الأمم المتحدة تتهم كافة الاطراف في ليبيا بارتكاب انتهاكات قد تشكل جرائم حرب .

شعار الامم المتحدة

اتهمت الامم المتحدة أمس الاثنين كافة الاطراف في ليبيا بارتكاب “انتهاكات قد تشكل جرائم حرب في البلاد” محذرة من ان هذه الانتهاكات لن تتوقف الا بالتوصل الى تسوية سياسية . وقالت بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا في تقرير نشرته بالاشتراك مع المفوضية السامية لحقوق الانسان إنه لاتزال الصراعات السياسية واعمال العنف المميتة تعصف بليبيا .

وأضافت أنه “يبدو أن جميع الاطراف في ليبيا ارتكبت انتهاكات ضد القانون الانساني الدولي بما في ذلك تلك التي قد تشكل جرائم حرب” ، مشيرة الى الانتهاكات التي واجهها المدنيون المستضعفون مثل الاشخاص النازحين داخليا والمدافعين عن حقوق الانسان والمهاجرين وطالبي اللجوء واللاجئين .

وادانت القصف العشوائي للمناطق المدنية واختطاف المدنيين والتعذيب والاعدامات علاوة على التدمير المتعمد للممتلكات وغيرها من انتهاكات وتجاوزات جسيمة ضد القانون الدولي تم ارتكابها في اجزاء متعددة من البلاد في الفترة ما بين أول يناير و31 أكتوبر من هذا العام”. وأوضحت في هذا السياق أن المجموعات المسلحة المتنافسة قامت بنهب أو احراق أو تدمير المنازل وغيرها من الممتلكات المدنية فيما يبدو أنه انتقام بسبب الولاء الفعلي او المزعوم لاصحاب هذه الممتلكات .

وأشار التقرير إلى أن انهيار القانون والنظام والاقتتال الداخلي مكن المجموعات التي بايعت ما يدعى بتنظيم الدولة من السيطرة على مساحات من الاراضي في ليبيا حيث قامت بارتكاب تجاوزات جسيمة بما فيها الاعدامات العلنية بإجراءات موجزة لاشخاص بسبب دياناتهم او ولاءاتهم السياسية .

وناشدت بعثة الأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الانسان جميع من لديهم سيطرة فعلية على الأرض اتخاذ إجراءات فورية لوقف الأفعال التي تشكل خرقا للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي. …(وال).

Previous Article
Next Article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *