إطلاق حملة قومية في ليبيا لمكافحة الايدز

15/12/2009


طرابلس- رويترز


تزامنا مع اليوم العالمي للايدز الذي يحل في اول ديسمبر كانون الاول اطلقت وزارة الصحة ومركز مكافحة الايدز في ليبيا حملة متنقلة تستمر شهرا لزيادة الوعي بالمرض بين الليبيين خاصة الشبان والنساء.

وتستمر الحملة التي بدأت في طرابلس في اليوم العالمي للايدز حتى نهاية ديسمبر كانون الاول وستجوب مختلف المدن الليبية بهدف تعريف الشعب باخطار المرض.

وتدفع وصمة العار الاجتماعية المرتبطة بالايدز ضحايا المرض الى شعور بالعزلة عن الناس. وذكر عمار علي عمار مدير مركز مكافحة الايدز أن من اهداف الحملة محاربة التمييز ضد المصابين بالمرض ومساعدتهم على أن يحيوا حياة طبيعية.

وقال عمار "الذي نهدف اليه هو عدم خلق تمييز داخل المجتمع بين المتعايشين مع الفيروس وبين كافة شرائح المجتمع ودمج المصابين بهذا المرض في مختلف الشرائح وللحصول على فرص العمل والتضامن مع المجتمع في كافة المجالات."

وفي خيمة كبيرة خصصت للحملة في طرابلس اقيمت معارض وعلقت صور ورسوم ووزعت منشورات للتوعية ونظمت محاضرات تحدث فيها متخصصون لتعريف الزوار بالمرض وكيفية تفادي الاصابة به.

ولا تنوفر احصاءات رسمية عن عدد المصابين بالايدز في ليبيا لكن بعض المنظمات قدرت أنهم زهاء 15 الفا.

ويحصل المصابون بالايدز على رعاية طبية مجانية في ليبيا الامر الذي شجع المرضى على تسجيل أسمائهم في مقار الحملة المختلفة.

وقال عمار ان المجتمع الليبي بات اكثر وعيا بالمرض بفضل جهود عدد من المنظمات في ليبيا.

وتابع "المجتمع أصبح واعيا لخطورة هذا المرض. بتضامن كافة المؤسسات في ليبيا الكشافة.. العمل التطوعي الشبابي.. الجمعيات الاهلية والهيئة العامة للاوقاف في خطب الجمعة وفي الدروس الدينية."

وتتيح الحملة للمصابين بالايدز فرصة المشاركة في منافسات رياضية في عدة ألعاب منها كرة القدم لتحسين لياقتهم البدنية ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع.

وسيطوف القائمون على الحملة بالمدن الواقعة في جنوب وشرق وغرب ليبيا للتوعية بالمرض وبوسائل مكافحته وتعريف المواطنين بكيفية الحصول على المشورة الطبية والاختبارات والعلاج المجاني.