بطرس باشا غالى احد السياسين القدامى ورئيس وزراء مصر
وجد الدكتور بطرس بطرس غالى الامين العام للامم المتحدة سابقا
ولد بمحافظة بنى سويف عام 1846 وتعلم بمدرسة الاقباط الكبرى بالقاهرة
اتقن الفرنسية والتركية والفارسية ارسله ابوه الى اوروبا لاتمام دراسته ولما
عاد عين كاتبا بمجلس التجارة فموظف بوزارة العدل فوكيلا لها فسكرتيرا
لمجلس الوزراء علاوة على وظيفته ثم عين وزيرا للمالية عام1893 وفى العام التالى
اصبح وزيرا للخارجية راس الوزارةعام 1908 واشتدت فى ايامه حركة عدم اطالة
امتياز قناة السويس وزيادة سلطات مجلس الشورى القوانين
فى20فبراير1910 اطلق صيدلى شاب اسمه ابراهيم ناصف الوردانى الرصاص
على بطرس غالى امام نظارة الحقانية وزارة العدل فارداة قتيلا
وكانت تلك اول جريمة اغتيال سياسى فى تاريخ مصر الحديث
قبض على الوردانى وحوكم ودفن رئيس الوزارء فى كنيسة رمسيس بالقاهرة
فما هى اسباب اغتيال ذلك الشاب لرئيس الوزراء
اولا فى راى الوردانى كان بطرس غالى رئيسا للمحكمة التى عقدت لاهالى دنشواى
واصدرت احكامها الجائرة والواضحة الظلم والغبن على المصريين البسطاء المساكين
وثانيا انه ضيق الخناق على الوطنيين واعاد فى عام1909 العمل بالقانون القديم للمطبوعات
الذى بزهق انفاس الصحف ويصادر الصحافة
وثالثا لانة وافق على مد فترة امتياز شركة قناة السويس
ورابعا يوم وقع الانجليز اتفاقية السودان عام1899
وقد اعتبر الوردانى بطرس غالى لهذه الاسباب مجتمعة عميلا للانجليز وخائنا للبلاد