اطماعكم لم تنس يوما قمامتنا .. بقلم د فائزة الباشا

 

بسم الله الرحمن الرحيم
فجر اليوم الخامس من شهر الخير والعطاء استفزني خبر السيد السفير الإيطالي في ليبيا جيوسيبني [ .في حال صحته ] بإعلانه عن تمويل مشروع بقيمة 2مليون يورو لدعم جمع القمامة وإدارة النفايات في طرابلس ….
شكرا للسيد السفير لاهتمامه … وليوهمنا بأنه يتصدق علينا ويكسب فينا الأجر بتنظيف شوارعنا … ولا شك أنه أكثر حرصا من بعض المسؤولين الليبيين الذين يستمعون بالتواجد في الخارج ..ولا يهمهم شأن المواطن الليبي …
إلا أن المتصدق نسي أن يقول ان طلب ايطاليا سبق أن رفض … رغم مزاياه لأنه كان بمقابل أن ندفع الشركات الإيطالية لبلدية طرابلس نظير استثمارها لتنظيف شوارعنا …نسي أن يقول ان بعض الدول تعتبر القمامة دخل وطني بما تفرضه من ضرائب علي الشركات التي تقوم بتدوير القمامة .. نسي أن يقول ان خردة الحديد الليبي بات لها سوق رائج. ..وسفن تنتظر بشواطئنا لنقلها بمقابل لكل كيلو …نسي أن يقول ان الورق يجمع ويباع لشركات أو أشخاص يقومون بإعادة تدويره بالداخل كما يباع لدول الجوار …
نسي أن يقول ان القمامة سماد للأرضي الزراعية ..
نسي أن يقول لن روسيا سبق وأن قدمت عروض لمصانع حديثة جدا لتدوير القمامة … والجهل والعنت كان وراء رفض استغلالها … لتكون دخلا لكل بلدية يسجل في ذمتها المالية … تستفيد به في تقديم خدمات لمواطني البلدية
شكرا سيدى السفير اننا نعلم …ولكن ليت قومي يعلمون أن كرامتنا لا تقدر بثمن …
شكرا ولكن ليبيا ليست هي في العام 2011 م ..ولا الليبيين هم أهلنا البسطاء ..عام 1911 م  ولكنهم جاهدوا في الله حق جهاده ..
.وابحثوا في قوقل عن تجربة المانيا التي ” اختارت الحل الثاني الذي يوفر لها سنوياً مليارات اليورو، وعلى هذا النحو أنشئت صناعة كاملة معتمدة على إعادة تصنيع النفايات. ..”
وشكرا لأن النوم جفاني….. اطماعكم لم تنس يوما قمامتنا ….
الحمد الله رب العالمين

Previous Article
Next Article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *