وصلت بعثة من المحكمة الجنائية الدولية الى العاصمة الغينية كونكاري امس لتقييم مستوى التقدم في قضية المذبحة التي وقعت يوم 28 سبتمبر 2009، التي يحكم فيها قضاه من غينيا. وقد اوضحت البعثة، التي يقودها مدير ادارة التعاون الدولي في المحكمة الجنائية الدولية امادي باه، هدف الزيارة للرئيس الفا كوند خلال اجتماع امس. وكان الجيش الغيني منع بشكل عنيف اجتماع لمؤيدي المعارضة في استاد بالعاصة فى هذا اليوم . وفي تقرير أصدرته الامم المتحدة بعد المذبحة، قتل اجمالي 157 شخصا واغتصبت نحو مائة سيدة. ولا يمكن للمحكمة الدولية النظر فى هذه القضية ما لم تبد الدولة الواقعة بغرب افريقيا عدم رغبتها في رفع دعوى قضائية ضد مرتكبي المجزرة. وأكد وزير العدل الغيني شيك شاكو، الذي حضر الاجتماع مع الرئيس الغيني، لفريق المحكمة الجنائية الدولية على رغبة الحكومة في انهاء الامر بضمان محاكمة كافة المسؤولين عن المذبحة. واشار الى ان الحكومة تعطي الاولوية لعدم افلات مرتكبى الجريمة من العقوبة. وقع الحادث خلال احتجاج ضد المجلس العسكري الذى قام بانقلاب في ديسمبر 2008.
وال