للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    العمر
    33
    المشاركات
    4,498

    افتراضي الشبكة الأورومتوسطية:الملف الليبي لحقوق الإنسان فى حالة سيئة

    الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان تصدر تقريرها السنوي.. والملف الليبي في حالة سيئة



    قالت الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان إن حرية تكوين الجمعيات تمثل حقاً أساسياً، إلى جانب حرية التعبير، من أجل ممارسة أي حق مدني أو سياسي. كما أنها أساسية أيضاً من أجل الدفع بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

    وقالت المنظمة الحقوقية في تقريرها الرصدي الذي أصدرته لعام 2009م إنه بدون حرية التجمع والتنظيم تستحيل المشاركة الفعلية في الشؤون العامة. كما أن القدرة على الدفاع عن حقوق الإنسان وتعزيزها مشروطة بالقدرة على ممارسة الحق بحرية التجمع والتنظيم.

    وفي اتصال هاتفي مع جمعية التضامن لحقوق الإنسان قال سكرتيرها (خالد صالح) لصحيفة (ليبيا اليوم) إن جمعيته هي التي أعدت الجزء المتعلق بليبيا، حيث "قمنا بإعداده باللغة الإنجليزية وتولت الأورومتوسطية ترجمته إلى العربية".

    وفي حديثها عن الشأن الليبي انتقدت الأورومتوسطية النظام الليبي بتفرده في منطقة الأورومتوسطي كونه "نظام بلا مجتمع مدني مستقل فالقانون 71 للعام 1972 يمنع تكوين أية جماعة من شأنها تدعيم الأفكار التي من شأنها تقويض الثورة وينصّ القانون في مادته الثالثة على الإعدام عقوبةً لمن يؤسس أو ينضم إلى أو يدعم جمعية محظورة قانونا ".

    ورغم ما وصفته بالتمهيدات الدبلوماسية وتحسن العلاقات مع الغرب، إلا أن المنظمة لا ترى تحسنا في ملف حقوق الإنسان في ليبيا بسبب تركز السلطة في "أيدي قليلين على رأسهم القائد معمر القذافي. ومن ثم فإن الحق في التجمع والتنظيم ظل مسلوباً أو مقيداً بشدة بالنسبة للجميع على حد السواء وعليه فلا تزال توصياتنا للعام الماضي صالحة".

    كما انتقدت المنظمة التعامل الليبي مع ملف الهجرة، واتفاقية إعادة اللاجئين من إيطاليا إلى ليبيا "بغض الطرف
    عن سجل الجماهيرية الحقوقي السيئ والحافل يالتعذيب وسوء المعاملة والترحيل الجبري لطالبي اللجوء واللاجئين والمهاجرين".

    وتطرق التقرير إلى ما أسماها "السيطرة الامنية"، مؤكدا على أن ليبيا تظل "إحدى الدول العربية التي تفتقر إلى مجتمع مدني حقيقي ومنظمات حقوقية مستقلة باستثناء الجمعيات الخاضعة للسيطرة المحكمة سواء أكانت تعمل في المجال الخيري أو الرياضي أو الثقافي، ولا وجود الجمعيات حقوق إنسان مستقلة"، مشيرة إلى أن "الجمعية الحقوقية الوحيدة في ليبيا هي جمعية حقوق الإنسان التابعة لمؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية التي يرأسها نجل معمر القذافي، سيف الإسلام".

    ولم يغفل التقرير الحديث عن حالة السجون حيث أكد على "إن أحوال السجون متردية في ليبيا"، مستشهدا بوفاة "السجين السياسي البارز فتحي الجهمي في ظروف مثيرة للشبهات"، إضافة إلى "العثور على جثة السجين الليبي عليّ محمد الفاخري في سجن أبو سليم".

    وكانت قضية (ميدان الشهداء) - التي اعتقل على خلفيتها 12 رجلاً في عام 2006 اتهموا بالتخطيط لمظاهرة سلمية- هي الأخرى من القضايا البارزة في التقرير، مشيرا إلى اختفاء أحدهم وهو (عبد الرحمن القطيوي).

    وقال التقرير إن المعتقلين في قضية ميدان الشهداء لا يزالون خاضعين للمراقبة بعد الإفراج عنهم، "فضلاً عن تعرضهم لمضايقات وخصومات من رواتبهم".

    وفي تطرقها للقانون 19 لعام 2001 قالت المنظمة إنه يُلزم "المنظمات غير الحكومية بالحصول على تصريح رسميّ كي تعمل، كما ينظم ميزانية الجمعية ونشاطاتها المتعلقة بجمع التبرعات والحصول على دعم مالي وتكوين مجلسها الإداري، واجتماعاتها وقراراتها"، إضافة إلى أن "القوانين والأنظمة الأخرى التي تؤثر على حرية التجمع والتنظيم تضم قيودأ متعددة منصوصاً عليها في الإعلان الدستوري وإعلان سلطة الشعب وميثاق حقوق الإنسان والقانون 20 لتقوية الحريات، وكلها تحظر تكوين أية جمعية بناء على أفكار مخالفة لثورة الفاتح لعام 1969".

    وانتقد التقرير قرار مؤتمر الشعب العام رقم 312 الذي أصدره بتاريخ 29 يونيو 2009 والذي يشترط الحصول على موافقة كل من وزارة الصناعة، الأمن العام، أمانة السياحة والمؤسسة الوطنية النفط لتنفيذ أي فعالية أو مؤتمر.

    وقالت المنظمة "بينما بدا أن القرار يستهدف المعارض الصناعية وفعاليات الأعمال، فإنه جاء ذلك بُعيد مؤتمر عقد في بلدة درنة بشأن أوضاع المجتمع المدني وهو المؤتمر الذي انتقد المشاركون فيه ضيق أفق الحرية في البلاد".

    وحسب المنظمة فإن الحكومة أنكرت أن القانون استهدف الجمعيات الثقافية وذلك في أعقاب احتجاجات قام بها أكاديميون ومثقفون.

    وانتقد التقرير - أيضا - عدم التزام ليبيا بالمعاهدات والمواثيق التابعة للأمم المتحدة والتي قامت بالتوقيع عليها، مشيرا إلى أن لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة كانت قد حثت ليبيا في أكتوبر 2007م على "اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتأمين التمتع بالحق في حرية التجمع والتنظيم، وإلغاء الأحكام القانونية التي تنص على فرض عقوبة الإعدام على كل من يقوم بتأسيس الجمعيات التي تتعارض فكرتها مع أسس ثورة عام 1969".

    وأشار التقرير إلى وجود ضغط على أهالي ضحايا سجن بو سليم للتخلي عن مطالبهم، مؤكدا أن السلطات الليبية رفضت طلبا تقدموا به للحصول على إذن بتأسيس جمعية.

    وانتقد التقرير ما أسماه "فحصاً أمنياً" يجرى على الأعضاء المؤسسين للجمعيات والذين لا ينبغي أن يقل عددهم عن 50 شخصاً على الأقل.

    كما تطرق التقرير إلى إلغاء ندوة العمل التطوعي من قبل فريق العمل الثوري بجامعة قاريونس بسبب مشاركة سجين الرأي السابق الدكتور (رجب الجروشي).

    وفي توصياته فيما يتعلق بالموقف السياسي والإطار العام للعمل الديمقراطي والحقوقي حث التقرير السلطات الليبية على: وضع مسوّدة دستور، وإلغاء جميع القوانين التي تنص على أن التمتع بالحريات الفردية والجماعية الأصيلة مكفول فقط في إطار المصلحة العامة والثورة، إلغاء جميع القوانين والأحكام التي لا تحترم روح ونص العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ونصيهما، إضافة إلى إطلاق عملية إصلاح تهدف إلى نقل جميع الالتزامات الدولية التي تبنتها ليبيا إلى قانون وطني والمؤسسات في ليبيا.

    أما فيما يتعلق بالتشريع فقد حث التقرير على ضرورة إلغاء قانون 19 ووضع قانون جديد يدمج المعايير الدولية لحق حرية التجمع والتنظيم، والتعاون مع أسر الضحايا وتوفير المعلومات حول الأشخاص المختفيين بما في ذلك ضحايا مجزرة أبو سليم، إضافة إلى تحرير المدافعين عن حقوق الإنسان وأعضاء الجمعيات الذين هم قيد الاحتجاز التعسفي.


    المصدر : ليبيا اليوم

    كوبنهاجن- 17/01/2010

  2. #2
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    556

    افتراضي

    و الله كله كذب و خداع ..منذ متى الغرب يعرفون للناس حقوقا و هم من يفسد في الارض و يسفك الدماء .
    و فينا الحمقى من يصدق أنهم أهل حقوق, لا بل هم أهل خراب و فساد في البر و البحر , هم اهل الدمار لكل القيم التي تميز الانسان عن الحيوان .
    يتحدثون عن حقوق المراة؟...ههه نكتة و اللهي ..تعالوا و انظروا كيف نسائهم يرقصن عرايا في حانات البغاء ..هذا ما يريدون .

  3. #3
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    381

    افتراضي

    لافض فوك يا أخي شرعي....هذا الكلام الطيب الذي ننتظره منك منذ زمن......صحيت

  4. #4
    عضو محظور
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    tripoli
    العمر
    39
    المشاركات
    879

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشرعي مشاهدة المشاركة
    و الله كله كذب و خداع ..منذ متى الغرب يعرفون للناس حقوقا و هم من يفسد في الارض و يسفك الدماء .
    و فينا الحمقى من يصدق أنهم أهل حقوق, لا بل هم أهل خراب و فساد في البر و البحر , هم اهل الدمار لكل القيم التي تميز الانسان عن الحيوان .
    يتحدثون عن حقوق المراة؟...ههه نكتة و اللهي ..تعالوا و انظروا كيف نسائهم يرقصن عرايا في حانات البغاء ..هذا ما يريدون .
    شنو عجبينك الجمعيات حقوق الانسان الى فى ليبيا ووثائق الى موجودة بكل الالوان الى فالحة فقط فى اصدار البيانات والمساندات العقيمة
    ولا طائفة الخدم منهم من يطبخ فى القوانين والقرارات والى جانب هذا الفئة عامة الشعب منهم الخائف ومنهم الجاحد ومنهم الجاهل....اعتقد ان الجميعة حقوق الانسان فى ليبيا كانت واضحة فى عيد الوفاااء والنوايا الى عندهااا



    التعديل الأخير تم بواسطة ولد اجدابيا ; 19-01-2010 الساعة 02:50 PM

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.