للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,807

    افتراضي أمريكية زارت آيرلندا للتخطيط لقتل رسام كاريكاتور سويدي أساء

    أمريكية زارت آيرلندا للتخطيط لقتل رسام كاريكاتور سويدي أساء للرسول الكريم


    شبكة اخباريات: قالت مصادر بمكتب التحقيق الفيدرالي (إف بي آي) إن كولين لاروز، الأميركية التي اعتقلت في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بتهمة التخطيط للقيام بعمليات إرهابية، عانت �حياة قاسية�، ربماهي سبب انضمامها إلى العمل الإرهابي. وقالت هذه المصادر إن الإرهابيين ربما يستهدفون أميركيات من هذا النوع لإغرائهن بالقيام بعمليات إرهابية. وقدمت صحيفة �واشنطن بوست�، التي نشرت الخبر أمس تفاصيل ملامح كولين لاروز، منها أنها بيضاء، وشعرها أشقر، وعينيها زرقاوان، وأنها قصيرة ونحيفة، و�تطابق كثيرا من ملامح البنت الأميركية العادية�. ومن المعلومات، التي كشفتها مصادر �إف بي آي� عن كولين لاروز، أنها لم تكمل المدرسة الثانوية، وتزوجت وعمرها ست عشرة سنة، و�عاشت سنوات متأرجحة ربما جعلتها عرضة للأفكار المتطرفة�. وتسمى �جهاد جين� (جين الجهادية)، إشارة إلى �هانوي جين� (اسم أطلقه الإعلام الأميركي على الممثلة جين فوندا عندما عارضت حرب فيتنام، وذهبت إلى هانوي، عاصمة فيتنام الشمالية، وأعلنت من هناك معارضتها للتدخل الأميركي في فيتنام). وقالت وكالة �أسوشييتد برس� إن �جين الجهادية� ستمثل أمام محكمة بولاية بنسلفانيا الأسبوع المقبل. وإن الشرطة الأميركية كانت قد اعتقلتها قبل خمسة أشهر، لكنها تكتمت على الاعتقال �لأسباب أمنية�. وفُهم من هذه العبارة أن الشرطة كانت تريد جمع معلومات عنها قبل أن تكشفها �حتى لا يعرف الإرهابيون الذين يتعاونون معها أنها تقدم معلومات للشرطة�. وأكد ذلك أمس مارك ويلسون، محام حكومي تطوع للدفاع عنها، لكنه رفض التعليق على الموضوع.
    وأمس، قال جيران لها في ضاحية بنسبرغ الهادئة من ضواحي فيلادلفيا (ولاية بنسلفانيا) إنهم لا يصدقون ما حدث. وقالت واحدة إنها لا تصدق أن �هذه المرأة الهادئة، التي تقدم مساعدات للعجزة والمعوقين في المنطقة، يمكن أن تكون إرهابية�. وقال مراقبون بواشنطن إن الإعلام الأميركي وجد في �جين الجهادية� مادة مثيرة لأنها تجمع بين السياسة والإرهاب والبنت الأميركية الشقراء. وبالإضافة إلى نشر معلومات سلبية عنها من قبل مسؤولين في الـ�إف بي آى� طلبوا عدم نشر أسمائهم، أمس، تطوعت صحف إثارة أميركية ونشرت في صفحاتها الأولى معلومات عنها. وفتشت صحيفة �نيويورك بوست� في ملفات ولاية بنسلفانيا، ووجدت أن �جين الجهادية� كانت قد اعتقلت سنة 2002 بتهمة قيادة سيارة وهي مخمورة. وأنها في سنة 2000 اعتقلت مرة أخرى بتهمة عدم إطاعة إشارة مرور. وآراء جين الجهادية لم تكن معروفة لجيرانها ولم تكن شقتها تضم أي كتب أو معلقات دينية، حسبما أكد عدد من جيرانها، ولم تتحدث إلى أحد منهم قط حول معتقداتها الدينية. إلا أنه بالنسبة إلى من تابعوا حياتها عبر شبكة الإنترنت، بدت �جين الجهادية�، متعاطفة مع الإرهابيين، وكانت تستخدم اسم �جهادي جين� عبر الشبكة وأعربت عن رغبتها في الاستشهاد في خدمة قضية إسلامية. وطبقا للائحة اتهام فيدرالية كشف النقاب عنها أول من أمس، فإن لاروز، 46 عاما، عقدت العزم على الانتقام من فنان سويدي وضع صورا مسيئة للنبي محمد. وتفاخرت لاروز، وهي بيضاء شقراء ذات عينين خضراوين، بأن باستطاعتها السفر على أي مكان من دون إثارة الشكوك نحوها. وفي أغسطس (آب)، سافرت لاروز إلى السويد حاملة جواز سفر أميركي يخص رفيقها، كيرت غورمان، تقول السلطات إنها سرقته وكانت تنوي تقديمه إلى أحد المتآمرين معها على قتل الفنان السويدي. وكل هذه المعلومات كان لها وقع الصدمة على شيلدون جي. بارنوم، زوج لاروز السابق، الذي علق قائلا: �ليس هذا هو ما عرفته من شخصيتها. لا أدري ما أصابها لاحقا في حياتها�. كان بارنوم قد تزوج �جين الجهادية� خلال الثمانينات. وأضاف خلال مقابلة موجزة أجريت معه: �كانت عادية كأي شخص آخر. كان لها شقيق وشقيقة وأسرة. ولم يكن هناك أي أمر يميزها عن الآخرين�. ووصفها بأنها متفائلة وهادئة. وقال جيرانها في بنسبرغ، 50 ميلا شمال غرب فيلادلفيا، إن لاروز لم تخف اعتناقها الإسلام. إلا أن كريستي نيويل أردفت موضحة أنها لم تبد أي علامات تشير إلى دينها. ومع ذلك، لم يكن للميول العسكرية لـ�جين الجهادية� وقع الصدمة على الجميع، حيث تولت مجموعة من النشطاء المناهضين للفكر الجهادي عبر شبكة الإنترنت مراقبة نشاطاتها على الشبكة من سبتمبر (أيلول) 2008، حيث يعكف متطوعون على البحث عبر المواقع المعتقد أن لها صلة بتنظيم القاعدة أو جماعات مسلحة أخرى، ويمارسون ضغوطا على شركات توفير خدمة الإنترنت لوقف استضافتها لمثل هذه المواقع. وعبر موقع آخر، سعت �جين الجهادية� في ديسمبر 2007، إلى نيل نصح حول كيفية استقدام صديق مصري لها إلى الولايات المتحدة كانت تتبادل الرسائل معه لأكثر من عام. وأشارت مجموعة أخرى معنية بشبكة الإنترنت، �يوتيوب سماكداون كوربس�، إلى أنها كانت تقتفي تحركات �جين الجهادية� عبر شبكة الإنترنت، وقدمت شكاوى بشأن المواد التي كانت تنشرها على الشبكة العنكبوتية إلى السلطات على مدار عامين. ومن بين الـ27 مقطع فيديو مصورًا نشرتهم �جين الجهادية� عبر الإنترنت، كان معظمها مقاطع مصورة لتدريبات أو مشاهد عنيفة قامت برفعها من مواقع جهادية، أزال موقع �يوتيوب� جميع المقاطع المصورة التي كانت �جين الجهادية� قد نشرتها من خلاله. وفي 15 أكتوبر، ألقي القبض على �جين الجهادية� في فيلادلفيا ووجهت إليها تهم التآمر لتقديم عون مادي لإرهابيين، والتآمر لارتكاب القتل بدولة أجنبية، والإدلاء بشهادات كاذبة أمام مسؤول حكومي ومحاولة سرقة هوية. وتوجد �جين الجهادية� حاليا قيد الاعتقال. من جهتهم، قال محققون إن �جين الجهادية� استغلت الشبكة العنكبوتية في تجنيد رجال ونساء لشن جهاد عنيف بجنوب آسيا وأوروبا. وكانت �جين الجهادية� قد ألقي القبض عليها من قبل بناء على اتهامات ثانوية، ففي عام 1985، عندما كانت تعيش بالقرب من أبيلين بتكساس، وجهت إليها اتهامات بالتعدي الجنائي وأدينت، طبقا لسجلات رسمية. وعام 1997، اتهمت بإصدار شيكات باطلة في سان أنغيلو بتكساس، لكنها لم تحضر إلى المحكمة عند استدعائها للمثول أمامها. ولا يزال هناك أمر استدعاء للمحكمة بشأنها هناك. وفي دبلن ذكرت صحيفة آيرلندية، أمس، أن الأميركية كولين لاروز المعروفة باسم �جين الجهادية� والمتهمة بالمشاركة في التخطيط لقتل رسام كاريكاتور سويدي نشر رسوما مسيئة للنبي محمد، زارت آيرلندا العام الماضي. وذكرت صحيفة �إندبندنت� الآيرلندية أن الأميركية �جين الجهادية� أمضت أسبوعين بآيرلندا في سبتمبر الماضي في �رحلة تقصي حقائق� قبل اعتقالها في أكتوبر. وقالت الشرطة إن �جين الجهادية� كانت خلال زيارتها على اتصال منتظم بجزائري في التاسعة والأربعين من العمر، وصفته الصحيفة بأنه �المشتبه به الرئيسي� بين سبعة مسلمين، أربعة رجال وثلاث نساء، اعتقلوا في آيرلندا هذا الأسبوع. والمتهمون السبعة هم: ثلاثة جزائريين وليبي وفلسطيني وكرواتي وأميركي، بحسب ما أفاد به مصدر في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية أمس. ورُصدت �جين الجهادية� مع الجزائري وشريكه المولود في الولايات المتحدة في كورك ووترفورد، حيث اعتقل السبعة الثلاثاء للاشتباه بتخطيطهم لقتل رسام الكاريكاتور السويدي لارس فيلكس صاحب الرسوم المسيئة. وقالت الصحيفة إن �جين الجهادية� جاءت من هولندا إلى آيرلندا، حيث بدأت رحلتها في أوروبا بالاستفسار عن كيفية الحصول على إقامة في السويد. وأضافت الصحيفة أن رجال مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) اعتقلوا لاروز (46 عاما) عند نزولها من الطائرة في مطار فيلادلفيا الدولي في 16 أكتوبر. ولم يتم كشف اعتقالها إلا يوم الثلاثاء بعد اعتقال سبعة مسلحين في عملية منسقة بين أجهزة الأمن الأوروبية والأميركية. وسمحت محكمة آيرلندية، عقدت جلسة مغلقة أول من أمس، للشرطة بإبقاء احتجاز خمسة من السبعة، بينما سيمثل الاثنان الآخران أمام المحكمة الخميس. ووضعت جماعة ترتبط بتنظيم القاعدة مكافأة قيمتها 100 ألف دولار (74 ألف يورو) على رأس الرسام فيلكس. ورفضت متحدثة باسم الشرطة التعليق على تصريحات الصحيفة بأن �جين الجهادية� زارت آيرلندا.

  2. #2
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,807

    افتراضي

    ردود جريئة من بعض العرب
    إيرادها لاثراء الموضوع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  3. #3
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,807

    افتراضي

    اودان اعرب عن اسفى لما يحدث الان من ان من صنعواالقاعده هم انفسهم الامريكان والان يحاربوهم عجبت لامرهم والله وعجبت ايضا لما يقولون عنها فى انها جهاديه بل هم اصحاب مبداء الجهاد فقط ولكن الصبر قريب عما يفعلون بالبشر فى انحاء الارضمن دمار وخلق حروب وقتل وسفك دماء لانهم فى الاصل قتله بل اساتزه فى القتل اىهم الارهابيون حقا ومن يؤيدون الارهاب اليس ما يفعل فى غزه ارهاب كما يحدث فى افغا نستان الم يسمى ارهاب بل ازهاق لارواح البشر الم يسمى ارهاب واستعراض القوه الم يسمى لرهاب مالكم كيف تحكمون بل انتم منافقون وماؤاكم جهنم وبئس القرار انكم سكان اهل النار خالدين فيها لايبغون عنها حولا صدق قول الله العظيم

  4. #4
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,807

    افتراضي

    أتفق مع الأخوه فيما ذكروا ولايعقل ان جين فعلت مافعلته وامريكا غافلة عنها بل هي تعلم حتى اذا استوى الأمر قدمتها كأرهابيه من أجل تشويه صورة الأسلام خاصة اظهار الأعلام لها قبل اعتناقها الاسلام كانسانه هادئه ومسالمه وبعد الاسلام تقديمها بصورة ارهابيه وذلك من اجل تشويه الاسلام اكثر فاكثر في عيون العالم ولمنع شعب امريكا من اعتناق الاسلام!

    ولكن الله مظهرا امره ولو كره المبطلون.

    اللهم فرج اسرها.

  5. #5
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,807

    افتراضي

    إرهاب صناعة أمريكية .. اف بي اي وغيرها من الأنشطة الاستخباراتية الأمريكية وراء الحملات التي تضعها لبث سمومها في هذا العالم ..

  6. #6
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,807

    افتراضي

    إنه تهريج أمريكي تابع لسيناريو أحداث أيلول المصطنعة من أجل خلق عدو وهمي للجيش الأمريكي بعد سقوط الشيوعية للإستيلاء على ثروات العالمين العربي والإسلامي . ولكن أضحى الأمر مسخرة كملك الغابة يتخذ من الحمامة عدواً له وبدعو جميع الوحوش من الحذر منها لأنها تشكل خطراً على حياته وحياته ؟!.ستقضي أمريكا على إمكانيات وإقتصاديات الدول العربية والإسلامية جميعاً وتستعبدها ، خاصة وأن إيران تساعدها في هذا التهريج التي ستدفع الثمن الأكبر في النهاية لأنها لاتزال تسعى للتحالف مع أمريكا كمن يتحالف مع الشيطان للدخول إلى الجنة !، معتمدين على "الجبن " والخنوع العربي وفقدان المقدرة كما الطائر أمام الأفعى لعدم مواجهة أمريكا إعلامياً بمؤامراتها الدنيئة وعدم الأخذ بيديها وإفهامها أن العالم يتسع للجميع والأفضل السعي للبناء ومواجهة المخاطر الحضارية والطبيعية المتزايدة بدلاً من محاولات الغاء الآخرين الذي سيزيد من مصاعب الحياة الأمريكية ولن يحلها إلا بالتعاون الدولي لبناء
    السلام وليس الإعداد للحرب لأنها بسياساتها تلك بملء بالإرهابيين من خلال المخابرات الأمريكية باسم الإسلام أضحى مفضوحاً من بن لادن إلى عمر النيجيري وأنها لن تحصد سوى الريح . إن أحداً في العالم العربي ليس ضد أمريكا ولكنها هي ضد نفسها نظراً للمؤامرات الصهيونية حيث يتآمرون على الشعب الأمريكي ويبيعونه لقاء المال ، وهاقد جاء بايدن ليقول في إسرائيل أنه تمنى لو كان يهودياً ليصبح صهيونياً ومع ذلك أستقبل من قبل الفلسطينين كوسيط وقد خان شعبه وأمته والرسالة التي جاء من أجلها فبدلاً من التوسط جاء ليعلن الخنوع لإسرائيل لقبض المزيد
    من المال !. ومن أكبر المهازل والسخرية أن الفلسطينيين يقبلون أمريكا التي صنعت إسرائيل كقاعدة لها وسيطاً للسلام وقد استولت على القدس ومعظم أراضي الضفة فعلى ماذا يتفاوضون ؟!

  7. #7
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    274

    افتراضي

    الارهاب مفهوم نسبي ، فما يعتبره الأمريكي إرهابا يعتبره العراقي مثلا جهادا.

  8. #8
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    libya
    المشاركات
    2,198

    افتراضي

    إرهاب صناعة أمريكية



    كرااا استاد بن ناجى

  9. #9
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,807

    افتراضي

    كرااا استاد بن ناجى

    أشكرك أخي مغرور
    غير أني لم أفهم ما ترمي إليه بقولك السابق
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟؟؟
    ؟؟
    ؟

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.