المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شوايل هيأة النزاهة والوطنية مؤامرة تحاك لتعطيل أداء الحكومة



المشرف العام
13-11-2012, 08:09 PM
أجواء لبلاد ـ خاص

قال وزير الداخلية في حكومة علي زيدان عاشور شوايل لأجواء لبلاد إن قرار هيأة النزاهة والوطنية مؤامرة تحاك لتعطيل أداء الحكومة وعرقلة لقيام الدولة الليبية.

وأضاف شوايل أن ما استندت عليه الهيأة من وثائق يعتبر نمطي لا معنى لها، وهذه الوثائق تم استلامها من أجهزة قائمة في الدولة الليبية.


عن ايراسا http://www.irassa.com/modules/publisher/item.php?itemid=3308

المشرف العام
13-11-2012, 08:32 PM
موقع إيراسا - خاص

علم موقع إيراسا من مصدر مطلع أن 8 وزراء من حكومة على زيدان لن يشاركوا في أداء اليمين أمام أعضاء المؤمر الوطني العام يوم الأربعاء القادم.

و بحسب المصدر فإن هيئة النزاهة قد أوقفت 4 وزارء لعدم انطباق معايير الهيئة على أولئك الوزراء.

و جاء قرار الهيئة في كل من السيد معز فحتى الخوجة، وزير الدولة لشؤون المؤتمر الوطني العام،و السيد عبدالسلام بشير الذويبي، وزير التعليم العالي،و السيد على محمد محيريق، وزير الكهرباء، و السيد عاشور سليمان شوايل، وزير الداخلية.

و أشار المصدر إلي أن 4 وزراء أخرين لن يشاركوا في أداء اليمين بناء على طلب من رئيس الحكومة المتنخب على زيدان.

المشرف العام
13-11-2012, 09:31 PM
أصدرت الهيئة العليا لتطبيق معايير النزاهة والوطنية القرارات ذات الأرقام 500 ، 501، 502، 503 لسنة 2012 بعدم انطباق معايير النزاهة والوطنية بحق السادة الوزراء الآتين:
1ـ السيد معز فحتى الخوجة، وزير الدولة لشؤون المؤتمر الوطني العام
2ـ السيد عبدالسلام بشير الذويبي، وزير التعليم العالي
3ـ السيد على محمد محيريق، وزير الكهرباء
4ـ السيد عاشور سليمان شوايل، وزير الداخلية

وقد أحيلت القرارات إلى المؤتمر الوطني العام ورئيس الوزراء المكلف لوضعها موضع التنفيذ. وتعكف الهيئة على دراسة ملفات بقية الوزراء وصولا إلى استصدار قراراتها بشأنهم.

13 نوفمبر 2012

المشرف العام
13-11-2012, 10:46 PM
بيان الدكتور علي امحيريق بخصوص قرار النزاهة

بسم الله الرحمن الرحيم

تلقيت باستغراب شديد ما تناقلته بعض وسائل الإعلام الوطنية حول قرار هيئة النزاهة والوطنية بعدم انطباق معاييرها علي ، حيث يمهد هذا القرار لاستبعادي من تشكيلة حكومة د علي زيدان كوزير للكهرباء ، وأنا أعلن بكل شفافية ووضوح أنني لم أتبوأ أي منصب في عهد الطاغية ، ولقد غادرت البلاد نهائيا منذ 1981 م وانضممت إلى صفوف المعارضة الليبية في الخارج منذ ذلك الوقت ، وأكملت دراستي للماجستير والدكتوراه على حسابي الخاص ولم أتلق أي درهم من نظام المقبور ، وقضيت أكثر من 31 سنة متواصلة خارج ليبيا معارضا لنظام الطاغية ولم أتمكن من الرجوع إلى الوطن إلا في شهر أكتوبر 2011 م بعد تحرير مدينة طرابلس .

وقد ذكر لي أن أحد أسباب الاستبعاد هو أنني كنت عضوا في اتحاد الطلبة في كلية الهندسة خلال 1976م فقط، ، وهذا صحيح غير أن وجودي في اتحاد الطلبة تلك السنة كان من أسباب معارضتي للنظام فيما بعد. وخلال هذه السنة لم أشارك في أية اعمال منافية للدين والأخلاق ولم أسبب أي أذى لكأئن من كان.

ولقد قارعت النظام البائد على مدى 31 عاما دون تردد ولا تهاون ولا تراجع حتى جاءت ثورة 17 فبراير المباركة و تحرر الوطن .
وقد كنت المسؤول الإعلامي ورئيس تحرير مجلة المسلم المعارضة التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية لمدة سنتين، واصبحت المطلوب رقم واحد لنظام الطاغية في كندا، وتعرض والدي رحمه الله واخوتي للتهديد والتحقيق على مدى سنوات طويلة، ومنعت من تجديد جواز سفري، وزيارة وطني لمدة 31 سنة وشاركت في العديد من مؤتمرات المعارضة الليبية في الخارج.

وكنت أكتب العديد من المقالات المعارضة لنظام الطاغية تحت اسم الدكتور على الفرجاني في العديد من المواقع في الخارج منذ سنة 2002. ويوجد اسمي من ضمن أكثر من 200 شخصية ليبية من المطلوبين لنظام الطاغية، والممنوعين من دخول الكثير من البلدان العربية و من ضمنها مصر وتونس والأردن والسعودية وغيرها ، وقد رفضت عروض مؤسسة القذافي للعودة للوطن رغم المغريات الكثيرة وكنت المشرف على موقع "أوقفوا القذافي"، ((stopgadafi.org.

الكثير من رواد المعارضة الليبية في الخارج يعرفون مشاركتي ومعاداتي للنظام المنهار. يأتي قرار هيئة النزاهة والوطنية، بعد ان قضيت اغلب عمري معارضاً لنظام القهر والاستبداد، مفاجئاً لي ولكل هؤلاء الذين شاركوني هذه المرحلة الحرجة من تاريخ ليبيا.وفي وقت الذي استغرب قرار الهيئة فإنني على يقين بإذن الله أن القضاء الليبي سيبطله.

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
الدكتور على محمد محريق الفرجاني
طرابلس في 13/11/2012م