لاحول ولاقوة الا بالله العلى العظيم ، هذا طبيب فما سبب تعديبه ، حتى الاطباء لم ينجو من سياط من يسمون انفسهم بالثوار .