المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حقيقة ما ينسب إلى المفتي في الخارجين عن الشرعية



المشرف العام
19-10-2012, 07:05 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

حقيقة ما ينسب إلى المفتي في الخارجين عن الشرعية

تتناول الصفحات الالكترونية في اليومين الاخيرين بيانا منسوبا الى المفتي ، فما صحته؟ وهذا نصه ننقله كما نُشر:

[الصادق عبد الرحمن الغرياني ::- بصفتي مفتي الديار الليبية والمسؤول الأول عن إيضاح وتبيان رأي الشرع في أمور الدولة الداخلية أقول
(يجوز شرعاً وفق كتاب الله وصحيح السنة المحمدية الدخول إلي بن وليد بالسلاح وتطهيرها من دنس العصابات التي بها ويعتبر ذلك فرض عين على كل الليبيين والمشاركة فيه واجبة شرعاً بل من الفرائض الدينية التي يجب على كل مسلم القيام بها، بني وليد الآن هي معول الهدم للجسد الليبي ويجب إزالت هذا المعول حتى تبنى الدولة، بني وليد تضم قادة كفار وعلى رأسهم سالم الواعر ويجب إقامة الحد على هؤلاء القادة، بني وليد خرجت عن طاعة الله وولي الأمر مما يجعلها في خانة المدن الخارجة عن الدين والقانون، إذن لكم القتال يا أبناء ليبيا ضد هذه المدينة فهبوا إلى ذلك و الجنة تناديكم هناك)
(الدكتور الصادق عبد الرحمن علي الغرياني : مفتي الديار الليبية : صدر في طرابلس اليوم الموافق 9/10/2012)]



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

وبعد:

فإن نسبة هذا الكلام إلى المفتي غير صحيحة، والذي قاله المفتي أكثر من مرة، ولا يزال يقوله هو أنَّ ليبيا وطن جميع الليبيين، والنَّاس فيه سواسية، التفاضل بينهم بالتقوى والعمل الصالح، لا بالانتماء ولا بالقبلية، والصالحون أينما كانوا وحيثما حلَّوا في شرق البلاد أو غربها، في وسطها أو شمالها أو جنوبها هم أحبابنا وأولياؤنا كما صح عن النبي _صلى الله عليه وسلم_ : (إنما وليي الله وصالح المؤمنين)[رواه مسلم]، وكل الصالحين في أنحاء ليبيا حريصون على أمنها واستقرارها، والبلد في هذا الوقت الحرِج يشعر النَّاس أنَّها صارت غير آمنة، ولم تتحرر بَعدُ، بسبب الخارجين عن شرعية الدولة في أماكن متعددة؛ في بني وليد، وفي الهضبة الخضراء، وقبل ذلك في براك الشاطئ، ومرزق، والقطرون، والكفرة، وفي عدد من مدن الجنوب الأخرى، وما يجري في بني وليد وما جرى في غيرها من المدن الليبية، وما لايزال يجري إلى حد الآن ليست هي نزاعات قبلية لا بين بني وليد ومصراته، ولا بين التبو والطوارق مع أولاد سليمان، أو أهل الجنوب عموما، وإنَّما هي معارك حقيقية بين الثورة وأعدائها من داخل البلاد وخارجها ليُعيدوا إلى الأرض الفساد، هذه هي حقيقة الأمر، فلا يخدعنَّكم إعلام القذافي الذي لا يزال يبث الأكاذيب، ويقلب الحقائق من داخل ليبيا وخارجها، فالمواجهات التي تحدث هنا وهناك، ليست حربًا قبلية، وإنَّما هي حرب وطنية لإنقاذ ليبيا من الرجوع إلى عصر الظلام.

وقد صدر من وزارة الداخلية في الأيام الماضية أمر بتحرير براك الشاطئ من الخارجين عن شرعية الدولة، الذين اقتحموا الإذاعة هناك، وصاروا يبثون أناشيد القذافي، ونُفذ القرار، وانطلق الثوار وحرروا براك ورجعوا، وقبل ذلك خرج من خرج عن الشرعية في الكفرة وفي سبها وفي مرزق، وانطلقت قوات الثوار المُنْضمَّة إلى درع ليبيا وإلى اللجان الأمنية، وخلَّصت سبها والكفرة وغيرها من الخارجين عن الشرعية فنُفذت القرارات.

وفي بني وليد ناسٌ خارجون عن القانون، مطلوبون للعدالة، ولا تزال إذاعتها تبث شعارات القذافي المعادية للثورة إلى حد الآن، يشهد بذلك القاصي والداني، وصدر قرار رقم (7) من المؤتمر الوطني العام يقضي بتكليف وزارتي الداخلية والدفاع بإلقاء القبض على المطلوبين للعدالة، وتقديمهم للقضاء خلال عشرة أيام من تاريخ [25/9/2012م]، وكذلك الإفراج عن الأسرى الموجودين لديهم، ويخوِّل القرار الوزارتين كافة الصلاحيات اللاَّزمة لتنفيذ هذا القرار بما في ذلك استخدام القوة عند الزوم .

وصدر قرار مماثل من مجلس الوزراء موجه إلى رئاسة الأركان من عدة أشهر لهذا الغرض ولم ينفذ واحد منهما إلى حد الآن.

فما الذي يجعل جهات قراراتها تنفذ وجهات قراراتها لا تنفذ؟!

الحكم الشرعي في الخارجين عن شرعية الدولة هو واحد، سواء كانوا من بني وليد أو من الهضبة الخضراء أو من المطار أو سوق الاحد أو من تاجوراء أو من براك الشاطئ أو من مصراته أو من الزنتان أو من بنغازي، وهو أنَّهم من الفئة الباغية حتى يخضعوا لشرعية الدولة، لقول الله تعالى: (فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ الله)، ومن مات في قتال الفئة الباغية مخلصا النية لله تعالى، ونصرة الحق ودين الله تعالى، وطاعة ولي الأمر، لا لمغنم ولا لعصبية ولا قبلية، فيرجى أن يكون شهيدا في سبيل الله؛ لأنه في قتالٍ أمر الله تعالى به، ومن مات من البغاة فهو ظالم والله تعالى يتولّاه.

ويحرم في مثل هذا القتال انتهاك الحرمات، والتعدي على البيوت والاملاك، وليست فيها غنائم، بل هي غُلول وعار وشنار، ومن يفعل شيئا من ذلك يأت بما غل يوم القيامة وينتقم الله منه، والله عزيز ذو انتقام .

وصلى الله على نبينا محمد

وعلى آله وصحبه وسلم

الصادق بن عبدالرحمن الغرياني

مفتي عام ليبيا



الخميس 24 ذو القعدة 1433هـ

الموافق 11-10-2012 م

موقع التناصح

بلال الشويهدى
19-10-2012, 10:05 AM
لقد اختلط الحابل بالنابل فلم نعد نفرق بين فتوى شرعيه ولا قرار ولابين مايجرى على الارض من قتال بين الأخوه الليبيون فى بن وليد ومصراته ولابين اللجنه الامنيه وبين أهل الشاطىء ، الكل يدعى انه على حق ، والحق لم يتضح بعد .
وسلّم الله البلاد من ويلات الحروب ، وخاصه الحروب الداخلية .
ولاحول ولاقوة الا بالله العلى العظيم .