ذكرت الأمم المتحدة ، في بيان نشر في روما يوم أمس ، أن 20 مليون شخص ، مهددون حاليا من انعدام الأمن الغذائي في منطقة الساحل ، ويحتاجون اكثر من 2،5 مليون منهم إلى مساعدات غذائية عاجلة. وأعلنت الأمم المتحدة وشركاؤها ، خطة يتم من خلالها جمع ملياري دولار خلال هذه السنة 2014 من أجل مساعدة أكثر من 20 مليون شخص مهدد بالمجاعة و سوء التغذية في دول الساحل الأفريقي. وقالت " فاليري آموس" منسقة المساعدات العاجلة التابعة للأمم المتحدة : "لم يكن يوما هذا العدد الكبير من الأشخاص في دول الساحل مهددين وحجم حاجاتهم ضخمة لدرجة أن أي منظمة لا يمكنها تلبيتها وحدها". ومن جهة أخرى ، قالت اليونيسف : "إن نحو مليون طفل على الأقل معرضون للموت في منطقة الساحل الأفريقي بسبب أزمة الجفاف" ، وطالبت "بضرورة توفير الموارد اللازمة لمساعدة هؤلاء المحتاجين". وقال" لويس جورج أرسينو" مدير برامج الطوارئ باليونيسف، : " أن التقديرات تشير إلى أكثر من مليون طفل سيعانون من سوء التغذية الحاد ، لذا فنحن بحاجة لمزيد من الموارد لزيادة الاستجابة قبل أن يتأخر الوقت ونفقد الكثير من الأرواح". وتشير تقارير اليونيسف ، إلى أن أزمة الغذاء تضرر منها بشكل مباشر أكثر من 15 مليون شخص في بوركينا فاسو، والكاميرون ، وتشاد ، ومالي ، وموريتانيا ، والنيجر ، ونيجيريا، والسنغال. وذكر مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية " ، أن أزمة الغذاء والتغذية التي تواجه بلدان الساحل ، استمرت في التدهور بمعدلات كبيرة على الرغم من جهود الحكومات والمنظمات الدولية للاستجابة للأزمة". وأشارت اليونيسف ، إلى أن العديد من الأسر اضطرت إلى بيع مواشيها وسحب أطفالها من المدارس واقتراض المال واستهلاك كمية أقل من الطعام ، بسبب أزمة الغذاء التي يتعرضون لها ، كما أن العديد من العائلات لم يكن في مقدورها توفيرالطعام والرعاية الصحية والمياه والصرف الصحي والتعليم وخدمات حماية الأطفال في المناطق المتضررة. وقد أثارت المجاعة في منطقة القرن الأفريقي ، والأزمة التي تتكشف حالياً في منطقة الساحل الجدل بين العديد من الخبراء العالميين ، خاصة حول الأسباب الكامنة وراء مثل هذه الكوارث التي جعلت عشرات الآلاف من الأطفال يلقون حتفهم بسبب المجاعة في القرن الأفريقي. وهناك مليون طفل تهددهم المخاطر في منطقة الساحل كما أن الجفاف أدى إلى ضعف المحاصيل ، وارتفاع أسعار المواد الغذائية وإلى تعرض مليون طفل في منطقة الساحل إلى خطر الموت من جراء سوء التغذية الحاد والشديد، وتطلب اليونيسف توفير 120 مليون دولار لتلبية احتياجاتهم . .