للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي ليبيا : خارطة الطريق للمؤتمر الوطني للتمديد

    أعلن المتحدث الرسمي باسم المؤتمر الوطني العام السيد " عمر حميدان " أن المؤتمر خصص جلسته اليوم الاثنين لمناقشة خارطة للمؤتمر ، وأن المؤتمر قبل مبدئيا التصور والمقترح المقدم من قبل لجنة خارطة الطريق . وأوضح " حميدان " خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده عشية اليوم الاثنين أن هذا المقترح يقول إن عمل المؤتمر الوطني العام ينتهي في 24 ديسمبر من العام القادم ، مبينا أن المؤتمر قبله مبدئيا حيث إن هناك ملحقا ثاني وعدة قوانين وخططا ملحقة به سوف يدرسها ليقول فيها كلمته بشكل عام . وقال " حميدان " إن المؤتمر أقر هذا المقترح بواقع 102 صوت من 126 صوتا الذي يقول بأن المؤتمر الوطني العام سيواصل أعماله إلى 24 ديسمبر 2014 كحد أقصى وبعد ذلك تتولى هيئة تشريعية أخرى إدارة السلطة في ليبيا . وبيّن " حميدان " في هذا الصدد أن الأمم المتحدة قدمت للمؤتمر الوطني العام تصورا سوف يتم النظر فيه ، وأن اللجنة المقدمة من الأمم المتحدة والتي درست العديد من الخطط واجتمعت مع لجنة خارطة الطريق بالمؤتمر وتم الاتفاق على أن يقدموا خططا أخرى سوف يتم النظر فيها وتناقش من قبل المؤتمر بعد ذلك ، وأن كل هذه الخطط ستناقش ، كما سيناقش المؤتمر الخطط التكميلية والملحق المقدم من قبل لجنة خارطة الطريق ليقول فيهما كلمته النهائية . ( وال )

  2. #2
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي



    وافق المؤتمر الوطني العام اليوم بواقع 102 صوت من 126 حضروا جلسة اليوم على خارطة طريق جديدة نصت على.

    - الانتهاء من انتخاب الهيئة التأسيسية (فبراير 2014)
    - بدء عمل الهيئة التأسيسية (مارس 2014 - يوليو 2014)
    - إصدار قانون الإستفتاء وإعادة تشكيل المفوضية الوطنية العليا للأنتخابات (مارس 2014 - يوليو 2014)
    - الاستفتاء على الدستور (أغسطس 2014)
    - اصدار قانون انتاخابات عامة استناداً للدستور (يوليو 2014 - اغسطس 2014)
    - إجراء انتخابات عامة (اغسطس 2014 - ديسمبر 2014)
    - تسليم السلطة للبرلمان الدائم (24 ديسمبر 2014)

  3. #3
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي

    مصطفى ابوشاقور ... يكتب علي صفحته بالفيس بوك ..
    صوت اليوم المؤتمر الوطني العام على استمراره الى 24 ديسمبر 2014 اي سنة من الان. ووضع خارطة طريق تتم فيها انتخابات لجنة الستين في فبراير والانتهاء من صياغة الدستور والاستفتاء عليه في اغسطس 2014 وأنتخابات عامة في ديسمبر 2014. ولكن ايضا اعطى الحق للجنة الستين ان تمدد مدة عملها من أربعة أشهر إلى المدة التي تراها مناسبة. وقد ترى لجنة الستين انها تحتاج الى سنتين اوثلاثة وهذا قد يعني ان يستمر المؤتمر الوطني العام الى سنة 2016 او سنة 2017 او حتى بعد ذلك. وضع الدستور في هذه الضروف الامنية المتردية المسؤل عنها المؤتمر والحكومة لن تسمح بوضع دستور يتوافق عليه الليبين في اربعة شهور. فالدستور ليس وثيقة مكتوبة على ورق يضعها مجموعة من الخبراء ولكنه وثيقة يجب ان تنبثق من جموع الشعب بعد حوار مكثف حول القضايا الاساسية التي يعالجها الدستور. لكي يكون للدستور مكانته في بناء الدولة المدنية يجب ان يؤمن كل افراد الشعب انه يمثلهم ويمثل طموحاتهم وامالهم ويحافظ على حقوقهم. وانا عندما قدمت مبادرة "إعادة الأمل" من ثلاثة اشهر مضت اقترحت مخرجا من هذه المعضلة التي تواجهها الدولة وذلك بالأنتقال الى اجراء انتخابات مبكرة لبرلمان ورئيس للدولة والفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية في منتصف 2014 واعطاء لجنة وضع الدستور براح من الوقت حتى يشارك الشعب في صياغته. وقدم الكثير من المخلصين مبادرات مماثلة لتسليم المؤتمر الى جهة تشريعية منتخبة في اسرع وقت ممكن. قدمت هذه المبادرات للمؤتمر ولكنه لم يأبه بأين منها وقرر ما كان "متوقعا" ان يقوم به وهو ان يمدد لنفسه الى مالا نهاية. ولقد عقدت أربع اجتماعات تشاورية أشرفت عليها بعثة الامم المتحدة وشارك فيها حوالي اربعين من ممثلي الاحزاب وممثلي الكثل الموجودة في المؤتمر وبعض الفاعلين السياسيين وانبثقت عن هذه اللقاءات مجموعة من المقترحات لخارطة طريق المرحلة القادمة وحزمت من الاصلاحات للمؤتمر وقدمت للمؤتمر ولكنها لم تعرض على المؤتمر في جلسته اليوم عندما بث في خارطة الطريق وكأنها لم تكن. ولقد شاركت في هذه الاجتماعات وكان هناك حرص وإخلاص من جملة المشاركين على تقديم حلول تنقذ الوطن وتؤسس للمرحلة القادمة وتعين المؤتمر للخروج من المأزق السياسي والدستوري الحالي ولكن المؤتمر لم يكثرت بها.
    ألمؤتمر والحكومة اصبحا عاجزين منذ شهور غير قادرين على انقاذ الوطن من الوضع الراهن وهاهو اليوم ينتصر المؤتمر لنفسه على حساب الوطن ويعطي لنفسه ما ليس له بحق. كنت كذلك في مبادرة إعادة الامل إقترحت أن يطرح المؤتمر استفتاءا شعبيا يقرر فيه الشعب تمديد دورة المؤتمر من عدمه ولكن ذلك ايضا لم يحدث. فنحن الان امام مصير مجهول ولانعلم متى ستنتهي دورة المؤتمر الوطني وهذا ما سيؤدي بالوطن الى مصير مجهول.
    حفظ الله ليبيا وأهلها.

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.