المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الكثير من الأموال التي تقوم الدولة الليبية بدفعها لعلاج الجرحى في تونس تذهب لغير أوجه



المشرف العام
21-11-2011, 04:01 PM
الكثير من الأموال التي تقوم الدولة الليبية بدفعها لعلاج الجرحى في تونس تذهب لغير أوجه الصرف المحددة لها،
الوطن الليبية - خاص - كتب وصور / محمد الاسطى .

عقد أعضاء الحملة الوطنية للتواصل مع الجرحى والمصابين بتونس صباح اليوم الأحد اجتماعهم العادي وذلك بكلية التربية بطرابلس لمتابعة وتقييم نتائج الزيارة الأخيرة التي قام بها أعضاء الحملة للجرحى والمصابين من ثوار 17 فبراير بالمصحات التونسية أثناء عيد الأضحى المبارك .

حضر الاجتماع عبدالله القاضي نائب رئيس الحملة والدكتور محمد ابوعين عضو الحملة والذي أدار هذا الاجتماع، وعدد من المجالس والجمعيات الخيرية، وجامعة طرابلس، وممثل من كتيبة ثوار طرابلس والإخوة رؤساء اللجان الفرعية المنبثقة عنها، وعدد من الإخوة المتطوعين الذين ساهموا فيها بفاعلية.

في الاجتماع تطرق الحاضرون الى جملة من النقاط من بينها التنبيه الى أن الكثير من الأموال التي تقوم الدولة الليبية بدفعها لعلاج الجرحى في تونس تذهب لغير أوجه الصرف المحددة لها، حيث أن ما يخصص للجرحى يجب أن يُصرف عليهم، وذلك من خلال تقييم الحالات التي تمت متابعتها بالمصحات التونسية .. منوهين الى ضرورة تكاثف الجهود من قبل جميع أعضاء الحملة للمساهمة في إنجاحها بكل الطرق .

وقرر المجتمعون ضرورة مخاطبة وزارة الصحة الليبية لدفع مستحقات الجرحى في تونس للمصحات التي لها ديون وإنهاء المشاكل التي يعاني منها الجرحى ومرافقيهم هناك والعمل على إيجاد البديل المناسب لعلاجهم تقديرا لهم لما بذلوه من اجل حرية وكرامة الوطن والمواطن الليبي ..مشددين على ضرورة إحالة الجرحى الى الدول التي تتميز بتقديم خدمات طبية أفضل للجرحى وذلك بما يكفل تقنين أوجه صرف الأموال ونجاعة آلية العلاج والتي من شأنها أن توفر أموالا طائلة لخزينة الشعب الليبي من خلال إيفاد الجرحى الى مراكز طبية متقدمة كبديل أفضل للعلاج والحد من المشكلات المتفاقمة والمفتعلة بتونس .

كما نوه الحاضرون الى مسألة الفصل بين علاج الجرحى من ثوار 17 فبراير وعلاج المرضى الذين يعانون من مشاكل صحية ناتجة عن أمراض مستعصية كالقلب والسرطان والضغط والسكري وغيرها، مشيرين الى أن الكثير من المرضى تم إيفادهم الى تونس لغرض العلاج من مثل هذه الأمراض في حين لازال الكثير من الجرحى بحاجة ماسة للعلاج وهم أولى بذلك من مسالة المرضى الذين توقع الكثير من المراقبين أن تقوم الحكومة الليبية المقبلة بإجراءات مماثلة لعلاجهم على نفقة المجتمع ..

وفي سياق متصل نبه الحاضرون الى مسالة إغاثة الأسر النازحة من مناطقهم والمعوزة، حيث يقيم عدد منهم في مقار مهجورة لشركات أجنبية أو مخيمات مؤقتة في بعض المناطق، في حين يعاني بعض المواطنين من مسألة الغلاء الفاحش في أسعار إيجار المساكن ..

كما قرر المجتمعون المساهمة الفعالة في تزويج عدد من الفتيات اللاتي تم اغتصابهن من قبل كتائب الطاغية وذلك بآلية مناسبة تضمن حقوقهن وكرامتهن، وذلك من خلال عدد من الوعاظ والمشائخ والأئمة الذين يُنتظر منهم وضع الآلية المناسبة لذلك بالتنسيق من لجنة الحملة .

هذا وقرر المجتمعون أن يتم في الاجتماع القادم الذي من المتوقع أن يُعقد الأسبوع المقبل متابعة تنفيذ المقترحات التي تم الاتفاق عليها في هذا الاجتماع .

هذا وأكد الدكتور محمد ابوعين في تصريح له عقب هذا الاجتماع أن الحملة تنتظر من الإخوة بالمجالس في كافة مناطق ليبيا التعاون بفتح فروع لها في المناطق كافة وذلك بهدف احتواء ومتابعة أوضاع الجرحى والأسر المعوزة والنازحة في المناطق كافة، وأشار ابوعين الى أهمية العمل الوطني في مثل هذه الظروف حيث يتلاحم الليبيون جميعا وهم يد واحدة من اجل إخوتهم الجرحى وكذلك العائلات النازحة والمعوزة والشباب الباحثين عن فرص عمل ..

يُذكر أن الحملة الوطنية للتواصل مع الجرحى والمصابين هي هيئة أهلية تتكون من عدد من الأطياف من بينها جامعة طرابلس وعدد من المجالس المحلية والجمعيات الخيرية وبعض المناطق الأخرى بهدف مساعدة الجرحى من ثوار 17 فبراير وتقديم يد العون والمساعدة لهم ماديا ومعنويا لاجتياز المحن والظروف الصحية التي تعرضوا لها خلال فترة الثورة ..



21/11/2011

بلال الشويهدى
24-11-2011, 07:39 PM
نرجـــــوا الله سبحانه أن لايكون الفساد وصل عندنا الى حد الثقافة المتوارثة ، وهذا هو الحاصل فى اعتقادى من خلال ماتطالعنا به المواقع والصحف المحلية .
على كل حال الشهور القادمة كفيله بالجواب .