المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هذه الحرية! فأين حدود الله؟!



المشرف العام
01-03-2013, 08:55 PM
[size=4].
بسم الله الرحمن الرحيم
هذه الحرية! فأين حدود الله؟!

الإسرافُ في الكلامِ على الحريات - في الإعلامِ ومؤسساتِ المجتمعِ المدنيّ والتواصلِ الاجتماعيّ - يُخْشَى معَه - إنْ لمْ يُضبَطْ - أن يجدَ الناسُ أنفسَهُم يواجهونَ طُغيانَ حرِّياتٍ وإلحادٍ، بعدَ أنْ كانوا يعَانونَ طُغيانَ قمعٍ واستبدادٍ.
آثارُ طغيانِ الحرياتِ المُنفلتةِ صارتْ محْسوسَةً ملْموسَةً؛ يراها الناسُ تدُوسُ وتطْحَنُ كلَّ شيءٍ.....
لا قيودَ، ولا حدودَ، لا قيم، ولا إنسانية، يتحيَّرُ الناسُ من هولِ الصّدْمةِ، ولا يدرونَ ماذا يصنعونَ...
يستطيعُ أيُّ أحدٍ - باسمِ حريَّةِ التعبيرِ أوْ غيرِها - أنْ يفتَحَ صفحةً علَى شبَكةِ التواصل، ويُسمِّيها إنْ شاءَ (ليبُّونَ لا دينيُّون)، يُسيئُ فيها إلَى النبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، ويطعنُ في القرآنِ، ولا يؤمنُ باللهِ؛ ولا أحَدَ يُتابِعُهُ أو يُسَائِلُه !!!

لماذا قامَ الناسُ على سفاراتِ الدانمارك وايطاليا- في ليبيا في 17 فبراير 2006 وما بعدها وكذلك في العالم الإسلامي - عندما نشَرَ إعلامُها صورًا تسيئُ إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم ؟
لقد كان من وقود الثورة الليبية ما كان يجاهر به القذافي من الكفر البواح والتحدي لدين الله والإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم وإنكار السنة فصار – ويا لَلعجب - بعد الخلاص منه أمرا مقبولا من بعض الليبين !!
ليبيا الحرية اليوم... هي التي تصْدُرُ منها الإساءَةُ، تَصريحًا لا تَلمِيحًا!!

تستطيعُ أن تفتَحَ قناةً فضائيَّةً تسمِّيها (الدَّولية) - إن شئت - وتستَضيفَ أدْعياءَ الدعوةِ ليطْعنوا في الإسْلامِ، ويسبُّوا أصْحابَ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم، ويُرَوّجوا للمَذهبِ الشِّيعيِّ الرَّافضِيّ المُلحِدِ، بأموالٍ ليبيَّةٍ!!

تستطيعُ أيُّ جماعَةٍ باسمِ الحريَّةِ - إذا أرادَتْ - أنْ تنْتزِعَ مطالبَهَا مِن المؤتمرِ الوطنيِّ العامِّ بالقوَّةِ، وأن تُعرْقِلَ أعْمالَهُ لأسابِيعَ، وأن يتِمَّ افْتعالُ مشكلةٍ كانَ على الحكومَةِ أن تحلَّها بعيدًا عن قاعةِ المؤتمَرِ بكلِّ سهولَةٍ ويسر، فليستْ معضِلةً..

تستطيعُ أن تعطّلَ منشأةً نفطيةً، أو تقفلَ الطريقَ العام، وتمنَعَ السَّيرَ فيهِ..

يستطيعُ المسؤولُ وهو يتمتعُ بالحريةِ أنْ يسرقَ المالَ العامَّ، وينهَبَ المؤَسَّسةَ، ويبْقَى عليها مديرًا بالقوّةِ، حتّى لو عَزَلَتْهُ، لأَنَّه يرى أَنّهُ أوْلى بِها مِن غيرِهِ..

يستطيعُ مَن عندَه السلاحُ أن يُنزِلَ أحدًا مِن سيَّارتِهِ، أو يأخذَهُ مِن بيتِهِ، ويقتادَهُ إلى مكانٍ مجهولٍ، أو يدخُلَ إلَى سوقٍ شعبِيٍّ للخضارِ، ويصيحَ بأعْلَى صوتِهِ علَى البائِعِينَ غيرِ اللّيبيّينَ: ( كلّ واحدٍ 5 ديناراتٍ بدونِ تأخيرٍ)، ولا يملكونَ الاعتراضَ، لأنَّ من يتضجَّرُ سيدفَعُ الثَّمَنَ، والسلاحُ هوَ الذِي يتكلَّمُ،
جريمةُ حِرابَةٍ وقطْعِ طريقٍ توفَّرَتْ أرْكانُها تُرتَكَبُ فِي وَضحِ النَّهارِ؛ لأنَّنا لا نُريدُ أنْ نمَسَّ الحُريَّةَ..

يستطيعُ مَن يُمارِسُ حريَّتَه اليومَ أنْ يتكلَّم في أيِّ علمٍ بدونِ عِلمٍ!!
وأن يُحِلَّ ما حَرَّمَهُ اللهُ، ويتقوَّل على اللهِ ما لَمْ يَقُلْهُ، فيُنكِرُ الثابِتَ ويُثْبتُ المُنكَرَ.... في الرِّبا أو في حِجَابِ المَرْأةِ، مِن أصغَرِ مسألَةٍ إلَى أكْبَرِهَا...( قُلْ إِنّمَا حَرّمَ ربّي الفَواحِشَ ما ظهر وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله مالم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله مالا تعلمون ....).

تستطيعُ في عصرِ الحريَّةِ أن تستخِفَّ بمَن تُريدُ، وتَرمِيه بالغَباءِ والجَهلِ، وأنَّه لَا يُحسِنُ أنْ يُقيمَ جُملَةً واحِدةً، حتَّى لو كانَ ذلكَ عُمومَ الشعْبِ الليبيِّ بأكمَلِه..

الإسرافُ في الكلامِ علَى الحرّيَّاتِ والحقوقِ، دونَ الكلامِ عَلَى الواجِباتِ والمسْؤُوليَّاتِ، وعنِ الضَّوابِطِ الشرعيَّةِ للْحريَّةِ، يُدمِّرُ الحرِّيّةَ ويُدمّرُ الأُمّةَ....
لا تفرحْ بالحُريَّةِ المُنفَلتَةِ، لأنَّك مَعها لَا تَستطِيعُ أن تَلومَ أحَدًا على أَن يفْعَلَ ما يُرِيدُ...
ما ذُكِرَ قليلٌ مِن كَثيرٍ مِمَّا يُنشَرُ الآنَ، يسيئُ إلى القِيَمِ وثَوابِتِ الدِّينِ، فهلِ المَسؤُولونَ في المُؤتمَرِ الوطنِيّ، رئيسهُ وأعضاءهُ، وفي الحكومَةِ، رئيسُها ووزراءُها، على عِلمٍ بمَا يَجرِي؟

فَليُعِدَّ كلُّ واحِدٍ منّا الجَوابَ، فإنّ اللهَ تَعالَى سائِلٌ كلَّ راعٍ عَمَّا اسْتَرعاهُ.

الصادق الغرياني
الأربعاء 17 ربيع الثاني 1434 هـ
الموافق 27 فبراير 2013

بلال الشويهدى
01-03-2013, 09:27 PM
لقد علقوا كل المخالفات والتجاوزات على مشجب الحريه حتى انك تكاد تسمع لفظ ( ليبيا حره ) اينما كنت فى الشارع فى العمل فى المقاهى امام المساجد ، اول أمس قلت لاحدهم سيارتك فى الطريق ابعدها رد علي ( ليبيا حره ) .

المشرف العام
02-03-2013, 05:31 AM
فَليُعِدَّ كلُّ واحِدٍ منّا الجَوابَ، فإنّ اللهَ تَعالَى سائِلٌ كلَّ راعٍ عَمَّا اسْتَرعاهُ.

المشرف العام
03-03-2013, 08:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
هذه الحقوق ..(فأين حق الله؟)
ما مِن ناشطٍ حقوقيّ، أو إعلاميّ، أو مسؤولٍ، أو وزيرٍ، إلّا ويتكلم عن الحقوق والحرياتِ بإسهاب...

وزيرُ الثقافة، اهتمامُه بالفنّ والأدبِ والمسرحِ...
وزيرُ العدلِ، اهتمامُه بحقوقِ الإنسان وحقوق المرأة والحقوق العامة...
وزيرُ الإعلام، حرية النشرِ وحرية النقدِ وحقّ التعبير...
الداخلية، حريةُ الاعتصاماتِ وحقّ التظاهرِ، وحقّ فرضِ القانونِ...

حقٌّ واحِد لم يضمَّهُ أحدٌ إليه..... هو حق الله تعالى،

أينَ حقوقُ الله مِن هذهِ الحقوقِ التي تملأُ سمعَ الناسِ وبصرَهم كلّ يومٍ في الإعلام؟
أينَ الكلامُ على هويةِ الأمّة؟ الإسْلام !!

الصوتُ الإسلاميّ غائبٌ في الوزاراتِ، غائبٌ في المؤسساتِ، غائبٌ في الدعوةِ، غائبٌ في التوجيهِ.
وفي الجامعة؛ الثقافةُ الإسلاميةُ لم تعدْ إلى مدرَّجاتِ الجامعة،
نصوصُ السنّةِ النبويةِ المحذوفةِ من مقرّراتِ المراحلِ الأولى، لم تعُدْ إلى المقرّراتِ الدراسيةِ.

الأحكام في المحاكم؛ لا زالت تصدرُ بديباجَةِ القذافِي العلمانية.. (باسم الشعب)!!

قانونُ اغتصابِ العقاراتِ والأملاكِ رقم (4)، وما كان على شاكِلتِه، لا
يزالُ ساريَ المفعولِ، ومخالفتُهُ يعاقِبُ عليها القانونُ.

وزارةُ الأوقافِ معطلةٌ منذُ أمدٍ طويلٍ.
دارُ الإفتاءِ ليسَ لها الحقُّ أن تقولَ أو تتكلَّم في أيِّ مسألةٍ مِن شؤونِ الحياةِ العامّة، ذاك أمرٌ مستَنْكَر، وتدخّلٌ في السّياسة !!
يقولون: ليستِ الفتوَى إلّا نصًّا مِن كتابٍ أوسنّةٍ، أمَّا المُستنبَطُ منهما، أومِن أيِّ مصدرٍ آخَرَ مِن مصادِرِ التشريعِ الإسلامِيّ،
بمَا فيها إجماعاتُ الفقهاءِ واجتهاداتهُم المضبوطةُ بقوانينِ الاجتهادِ؛
فهيَ رأْيٌ - حسبَ قولهم - لا يَخْتَلفُ في قيمتِهِ والتهوينِ مِن شأنِهِ عمَّا يقولُه القانونُ الفرنسيُّ أو المالطِيُّ،

ولَو تكلَّم عالِمُ فقْهٍ في الهندسَةِ، لقَالوا: ما شَأنُهُ بِهذا؟
الاختصاصُ لهُ حرمةٌ، ولا يُعارَضُ صاحِبُ الاختِصاصِ بالرَّأيِ.
هكذَا يكونُ التهوينُ مِن شأنِ الفقهِ الإسلامِيّ ومصَادِرِ تشريعِهِ من أهلِهِ المسلمين،
أمَّا الّذينَ عَرفُوا قيمتَه التشريعية الفَذَّةَ مِن أَعدَائِهِ؛ فَينْحنُونَ لَهُ تقديرًا وإجلالًا، ويُشِيدونَ بِهِ ثناءً وعِرفانًا...
جمعيةُ الدعوةِ الإسلاميَّةُ تتأرجَحُ، يُلَوَّحُ لمَنْ يُسيِّرونَها بعدمِ الشرعيَّةِ، وتَحديدِ الصلاحيَّةِ؛ لأنَّها لجْنةٌ تَسْيِيرِيّةٌ، لاحقَّ لَها في اتخاذِ القراراتِ..
الدراساتُ الإسلاميّةُ في الجامِعاتِ محجَّمةٌ، محدودةُ الإمْكاناتِ، متواضِعَةٌ جدًّا، كما كانت قبْلَ الثورَةِ..
وزيرُ التعليمِ - أو التعليمِ العالِي - الذي ترتَفِعُ إلَيهِ الأنظارُ، وتتعَلّقُ بِهِ الآمالُ؛ يبدو - هوَ الآخر - أنَّ كلَّ ما يعنيهِ في أمرِ المَناهِجِ والخِططِ التعليميَّةِ لِمستقبَلِ ليبْيا؛
الحفاظُ على الماضِي بعُجَرِهِ وبُجَرِه..
ليسَ لهُ خطةٌ في تعليمٍ إسلامِيٍّ يرفعُ شأْنَ البلَدِ، ويجعلُهَا مَحَطَّ الأنْظارِ.

كلُّ الحقوقِ التي تتكلَّمُ عنها الحكومةُ والوزراءُ والإعلامُ والمجتمعُ المدنيُّ والدوليُّ؛ للمرأةِ، للإنْسانِ، للطِّفلِ، للحيوانِ... هي على الرأْسِ والعينِ، بشرْطٍ واحِدٍ؛
أن تكونَ محْكومَةً بحَقِّ اللهِ تعالَى، لا مُخالفَةً لحُكمِهِ وحُكمِ رسُولِهِ صلى الله عليه وسلم، فإنَّ اللهَ تعالَى يقولُ: (وَاللهُ ورسولُهُ أَحقُّ أنْ يُرْضُوهُ إِن كانُوا مؤْمنِينَ)..

الصادق الغرياني
الجمعة 19 ربيع الآخر 1434 هـ
الموافق 1 مارس 2013 م