طرابلس: ذوي الاحتياجات الخاصة يقهرون الإعاقة بالإبداع
ـ بدأت الثلاثاء بطرابلس، فعاليات ملتقى الفنون والإبداع لذوي الاحتياجات الخاصة، تحت شعار"الإبداع يقهر الإعاقة".

وينظم هذا الملتقي الذي يتواصل على مدى ثلاثة أيام، المركز العالمي لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر.

ويشارك في هذا الملتقى، مراكز الأمل للصم وضعاف السمع، وطرابلس لرعاية المعاقين ذهنيا، والأندلس لرعاية وتأهيل متعددي الإعاقة، وسيدي المصري لرعاية وتأهيل متعددي الإعاقة، وطليطلة لرعاية وتأهيل متعددي الأعاقة، وجمعيات الطفل المعاق، والليبية لمتلازمة داون، ومركز زيد بن الحارث للأعمال الخيرية.

وحضر إفتتاح الملتقى مدير مكتب التوعية والتثقيف الصحي باللجنة الشعبية للصحة والبيئة بشعبية طرابلس، وعدد من مدارء الإدارات بالمركز، وبعض مدراء المراكز والمؤسسات الاجتماعية، وأولياء أمور الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويهدف هذا الملتقى إلى إحداث مقاربة اجتماعية نفسية بين هذه الشريحة، وبين أفراد المجتمع وهيئاته ومؤسساته العامة والأهلية وذلك من خلال إبداعاتهم الفنية والرياضية والثقافية.

كما يهدف إلى تبادل الخبرات والأفكار والمعلومات والمهارات في التعامل مع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بين مختلف الأفراد والجهات ذات الإهتمام بهذه الشريحة.

وأقيم على هامش الملتقى معرض لأبداعات ذوي الاحتياجات الخاصة في المجال الفني من رسومات، وفنون تشكيلية، وصناعة المشغولات اليدوية، علاوة على الشهائد التقديرية والقلائد الذهبية والفضية والبرونزية التي تحصلوا عليها خلال المسابقات المحلية والدولية والعالمية.

وتخلل الحفل تقديم عرض ضوئي يبرز قدرات وإبداعات الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة في مختلف المجالات الفنية والرياضية والثقافية.

وتتضمن فعاليات هذا الملتقى إقامة ندوة علمية بعنوان "الإبداع يقهر الإعاقة".

وتتناول هذه الندوة عددا من المحاور من بينها (الاحتياجات الخاصة بين الإبداع والموهبة والرعاية) و(دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع حق أساسي من حقوقهم الإنسانية)، و(دور البيئة الاجتماعية في التأثير على شخصية المعاق، ايجابيا أوسلبيا).