    ان من الجنون لحكمة
    وخذ الحكمة من أفواه المجانين
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ولكن أليس
    المجنون
    من ذهب او إستتر عقله
    ؟؟
    ومنها
    جنّ الليل
    وحنيّ( لانه غير ظاهر لنا معشر البشر؟)

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.