للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    499

    افتراضي الجامعات الليبية

    صحيفة قورينا/إبراهيم هدية: علمت قورينا من مصادر مطلعة أن اللجنة الشعبية العامة أصدرت قرارا يقلص الجامعات الليبية إلى عشرة جامعات بينها ثلاث جامعات وصفت بذات الطبيعة الخاصة، وقامت بتسمية أمناء، وأمناء مساعدين لهذه الجامعات.
    وجاء قرار اللجنة عقب اعتمادها لتصور إعادة هيكلة مؤسسات التعليم العالي فيما يخص الجامعات، والذي أعده عدد من المختصين الذين أشاروا إلى أن عدد الجامعات ليس هو المعيار الأهم في إطار إعادة هيكلة مؤسسات التعليم العالي، موضحين أن الأهمية تكمن في عدد الكليات الجامعية وأماكن توطينها.
    وتم إلغاء عدة جامعات منها جامعة العرب الطبية وجامعة الفاتح الطبية، وجامعة المرقب وتم تغيير أسماء بعض الجامعات كذلك.

    واعتمد اللجنة سبعة جامعات وهي جامعة عمر المختار، وعدد كلياتها 14 كلية وتضم :
    1- البيضاء، "مقر الجامعة"، وبها 7 كليات هي (الآداب، والزراعة والطب البيطري، والهندسة، والطب البشري، والصيدلة، والإدارة والأعمال، والسياحة والآثار).
    2- درنة، وبها 3 كليات وهي (الاقتصاد والمحاسبة، والعلوم، والتمريض).
    3- القبة، وبها كلية واحدة هي (التربية).
    4- طبرق، وبها 3 كليات وهي (القانون، والآداب والعلوم، والتقنية الطبية).

    وجامعة قاريونس، وعدد كلياتها 21 كلية وتضم:
    1- بنغازي، "مقر الجامعة"، وبها 13 كلية وهي (الآداب، والاقتصاد، والقانون، والهندسة، والعلوم، وتقنية المعلومات، والتربية، والطب البشري، وطب الأسنان، والصيدلة، والصحة العامة، والفنون والإعلام، والتمريض).
    2- المرج، وبها 3 كليات وهي ( الإدارة والأعمال، والتربية، والبيئة).
    3- الكفرة، وبها كلية واحدة وهي (التربية).
    4- إجدابيا، وبها 3 كليات وهي (الموارد الطبيعية، والتربية، والزراعة والثروة الحيوانية).
    5- الواحات، وبها كلية واحدة وهي (التربية).

    وجامعة سرت، وعدد كلياتها 9 كليات وتضم:
    1- سرت، "مقر الجامعة"، وبها 6 كليات وهي ( الهندسة، والتربية، والقانون، والطب البشري، والزراعة، والاقتصاد والمحاسبة).
    2- الجفرة، وبها 3 كليات وهي ( التقنية الطبية، والتربية، وإدارة الأعمال).

    وجامعة مصراتة، وعدد كلياتها 17 وتضم :
    1- مصراتة، "مقر الجامعة" وبها 5 كليات وهي (التربية، والهندسة، والتمريض، والطب البشري، وتقنية المعلومات).
    2- زليتن، وبها 3 كليات وهي ( طب الأسنان، والتربية، والموارد البحرية).
    3- الخمس، وبها 3 كليات هي (التربية، وإدارة الأعمال، والسياحة والآثار).
    4- ترهونة، وبها 3 كليات وهي (القانون، والاقتصاد، والتربية).
    5- بني وليد، وبها 3 كليات وهي (التربية، والتقنية الطبية، والمحاسبة).

    وجامعة سبها، وعدد كلياتها 17 كلية وتضم:
    1- سبها، "مقر الجامعة"، وبها 6 كليات وهي ( الآداب، والعلوم، والزراعة، والطب البشري، وطب الأسنان، والتمريض).
    2- براك، وبها 3 كليات وهي (القانون، والهندسة، والتربية).
    3- أوباري، وبها 3 كليات وهي (الموارد الطبيعية، واللغات، والسياحة والآثار).
    4- مرزق، وبها 3 كليات وهي (التقنية الطبية، والتربية، والاقتصاد).
    5- غات، وبها كلية واحدة وهي (التربية).
    6- أنجامينا، "العاصمة التشادية"، وبها كلية واحدة وهي (التربية).

    وجامعة الفاتح، وعدد كلياتها 20 كلية وتضم:
    1- طرابلس، "مقر الجامعة"، وبها 15 كلية وهي (التربية، والعلوم، والهندسة، والزراعة، والقانون، والطب البيطري، والاقتصاد والمحاسبة، وتقنية المعلومات، والتربية البدنية، والطب البشري، وطب الأسنان، والصيدلة، والتقنية الطبية، والتمريض، والآداب).
    2- الجفارة، وبها 5 كليات وهي ( الفنون والإعلام، واللغات، وإدارة الأعمال، والتربية، والموارد الطبيعية.

    وجامعة الجبل الغربي، وعدد كلياتها 22 كلية وتضم:
    1- الزاوية، "مقر الجامعة"، وبها 3 كليات وهي (الطب البشري، والتربية، وطب الأسنان).
    2- صرمان، وبها 3 كليات وهي (التقنية الطبية، والتمريض، العلوم).
    3- صبراتة، وبها 3 كليات وهي (الهندسة، والسياحة والآثار، والزراعة والطب البيطري).
    4- زوارة، وبها 3 كليات وهي (التربية، والصحة العامة، والموارد البحرية).
    5- غريان، وبها 3 كليات وهي (الاقتصاد والمحاسبة، والتربية، وتقنية المعلومات).
    6- الزنتان، وبها 3 كليات وهي (التربية، والموارد الطبيعية، والمختبرات).
    7- نالوت، وبها 3 كليات وهي (القانون، والتربية، وإدارة الأعمال).
    8- غدامس، وبها كلية واحدة وهي (التربية).

    وبذلك يكون عدد الجامعات الليبية 10 جامعات منها ثلاث جامعات ذات طبيعة خاصة وهي (الجمعة المفتوحة، وجامعة ناصر الأممية، والجامعة الأسمرية).
    ورأت اللجنة أن هناك إيجابيات تم مراعاتها في هذا القرار تمثلت في الاعتبارات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وأولويات ومتطلبات التنمية البشرية المتوازنة بكافة المناطق، بالإضافة لمتطلبات ومقتضيات التطور الاقتصادي والاجتماعي المنشودين، وأهمية تنمية مناطق الدواخل وتشجيع الهجرة من المدن الكبرى للأرياف، وتقليص الكثافات الطلابية بالجامعات الكبرى، وتوفير أكبر عدد من فرص العمل لأعضاء هيئة التدريس والفنيين.
    وأشارت إلى أن تكرار كلية التربية يمثل استجابة للتنمية المكانية وإتاحة الفرص أمام الطلاب في تخصصات العلوم الإنسانية والتطبيقية على حد سواء، والاهتمام بتوفير المعلمين من ذوي الكفاءات العالية، بالإضافة إلى الموازنة بين تخصصات العلوم الإنسانية والتطبيقية والطبية.
    وكان الخبراء الذين أعدوا التصور قد طالبوا ببداية التنفيذ التدريجي لهذا التصور، وذلك بعدم قبول طلاب جدد بالكليات المستهدف إلغاؤها، والإبقاء عليها إلى حين تخرج الطلبة الموجدين حاليا بها ليتزامن ذلك مع الانتهاء من أعمال المركبات الجامعية.
    كما طالبوا بالاستفادة من مقار الكليات الملغاة بحيث تحول إلى معاهد متوسطة أو عليا تقنية للاستفادة من التجهيزات الموجودة بتلك المقار.
    وأوصى الخبراء بتشجيع التعليم التقني والفني وطالبوا بوضع حوافز مشجعة لذلك، وأكدوا على دقة اختيار أسماء الجامعات لارتباطها بالجامعات الدولية.
    كما أوصت بتطوير الهيكل الإداري للجامعات والكليات وخلق مرونة إدارية للكليات في ظل سياسة الجامعة.

  2. #2
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    لــــيبيــــا
    العمر
    53
    المشاركات
    4,118

    Post ليبيا أكبر عدد من الكليات فى الوطن العربى ولكن ماهى النتيجه !


    كليات ماشاء الله بعدد الحصى ونتيجه التحصيل العلمى للأسف 50% ولا أجد نفسى مبالغا ان قلت بان هناك خريجون يحتاجون الى دورات لتعلم كيف يكتبون جمله مفيده .
    فما فائدة هذه الكليات قياسا بنتائج طلابها ، لا أقصد بالنتائج النجاح والرسوب ، أقصد بالتحصيل التحصيل العلمى .
    فالفائده ليست فى الكم من عدد الكليات ...

  3. #3
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    انتقادات لتقليص الجامعات الليبية


    خالد المهير - الجزيرة نت
    قررت ليبيا مؤخراً إعادة تقليص الجامعات إلى عشر جامعات من بينها ثلاث ذات طبيعة خاصة، وذلك خلافا لتوجهات سابقة للزعيم معمر القذافي بشأن التوسع في التعليم الأفقي.

    وشهدت مدن ليبية احتجاجات ضد القرار رقم 149 الذي جاء بدعم من سيف الإسلام نجل القذافي، بدعوى إعادة تجميع إمكانيات الجامعات.

    معايير الجودة
    ويعتقد رئيس جامعة قاريونس محمد شرف الدين أنه ليس غريباً لجوء الدولة من حين لآخر إلى التركيز على مدخلات ومخرجات التعليم الجامعي والعالي، وأكد أنه وفق هذه الإستراتيجية بالإمكان تحديد مقدار النجاح.

    وأوضح للجزيرة نت أن إعادة النظر والتوجه نحو إستراتيجية جديدة في الاتجاه العمودي للجامعات مقابل انتشار الكليات الأفقي إحدى السياسات المتبعة في عدد من دول العالم، بالإضافة إلى رفع مستوى العمل وفق معايير الجودة العالمية.



    والقرار ليس وليد الصدفة كما يقول شرف الدين، مؤكداً أنه محاولة لإعادة النظر في البنية الحقيقية للجامعات والمستهدف من هذه البنية.



    وأشار شرف الدين إلى أن هناك فهما خاطئا من بعض الجهات، نافياًَ دفاعه عن القرار، وأشار إلى أن البعيدين ربما لا يفهمون القرار، لكنه أكد أنه إجراء تدريجي. ودعا إلى استبعاد المخاوف الحالية، متوقعاً تصاعد المشاكل والتساؤلات خلال الفترة المقبلة.



    وقرار التقليص هو الثاني بعد مضي أعوام على توسع الجماهيرية في إنشاء الجامعات بالمدن الرئيسية والفرعية، ولم تعلن الحكومة صراحة القرار الجديد، لكن صحفا مقربة من القذافي الابن نشرت القرار.



    غير مدروس
    واتصلت الجزيرة نت بأمين كلية الآداب والعلوم بجامعة عمر المختار فرع طبرق شرقي ليبيا –رئيس الجامعة المكلف- رضوان أحمد بشير الذي قال إن القرار "غير مدروس" ولا يراعي إيفاد آلاف الطلاب بغية التدريس في الجامعات القائمة والمباني المجهزة مؤخراً لهذا الغرض.

    وعبر بشير عن رفضه لقرار تقليص الكليات في الوقت الحالي، مع تأكيده على قبول إعادة هيكلة الجامعات.



    وذكر أن كلية تمريض في مدينته طبرق نقلت إلى درنة بدون معامل ومكونات، وتمنى استشارة الخبراء في المجال.

    كما نفى المسؤول الجامعي بشدة استشارتهم في القرار، مؤكداً أن القرار سوف يفرض على 80% من السكان نوعا من التعليم والتخصص الذي لا يرغبونه ولا "المدينة في حاجة إليه" لظروف التنقل والإقامة في مدن أخرى.

    عواقب
    وتزامنت تصريحات بشير مع تقارير صحفية تؤكد استياء عدد من أعضاء هيئة التدريس بجامعة "عمر المختار" فرع درنة، ووصفهم القرار "بالمجحف".



    وشرح هؤلاء القرار من حيث تكديسه للبطالة، حيث إن "أغلب موظفي الجامعة بعقود وسيترتب على ذلك إما إنهاء هذه العقود أو إحالتهم إلى القوى العاملة، كما أن المدارس الثانوية التي سيقتصر دورها على التخصصات المتاحة بجامعة درنة سيتم تحويل مدرسيها إلى القوى العاملة، كما صدرت تعليمات من إدارة جامعة عمر المختار بالبيضاء بعدم قبول المعيدين للكليات الملغاة وهم من أوائل الخريجين".



    وأضاف أعضاء هيئة التدريس أن إلغاء كلية الفنون بدرنة التي عمرها أكثر من 18 سنة وتحويلها إلى بنغازي "ليس له معنى واضح".



    وانتقد أستاذ الفلسفة نجيب الحصادي "تكاسل" أعضاء هيئة التدريس في تفعيل نقاباتهم لاتخاذ رأي جماعي وجيه، وأوضح أن من شملهم التقليص وحدهم "المتضررين".

    وقد وصف القرار "بالحكيم" لكن الحصادي قال إن تقرير الخبراء لم يؤخذ بحذافيره، وثمة تعديلات "جوهرية" لم تطلع عليها اللجنة بعد صدوره عن جهات عليا.

    واشترط أستاذ الطب آدم الزغيد حفظ خصوصيات الكليات الطبية من حيث المصاريف "الهائلة" وعدم مقارنتها بالآداب والتربية، حينها يصبح القرار في الاتجاه الصحيح.

    وقال الزغيد للجزيرة نت إن تجربة "سيئة" سابقة بضم جامعتي قاريونس والعرب الطبية سابقاً أدت إلى مخاوف الكثيرين من تكرار التجربة.

    وأضاف أن تزامن التوسع في إنشاء الجامعات مع ظروف الحصار الأممي على البلاد أدى إلى الاعتماد على خبرات دولة عربية مجاورة "غير مؤهلة"، وأثرت سلباً على كفاءة التعليم.

    الجزيرة

  4. #4
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    لــــيبيــــا
    العمر
    53
    المشاركات
    4,118

    افتراضي


    قـــرار صائــب ومدروس ، ولم يأتى من فراغ ، أما أن تطالب كـل قريه بجامعه فهذا هو الجهل بعينه

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.