متابعات : سبها مابين 15 – 23 قتلى والجرحي 82 في مواجهات قبلية قد يكون سببها سيارة
بواسطة المحرر بتاريخ 26 مارس, 2012 في 05:44 مساءً | مصنفة في الشأن الليبي, تقارير اخبارية, سبها | 3 تعليقات

قاعة الشعب بسبها تحترق – نقل عن قناة الزنتان على الفيس بوك

قاعة الشعب بسبها تحترق – نقل عن قناة الزنتان على الفيس بوك

بي بي سي 26-3- 2012

قتل اكثر من عشرة اشخاص الاثنين في مواجهات بين افراد قبيلة التوبو وسكان مدينة سبها (جنوب ليبيا)، كما افاد مسؤولون محليون.

وقال عبد الرحمن سيف النصر قائد امن منطقة فزان (جنوب) لوكالة فرانس برس “قتل اكثر من عشرة اشخاص اليوم (الاثنين) في مواجهات عنيفة بين التوبو وسكان المدينة”.

قتل اكثر من عشرة اشخاص في مواجهات بين افراد قبيلة التبو وسكان مدينة سبها جنوب ليبيا، كما افاد مسؤولون محليون.

وقال عبد الرحمن سيف النصر قائد امن منطقة فزان لوكالة فرانس برس “قتل اكثر من عشرة اشخاص في مواجهات عنيفة بين التبو وسكان المدينة”.

واعلن علي الديب احد الثوار السابقين في اتصال هاتفي معه من سبها ان المواجهات وقعت في وسط المدينة واوقعت بين 15 و20 قتيلا في صفوف الثوار السابقين.

واضاف الديب في الوقت الذي كانت تسمع على الهاتف خلال الاتصال معه اصوات انفجارات وطلقات رشاشة “لقد استعدنا مقر المجلس العسكري الذي كان سيطر عليه عناصر التبو. ان المعارك متواصلة وهي تزداد عنفا”.

وردا على سؤال لفرانس برس رفض المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي محمد الحريزي التعليق.

من جهته قال مختار الجدال العضو في المجلس الوطني الانتقالي ان رئيس هذا المجلس مططفى عبد الجليل يعقد اجتماعا مع ممثلي المناطق الجنوبية لمتابعة الوضع هناك.

وسبق ان وقعت مواجهات عسكرية في شباط الماضي بين قبائل التبو وقبيلة اخرى في الكفرة في جنوب شرق البلاد حيث لا يزال الوضع متوترا.

اللبنانية

مداخلة مراسل الجزيرة بخصوص الاشتباكات في سبها

http://www.youtube.com/watch?v=ei9Br8iqAkY

كلمة رئيس مجلس سبها عن المشكلة الموجودة بالمدينة

http://www.youtube.com/watch?v=D-j6Ia9vVpA&feature=share

العربية.نتقال مراسل قناة “العربية” في ليبيا، إن 23 شخصاً لقوا حتفهم، وأصيب 71 آخرون في مواجهات بين قبليتي أولاد سليمان والتبو بمدينة سبها جنوب البلاد.وأضاف المراسل أن مقاتلي قبيلة التبو انسحبوا من وسط مدينة سبها متجهين إلى المطار، وسط إطلاق نار كثيف وأعمدة دخان تعلو المكان، وقد تضررت بعض الطائرات الجاثمة في المطار لتدخل بعض الدبابات في الاشتباكات.وفي سياق متصل، قال مختار الجدال، العضو في المجلس الوطني الانتقالي: “إن رئيس المجلس مصطفى عبدالجليل يعقد اجتماعاً مع ممثلي المناطق الجنوبية لمتابعة الوضع هناك”.وسبق أن وقعت مواجهات عسكرية في شباط/فبراير الماضي بين قبائل التبو وقبيلة أخرى في الكفرة جنوب شرقي البلاد، حيث لا يزال الوضع متوتراً.

قتل اكثر من عشرة أشخاص اليوم في مواجهات بين افراد قبيلة التبو وسكان مدينة سبها (جنوب ليبيا)، كما افاد مسؤولون محليون. وقال عبد الرحمن سيف النصر قائد امن منطقة فزان: “قتل اكثر من عشرة اشخاص اليوم في مواجهات عنيفة بين التبو وسكان المدينة”. واعلن علي الديب احد الثوار السابقين في اتصال هاتفي معه من سبها ان المواجهات وقعت في وسط المدينة واوقعت بين 15 و20 قتيلا في صفوف الثوار السابقين. واضاف الديب في الوقت الذي كانت تسمع على الهاتف خلال الاتصال معه اصوات انفجارات وطلقات رشاشة “لقد استعدنا مقر المجلس العسكري الذي كان سيطر عليه عناصر التبو. ان المعارك متواصلة وهي تزداد عنفا”.
من جهته قال مختار الجدال العضو في المجلس الوطني الانتقالي ان رئيس هذا المجلس مصطفى عبد الجليل يعقد اجتماعا مع ممثلي المناطق الجنوبية لمتابعة الوضع هناك. وسبق ان وقعت مواجهات عسكرية في فبراير الماضي بين قبائل التبو وقبيلة أخرى في الكفرة في جنوب شرق البلاد حيث لا يزال الوضع متوترا.
طرابلس – أ ف ب

لقي أكثر من عشرين شخصا حتفهم، اليوم الاثنين، في مواجهات بين أفراد قبيلة التوبو وسكان مدينة سبها، كما أفاد مسؤولون محليون. وتحاول السلطات الليبية تدارك الموقف في المدينة الواقعة جنوب البلاد.

قتل أكثر من عشرين شخصا، اليوم الاثنين (26 آذار/ مارس 2012)، في مواجهات بين أفراد قبيلة التبو وسكان مدينة سبها (جنوب ليبيا)، وفق ماذ كرت قناة العربية الإخبارية. كما نقلت وكالة فرنس برس عن عبد الرحمن سيف النصر، قائد أمن منطقة فزان (جنوب) قوله، إن “أكثر من عشرة أشخاص قتلوا اليوم (الاثنين) في مواجهات عنيفة بين التبو وسكان المدينة”.

وأعلن علي الديب أحد الثوار السابقين في اتصال هاتفي معه من سبها أن المواجهات وقعت في وسط المدينة وأوقعت بين 15 و 20 قتيلا في صفوف الثوار السابقين. وأضاف الديب، في الوقت الذي كانت تسمع على الهاتف خلال الاتصال معه أصوات انفجارات وطلقات رشاشة، “لقد استعدنا مقر المجلس العسكري الذي كان سيطر عليه عناصرالتبو. إن المعارك متواصلة وهي تزداد عنفا”.

من جهته قال مختار الجدال، العضو في المجلس الوطني الانتقالي، إن رئيس هذاالمجلس مططفى عبد الجليل يعقد اجتماعا مع ممثلي المناطق الجنوبية لمتابعة الوضع هناك. وسبق أن وقعت مواجهات عسكرية في شباط/ فبراير الماضي بين قبائل التبو وقبيلة أخرى في الكفرة في جنوب شرق البلاد حيث لا يزال الوضع متوترا.

(ف. ي/ أ ف ب)

مراجعة: منصف السليمي

 

مواقع التواصل سربت الآتي :
ولم يتسنَ الحصول على أية معلومات رسمية من الحكومة في طرابلس أو من المسؤولين في مدينة سبها للتحقق من الأوضاع ومعرفة الأسباب التي أدت إلى هذه الإشتباكات.غير أن المعلومات الأولية ترجع هذه الإشتباكات إلى محاولة أحد الأشخاص من التبو بقتل أحد أهالي مدينة سيها محاولاً سرقة سيارته، ما دفع أهالي القتيل إلى محاولة الثأر.

إصابة طائرة تابعة للخطوط الليبية بمطار سبها جراء الاشتباكات

أكد وكيلة وزارة النقل والمواصلات فوزي بالتمر، عن إصابة أحد طائرات الخطوط الليبية في مطار سبها، بعد قدومها من طرابلس وعلى متنها ركاب بقذيفة “أر بي جي”.
وأضاف بالتمر -في تصريح خاص لقورينا الجديدة- أن الطائرة عن إصابتها في المطار لم يكن فيها أي شخص ، موضحا أن الإصابة كانت في مؤخرة الطائرة جراء الاشتباكات الجارية في سبها بين ثوار من سبها و أفراد من التبو منذ صباح اليوم الإثنين.
وكان مصدر عسكري في سبها ، قد ذكر أن اشتباكات اندلعت اليوم الإثنين، بين ثوار وأهالي مدينة سبها وأفراد من قبيلة التبو، مما أدت بحسب مصدر طبي بمستشفى سبها إلى مقتل 12من ثوار المدينة وجرح 40 منهم.
وأضاف المصدر -الذي طلب عدم نشر اسمه- أن هذه الاشتباكات وقعت على خلفية مقتل أحد موظفي الشركة العامة للكهرباء في سبها والاستيلاء على سيارته من قبل أحد أفراد قبيلة التبو.
وأوضح ، أن الثوار قاموا صباح اليوم بتمشيط المدينة للبحث عن السيارة ووصلوا إلى حي يعرف باسم “كبمو الطيوري” الذي يسكنه قبيلة التبو مما أدى إلى اندلاع الاشتباكات بين الثوار وبعض من أفراد التبو.
وأكد، أن أفراد قبيلة التبو قد سيطروا على قاعة الشعب سابقا في سبها وقد حاولوا السيطرة على المستشفى لكن الثوار قاموا بدحرهم منها، مما أدى إلى مقتل 12وجرح 40من الثوار، موضحا أن عدد الجرحى والقتلى هي حصيلة أولية.
وأضاف، أن هناك دعما جاء للتبو من مرزق وأوباري صباح اليوم، لكن الثوار وأهالي المدينة تمكنوا من دحرهم إلى أن وصلت الاشتباكات إلى طريق المطار، موضحا أن الاشتباكات لازالت مستمرة إلى الآن في سبها.
قورينا الجديدة- خاص- مصباح العوامي

متهماً الإعلام ببث الإشاعات..مسؤول عسكري”لقورينا”: الوضع في سبها شبه مستقر

أكد مسؤول في غرفة العمليات بمدينة سبها العقيد غيث الساعدي -لقورينا الجديدة- “أن الوضع في المدينة شبه مستقر، وأن الأمور تحت سيطرة المجلس العسكري للمدينة، بعد اشتباكات استمرت لعدة ساعات بين قبيلة أفراد التبو والثوار”.
وأضاف الساعدي، “أن المجلس العسكري للمدينة اجتمع اليوم بوفد من ثوار سبها وقبيلة التبو لإنهاء النزاع القائم بين الجانبين، وحل القضية التي اتهم فيها قبيلة أولاد بوسيف، التبو بقتل أحد أفرادها مؤخرا مما أدت إلى حدوث الاشتباكات بين الجانبين في قاعة الشعب”.
وقال المسؤول”إن الاشتباكات قد تطورت بين الجانين وقد قام ثوار سبها بالهجوم على حي يدعي “كبمو الطيوري” في المدينة مما أجبرأ التبو على استخدم الأسلحة الثقيلة بين الجانبين في كل من مطار سبها وطريق طرابلس”.
وأكد الساعدي، “أن غرفة العمليات بسبها قد أبلغت الغرفة الرئيسية في طرابلس عن الحادثة ولكنها لم تقدم أي دعم للمدينة وتركت القتال مستمرا لعدة ساعات اليوم، مما أدى إلى مقتل 14 وجرح 35 من الجانبين”.
واتهم الساعدي، “وكالات الأنباء الدولية والقنوات العربية ببث الإشاعات التي ليس لها أساسا من الصحة حول ما جرى في سبها ونزوح السكان عنها، مؤكدا في الوقت نفسه أن الوضع شبه مستقر في المدينة وأن السكان الذين خرجوا هم بعض العائلات من كمبو الطيوري نتيجة لقصف أحد المنازل في الحي بقذيفة هاون”.
وأوضح، “أن هناك سيارات قد رصدت قادمة من القطرون والناحية الجنوبية يعتقد أنها من أفراد التبو جاؤوا لدعمهم حسب قوله، مطالبا في الوقت نفسه من الجانبين بالحافظة على الوحدة الوطنية ودرء الفتن بينهم خصوصا أننا في مرحلة انتقالية في تاريخ ليبيا الجديدة”.
وأستطرد الساعدي بقوله ” أن هناك عدة كتائب تابعة لثوار سبها تقوم باستطلاع وتأمين المداخل الجنوبية وتمشيط المناطق الرملية القربية من المدينة، وقد تم إنشاء بوابات في كل من منطقة غدوة وحي حجارة والطيوري ومقر كتيبة أحرار فزان التابعة للواء الصحراوي، والامور تسير تحت السيطرة الكاملة للثوار من أجل تأمين المدينة وحياة المدنيين.
مقتل موظف
وكان مصدر عسكري في سبها، قد ذكر “أن اشتباكات اندلعت اليوم الإثنين، بين ثوار وأهالي مدينة سبها وأفراد من قبيلة التبو، مما أدت بحسب مصدر طبي بمستشفى سبها إلى مقتل 15من ثوار المدينة وجرح 40 آخرين”.
وأضاف المصدر -الذي طلب عدم نشر اسمه- “أن هذه الاشتباكات وقعت على خلفية مقتل أحد موظفي الشركة العامة للكهرباء في سبها والاستيلاء على سيارته من قبل أحد أفراد قبيلة التبو” بحسب قوله، موضحا أن الثوار قاموا صباح اليوم بتمشيط المدينة للبحث عن السيارة ووصلوا إلى حي يعرف باسم “كبمو الطيوري” الذي يسكنه قبيلة التبو فيه مما أدى إلى اندلاع الاشتباكات بين الثوار وبعض من أفراد التبو.
وأكد، أن أفراد قبيلة التبو قد سيطروا على قاعة الشعب سابقا في سبها وقد حاولوا السيطرة على المستشفى لكن الثوار قاموا بدحرهم منها، مما أدى إلى مقتل 12وجرح 40من الثوار، موضحا أن عدد الجرحى والقتلى هي حصيلة أولية، مضيفا أن هناك دعما جاء للتبو من مرزق وأوباري صباح اليوم، لكن الثوار وأهالي المدينة تمكنوا من دحرهم إلى أن وصلت الاشتباكات إلى طريق المطار، موضحا أن الاشتباكات لازالت مستمرة إلى الآن في سبها.
إصابة طائرة

قورينا الجديدة- خاص

نبذة عن -

التعليقات: 3 تعليقات
قل كلمتك
  1. التبو لاحل معهم ابداَ الا تسفيرهم بعد تقليم اظافرهم ، فقد عثوا فى الارض فسادا نهبوا وقتلوا وسلبوا وسرقوا وفى احياناً كثيره بمباركة الدوله، امس هاجموا اهل الكفرة واليوم سبها وغداً الله اعلم اين ستكون محطتهم .

  2. ahmed hamdou قال:

    هل يمكن ان تصل الحالة إلى ما نراه الان في سبها

  3. ضائعه في وطني قال:

    آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآىه يا بلادي

اترك تعليقا