المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السجون الليبية... تجاوزات وعزم على الإصلاح



المشرف العام
07-12-2011, 08:03 PM
السجون الليبية... تجاوزات وعزم على الإصلاح

المرصد الليبي – ليبيا اليوم

قال موقع "سي بي اس نيوز" الأمريكي إن السلطات الليبية أقرت بوجود تجاوزات وتعذيب بحق السجناء الذين يعتقلهم الثوار، ولكنها أكدت أن سوء المعاملة لم يشمل كافة السجناء وشددت على عزمها إيجاد حل للمشكلة.

ويأتي هذا الاعتراف يوما بعد أن كشف تقرير صادر عن الأمم المتحدة عن وجود تجاوزات وتعذيب تمارسه القوات التي أسقطت العقيد بحق الأسرى الذين تحتجزهم.

ويكشف التقرير أن الثوار يحتجزون حوالي 7000 سجين، عدد كبير منهم من إفريقيا جنوب الصحراء وجهت لهم تهم بالعمل كمرتزقة لدى كتائب القذافي.

إثبات

وترى الصحيفة أن على السلطات الليبية الجديدة التي تحظى بدعم فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا ودول عديدة أخرى إثبات قدرتها على إحلال الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان.

وأقر وزير الداخلية الليبي فوزي عبد العالي بوجود التعذيب، مؤكدا عزمه على حل هذه المشكلة، وأضاف" نحن نحاول بأقصى جهدنا وضع إطار قانوني ينظم عمليات الإيقاف والاعتقال والاستجواب وذلك حرصا منا على وضع حد للتجاوزات و فرض سيطرتنا على كامل مناطق البلاد"

من جانبه أقر نائب رئيس الوزراء مصطفى أبو شاقور بوجود مشكلة قائلا "أظن أن هناك عمليات إيقاف غير قانونية في ليبيا، ولكن أنا متأكد أن أي تجاوز حصل من قبل الثوار لم يكن بعلم أو رقابة السلطات المركزية".

سيطرة

وذكرت "سي بي أس نيوز" أن القادة الليبيين الجدد يسعون لفرض سيطرتهم على كافة أرجاء البلاد منذ سقوط نظام القذافي، ولعل من أبرز التحديات التي تواجههم تتمثل في كيفية السيطرة على عشرات الميليشيات الثورية وإقناعها بالانسحاب أو الانضمام إلى السلطات المركزية.

من جانب آخر فند أبو شاقور التقارير الإعلامية التي تتحدث عن أن القادة الليبيين قاموا بإرسال مقاتلين إلى سوريا قائلا " نحن نساند الشعب السوري ولكننا لن نرسل لا مقاتلين ولا أسلحة".

صعوبات

في المقابل تجمع عشرات الأشخاص من عائلات المفقودين في الحرب الليبية أمام المقر الرئيسي للحكومة الليبية للمطالبة بالإسراع في كشف مصير أقاربهم المفقودين.

وينتمي معظم المفقودين في ليبيا إلى المقاتلين ولكن القائمة تضم عددا من المدنيين، ويقدر عددهم بحوالي 20 ألف شخص حسب المدعي العام لمحكمة الجزاء الدولية لويس مورينو أوكامبو.

وقد بدأت السلطات بأخذ هويات وأسماء المفقودين لكنها تواجه بعض المشاكل، إذ توجد حاجة ملحة لإنشاء مختبر للحمض النووي حتى تتمكن السلطات من كشف هويات الضحايا المفقودين

التاريخ : 7/12/2011