بنغازي (رويترز) هجوم قرب حقل نفطي رئيسي في شرق ليبيا
بواسطة المحرر بتاريخ 15 مارس, 2016 في 06:15 مساءً | مصنفة في الأخبار, الشأن الليبي, بنغازي‏, طرابلس, نبض الشارع الليبي | لا تعليقات

نفط 77

بنغازي (رويترز) – قال حارس منشأة نفطية ومسؤولون في محطة لضخ المياه على بعد حوالي 80 كيلومترا من حقل السرير النفطي الرئيسي في شرق ليبيا إنها تعرضت لهجوم في وقت متأخر من يوم الاثنين من مسلحين يشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف الحارس أن قوات الأمن أحبطت محاولة لتفجير إنتحاري بسيارة ملغومة بقتل السائق قبل أن تخوض اشتباكا مع المهاجمين.

ومن شأن أي تهديد لمنطقة السرير أن يثير القلق بشكل خاص لأن أكثر من نصف إنتاج النفط الحالي لليبيا يأتي من المنطقة.

ولم تعلن أي جماعة المسؤولية على الفور عن الهجوم لكن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية استهدفوا في السابق منشآت نفطية في ليبيا في تصعيد لحملتهم على مرافئ التصدير بشرق البلاد في بداية العام الحالي.

وقال عمران الزواي المتحدث باسم شركة الخليج العربي للنفط (أجوكو) التي تدير الإنتاج في حقل السرير النفطي إنه لم يتعرض لأي ضرر لكن لجنة طوارئ ستجتمع يوم الثلاثاء لبحث التهديد المتصاعد.

وتعتبر محطة المياه جزءا من مشروع النهر العظيم الصناعي في ليبيا وهو شبكة أنابيب مدت خلال عهد معمر القذافي لضخ المياه من آبار الصحراء إلى المدن الساحلية.

وقال توفيق شويهدي المتحدث باسم الشركة التي تدير المنشأة إن المهاجمين استخدموا الصواريخ مما ألحق أضرارا بالمكاتب والمركبات لكن الشبكات لم تتضرر.

وأوضح مسؤول في المنشأة إن الموظفين أخلوا المكان مما قد يؤثر مؤقتا على إمدادات المياه.

ومع استمرار الصراع المتقطع في ليبيا هبط إنتاج النفط إلى حوالي 360 ألف برميل يوميا أي أقل من ربع مستواه قبل سقوط القذافي في 2011.

واستغل متشددون موالون للدولة الإسلامية الفوضى السياسية وفراغا أمنيا لترسيخ موطئ قدم لهم في البلاد. وسيطروا على سرت العام الماضي وأصبح لهم تواجد في عدد من المدن والبلدات الأخرى.

وتسعى قوى غربية إلى وقف توسع الجماعة المتشددة في ليبيا لكنها تشعر بإحباط بسبب التأجيل المتكرر في الآونة الأخيرة في تشكيل حكومة وحدة تساندها الأمم المتحدة.

(اعداد داليا نعمة للنشرة العربية- تحرير أميرة فهمي)

نبذة عن -

اترك تعليقا