للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي حجية الأحكام الاجنبية

    قضت محكمة فيدرالية أميركية بمعاقبة السلطات الليبية في قضية تفجير طائرة «يوتا» الفرنسية العام 1989 فوق النيجر، وفرضت غرامة قدرها ستة بلايين دولار على عدد من المسؤولين الليبيين المتورطين في الحادث
    وحمّلت محكمة واشنطن الفيدرالية برئاسة القاضي هنري كندي السلطات الليبية مسؤولية مباشرة في تفجير طائرة الركاب الفرنسية فوق النيجر والتي قُتل فيها 170 شخصاً في اثناء رحلة من انجامينا الى باريس. واستند الحكم على معلومات من السلطات الفرنسية ووزارة الخارجية الأميركية، ليفرض على ستة مسؤولين ليبيين دفع غرامة مادية تبلغ ستة بلايين دولار تدفع لأُسر ضحايا سبعة أميركيين قتلوا في التفجير، وفي موعد أقصاه 25 شباط (فبراير) المقبل، إلا اذا قررت ليبيا استئناف الحكم. وقال ستيوارت نيوبيرغر وهو محام لأسر الضحايا: «يُثبت هذا الحكم ان سيادة القانون ستسود دائماً على الارهاب الذي ترعاه أي دولة». وأضاف: «بسبب أحكام مماثلة لهذا الحكم رفضت ليبيا الإرهاب وانضمت مجدداً الى الدول المتحضرة في العالم».
    إلى ذلك، دخل الموضوع الليبي في الانتخابات الرئاسية الأميركية، مع محاولة المرشح الديموقراطي باراك أوباما حفظ مسافة من أحد أبرز مناصريه القس جيريماي رايت في كنيسة «الثالوث والاتحاد للمسيح».
    بين رأيك فى هذا الحكم وهل الجريمة من الجرائم الدولية . ولماذا ؟ ومن سيدفع التعويضات ؟ وهل يكفي الأدلة التي تم الاستناد إليها لإصدار الحكم أم سيتم نقضها مستقبلا بسبب عدم كفايتها للإدانة ويعاد النظر فيها بعد دفع التعويضات فعليا كما حدث فى قضية لوكربي؟ وماذا عن حجية الأحكام الأجنبية ؟

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المشرف العام مشاهدة المشاركة
    قضت محكمة فيدرالية أميركية بمعاقبة السلطات الليبية في قضية تفجير طائرة «يوتا» الفرنسية العام 1989 فوق النيجر، وفرضت غرامة قدرها ستة بلايين دولار على عدد من المسؤولين الليبيين المتورطين في الحادث
    وحمّلت محكمة واشنطن الفيدرالية برئاسة القاضي هنري كندي السلطات الليبية مسؤولية مباشرة في تفجير طائرة الركاب الفرنسية فوق النيجر والتي قُتل فيها 170 شخصاً في اثناء رحلة من انجامينا الى باريس. واستند الحكم على معلومات من السلطات الفرنسية ووزارة الخارجية الأميركية، ليفرض على ستة مسؤولين ليبيين دفع غرامة مادية تبلغ ستة بلايين دولار تدفع لأُسر ضحايا سبعة أميركيين قتلوا في التفجير، وفي موعد أقصاه 25 شباط (فبراير) المقبل، إلا اذا قررت ليبيا استئناف الحكم. وقال ستيوارت نيوبيرغر وهو محام لأسر الضحايا: «يُثبت هذا الحكم ان سيادة القانون ستسود دائماً على الارهاب الذي ترعاه أي دولة». وأضاف: «بسبب أحكام مماثلة لهذا الحكم رفضت ليبيا الإرهاب وانضمت مجدداً الى الدول المتحضرة في العالم».
    إلى ذلك، دخل الموضوع الليبي في الانتخابات الرئاسية الأميركية، مع محاولة المرشح الديموقراطي باراك أوباما حفظ مسافة من أحد أبرز مناصريه القس جيريماي رايت في كنيسة «الثالوث والاتحاد للمسيح».
    بين رأيك فى هذا الحكم وهل الجريمة من الجرائم الدولية . ولماذا ؟ ومن سيدفع التعويضات ؟ وهل يكفي الأدلة التي تم الاستناد إليها لإصدار الحكم أم سيتم نقضها مستقبلا بسبب عدم كفايتها للإدانة ويعاد النظر فيها بعد دفع التعويضات فعليا كما حدث فى قضية لوكربي؟ وماذا عن حجية الأحكام الأجنبية ؟
    ليبيا برية من هده التهمة لمادا لا تحاكم أمريكا الغارة الفاشية 1986 وتدفع التعويضات ؟

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. حجية البريد الإلكتروني في الإثبات وتمتعه بالحماية القانونية
    بواسطة عالى مستواه في المنتدى منتدى الجرائم الإلكترونية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-04-2010, 11:06 AM
  2. التعاقد مع الشركات الاجنبية
    بواسطة moktar في المنتدى منتدى قوانيين العمل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-04-2010, 11:43 AM
  3. حجية كتيب الحيازة الزراعية
    بواسطة lameen2009 في المنتدى منتدى الإستشارات القانونية
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 27-07-2009, 04:34 PM
  4. حجية البريد الإلكتروني في الإثبات
    بواسطة المشرف العام في المنتدى عرض كتاب
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 15-10-2008, 09:32 PM
  5. معنى حجية الحكم المقضى به
    بواسطة ابراهيم المحامى في المنتدى منتدى القانون الجنائي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-09-2008, 11:02 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.