المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية



nada
03-08-2008, 07:39 PM
يُحتفل بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية في الفترة من 1 إلى 7 آب/أغسطس.

nada
03-08-2008, 07:45 PM
يُحتفل بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية في الفترة من 1 إلى 7 آب/أغسطس.




بقاء الطفل الصغير على قيد الحياة ونماؤه


اليونيسف تحث على تقديم مزيد من الدعم للأمهات مع بدء الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية

مجموعة دعم للرضاعة الطبيعية، من الأم إلى الأم، في بنن. والجهود المجتمعية للترويج للرضاعة الطبيعية هي إحدى أجدى الوسائل لزيادة معدلات الرضاعة الطبيعية الحصرية.
نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية، 1 آب/أغسطس 2008 ـ يبدأ اليوم الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية، الذي يُحتفل به في 120 بلداً في مختلف أنحاء العالم، بحض الحكومات والأخصائيين الصحيين والنساء في كل مكان على تقديم مزيد من الدعم للنساء اللائي أنجبن حديثاً ويحتجن إلى ما يلزم من مكان ووقت وتشجيع لإرضاع أطفالهن ثديياً.

وقالت آن م. فينمان، المديرة التنفيذية لليونيسف، "إن الرضاعة الطبيعية هي أداة أساسية لتحسين بقاء الطفل على قيد الحياة. فالرضاعة الطبيعية الحصرية طيلة الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل يمكن أن تؤدي إلى تجنب ما يصل إلى 13 في المائة من وفيات الأطفال دون سن الخامسة في البلدان النامية".

وتؤيد اليونيسف هدف التحالف العالمي للعمل المتعلق بالرضاعة الثديية، وهو شبكة عالمية للدعوة للرضاعة الطبيعية، المتمثل في "تهيئة الظروف المثلى لتقديم دعم للأمهات".

الترويج للرضاعة الطبيعية الحصرية

ويقول الدكتور نيكولاس أليبوي، مدير البرامج في اليونيسف، إن أهم شبكة دعم هي "الدائرة المباشرة المحيطة بالأم والطفل التي يكون لديها فهم جيد لفوائد الرضاعة الطبيعية".

وباستطاعة أفراد الأسرة، والأمهات الأخريات، والأخصائيين الصحيين أن يلعبوا جميعاً دوراً بتشجيع النساء اللائي أنجبن حديثاً على المثابرة على التغلب على العوائق اللوجيستية أو المادية التي تحول دون الرضاعة الطبيعية وعلى تجنب ’التغذية المختلطة‘ وتخفيف لبن الثدي بماء الأرز أو سوائل أو أغذية أخرى. فعدم القيام بذلك قد تكون له عواقب خطيرة. ولنأخذ حالة دادا منت إبراهيم، وهي أم في السادسة والعشرين من عمرها في موريتانيا شعرت أنها مضطرة إلى إعطاء وليدها حليباً مركزاً، ظناً منها أنه لا يوجد لديها لبن يكفي في ثدييها. وقد اعتلت صحة وليد دادا اعتلالاً شديداً نتيجة لتغذيته الاصطناعية وحرمانه من الأجسام المضادة التي يكتسبها من خلال حليب أمه.

وقد كان طبيب دادا هو أول من نعى أوجه القصور في النظام الصحي.

فقد قال: "حتى على الرغم من التوصية بشدة بالرضاعة الثديية، لا توجد لدينا وحدة خاصة، ولا يوجد لدينا برنامج محدد للرضاعة الطبيعية في جناح الولادة، الذي يولد فيه حوالي 000 7 طفل سنوياً".

دور الحكومات

وقال الدكتور أليبوي إن الحكومات، على الصعيد الوطني، يجب أن تسن سياسات "لحماية الأمومة". ومن أكثر العوائق شيوعاً أمام الرضاعة الطبيعية المستمرة احتياج المرأة إلى العودة إلى العمل، في ظل ظروف لا تتيح لها جلب طفل معها، أو الحصول على وقت لإرضاعه ثديياً.

وأضاف الدكتور أليبوي قائلاً إن الحكومات يجب أيضاً أن تحرص على الترويج للرضاعة الطبيعية مقارنة بالرضاعة التركيبية، التي "أضفي عليها بريق لدرجة أن الناس أصبحوا يظنون أنها هي الأفضل. وكلما أدرك الناس مدى الاختلاف الشاسع بين لبن الثدي والرضعة التركيبية أو بينه ومسحوق الحليب، كلما اختار الناس الرضاعة الطبيعية".

وإندونيسيا حالة تدلل على ذلك، حيث تآكلت المعدلات المرتفعة للرضاعة الطبيعية نتيجة للتبرع ببدائل لبن الثدي أثناء الكوارث الطبيعية. والآن أصبح المولودون حديثاً الإندونيسيون الذين يرضعون ثديياً بصفة حصرية لا تتجاوز نسبتهم 7 في المائة فقط، بعد أن كانت هذه النسبة تبلغ 63 في المائة في عام 1987.


© UNICEF/ HQ96-1032/Noorani
تساعد أخصائيات صحيات امرأة على التكيف مع الرضاعة الطبيعية لطفلها المولود حديثاً في مستشفى خوسيه فابيلا التذكاري ’الصديق للرضع‘ في مانيلا بالفلبين.
الجهود الشعبية

ومع أن السياسات الوطنية هامة لتعزيز الوعي، كثيراً ما تكون الجهود المجتمعية المحلية أكثر فعالية حتى من تلك السياسات. فقد تحققت زيادات سريعة وكبيرة في الرضاعة الطبيعية، بدءًا من أفريقيا إلى أمريكا الجنوبية، وكذلك في بعض أقل البلدان نمواً والبلدان التي تواجه أشد الصعوبات.

ففي مدغشقر ارتفعت الرضاعة الطبيعية الحصرية من 46 في المائة إلى 83 في المائة في غضون عام واحد فقط، بفضل المبادرات الصحية المجتمعية.

وفي بنن، تعلَّم دعاة الرضاعة الطبيعية أن ينقلوا رسالتهم إلى نساء المجتمعات المحلية بدلاً من الرجال، الذين يتخذون عادة القرارات الأسرية. ويدرك الآن قادة الدعم هؤلاء أن الأمهات والجدات هن اللائي يجب أن يقتنعن بأفضلية لبن الثدي.

ومع مواجهة أسر كثيرة بالفعل انعدام أمن غذائي شديد، تمثل التكاليف الاقتصادية للأغذية الاصطناعية الخاصة بالمولودين حديثاً سبباً جيداً آخر لتكثيف الدعم للرضاعة الطبيعية الحصرية.

الأمهات يتولين زمام الأمر

وفي النيجر، حيث لا تتجاوز نسبة الأمهات اللائي يرضعن أطفالهن بلبن الثدي فقط 14 في المائة، تدعم اليونيسف أكثر من 100 مجموعة من مجموعات الأمهات. والنساء اللائي يقدمن المشورة يُذكِّرن الأمهات بأن مسحوق الحليب باهظ الثمن ويشجعهن على النظر في اللجوء إلى الرضاعة الطبيعية كمساهمة اقتصادية في أسرهن.

وفي توغو، يشدد مستشارو التغذية على أن الأمهات سيقدمن في أوقات انعدام الاستقرار الغذائي أفضل خدمة لمواليدهن بالعناية بصحتهن.

وقال م. فينسنت ماكو، مسؤول التغذية في اليونيسف، "لقد حان الوقت لتشجيع النساء الحوامل والأمهات المرضعات على أن يتولين زمام أمر صحتهن، لاسيما في القرى التي تشكل فيها بالفعل مكافحة الفقر وسوء التغذية شاغلاً ملحاً".

يوسف الفاخرى
04-08-2008, 04:23 AM
مشكور اختى ندى

وكل عام و انت ابخير


شكرا على هده المعلومات

ومزيدا من البيبيلاك والمايبوى

مشكورة تحياتى ليك

ودمتم بسلام