المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحرير سرت و تدميرها



المشرف العام
31-10-2011, 07:02 AM
ابن ليبيا : تحرير سرت و تدميرها

خرج اهالي سرت من مدينتهم و كلهم شوق للرجوع اليها و راية التحرر ترفرف على أعلى مبانيها و نسائم الحرية تفوح في شوارعها و راية القذافي قد احرقت و اختفت من المدينة.

و لكن بكامل الأسى و الحزن فقد رجوعوا ليجدوا مدينتهم قد تحولت الى مدينة اشباح. فما لا عين رأت و لا أذن سمعت و لا استطيع الوصف و لا التوصيف لهول الكارثة. كل الشوارع و كل البيوت مدمرة و الاشلاء في كل مكان و اللون الاسود و شبح الموت يملأ الأرض بما رحبت. كل البيوت نهبت و سرقت, و ما لم يسرق فقد كسر و خرب عمدا جهارا نهارا. لم يسلم بيتا واحدا سواء كان لأزلام النظام او للاهالي البسطاء او حتى لثوار المدينة الذين هبوا لتحرير مدينتهم من طاغوت القذافي و دنس ازلامه. حتى الاحياء التى لم تشهد اي اشتباك قصفها الثوار بالقذائف عبثا و لسان حالهم يقول ذوقوا ما ذقنا يا اهل سرت الكفار. الطريق بين مصراته و سرت مزدحم بالمسروقات المتجهه الى مصراته من ممتلكات عامة و خاصة و بدون حسيب و لا رقيب.

حاول المجلس المحلي لمدينة سرت احتواء الموقف و اتصل بالمجلس الوطني و لكن شاءت الأقدار أن ثوار مصراته لا يأبهون بأوامر المجلس الانتقالي و يضربون بها عرض الحائط و إنما المنطق هو ذاته منطق القذافي اللعين و هو السلاح و القوة. "وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُون"

اعدم الكثير من اسرى معركة سرت و بعد القبض عليهم بعدة ايام بكل برودة دم من قبل الثوار على غرار ما قام به ازلام النظام باعدام ثوار المدينة و رميهم في الشوارع. فاهالي سرت اصبحوا كالمستجير من الرمضاء بالنار.

من اعطى الأوامر بالاعدام و من اعطى الاوامر او سمح بالسرقة و النهب و شرع و حلل لهم الاجرام فهم مجرموا حرب و لن تستقر الاوضاع بوجود هؤلاء المجرمين يعبثون و يفسدون في الأرض بإسم الثوار و تحت رايتهم و لسخرية القدر يقومون بأعمالهم القذرة تحت أصوات التكبير و الدعاء." أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ وَلَوْلا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ"

و احقاقا للحق فإن الأهالي يشيدون بحسن المعاملة من قبل الجيش الوطني القادم من المناطق الشرقية.

ليبيا المستقبل لن تؤسس بالظلم و القهر و قوة السلاح و هل نستبدل الظالم بالظالم , و أنما تؤسس بالمحبة و الوطنية و التكاثف و الإبتعاد عن النعرات و الإنتقام الذي قدم به الثوار لسرت فانتقموا من البرئ و الظالم و انتقموا من الضعيف و العاجز و تجاوزوا كل الخطوط الحمراء فأصبحت الأرض لهم سداح مداح و اطلقت ايديهم في المال و العباد فعاثوا فسادا في النسل و الحرث و العياذ بالله من شر النفوس.

"إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ"

ابن ليبيا

ليبيا المستقبل - نقل

المشرف العام
31-10-2011, 07:05 AM
عبدالله الليبي: إلي متي تستمر مهازل القبض الغير مبرمج من قبل بعض كتائب الثوار؟

بأختصار شديد، أنه شئ يدعو للأسف أن تستمر تلك المهازل التي تحدث وخاصة في مدينة طرابلس عروس البحر، فمن يري أن طرابلس تحررت وأن ليبيا تحررت، يري في نفس الوقت البعض الاخر بأن ليبيا تحررت من عهد الظلم والطغان والفساد وإهدار حرية الانسان الي عهد أخر جديد طالما تمناه كل ليبي وحلم به ولكن هذا العهد اصبح يخيف الناس، فعمليات القبض التي تحدث في طرابلس بالخصوص مازالت مستمرة، والعائلات لا تجد لمن تشتكي، وللاسف الشديد يحدث هذا من كتائب مصراتة والزنتان وغيرهم/ وكأن هولاء الناس ولي لهم أمر الليبيون او بالاحري أمر سكان طرابلس، والمؤسف جد ان الاعتقالات تحدث دون أحترام لمشاعر الاسر الليبية والعادات والتقاليد المتعارف عليها بمجتمعنا الليبي، والغرابة أن هولاء من يقومون بالاعتقال، تاتيهم معلومات خاطئة من احد الحاقدين، ولا يتبينوا من صحتها... والذي يحاول ان يغطي عين الشمس بالغربال، اقول له، انك واهم، فالمداهمات لازالت تحدث وتسرق أموال وحاجيات، فالي متي تستمر هذه المهازل، ومنهم لقد صرح علانيةـ بان أهل طرابلس كانوا يعيشوا في نعيم ويستمتعون بالبحر بينما هم يعيشون في الصحراء او في الجبال، فرد عليه الاخر قائلا... لماذا لم تاتي وتشتري بيت في طرابلس.....الحقيقة شئ مؤسف، والمصيبة السودا أن هولاء الناس لا يقبضون علي من ساندوا القذافي حتي الايام الاخيرة وبادلة واضحة، فهذا الشخص الذي مازال مستمر في عمله بشركة نفطية عليه أثباتات، سلم بها لكتايب خميس القذافي عدد كبير من السيارات الصحراوية دفاعية الربع؟؟

أما قصة محمد وأحميدة فهي لازالت قائمة والكل يلهث وراء البزنز....

عبدالله الليبي
ليبيا المستقبل