سفاح القربى

باكستان — سفاح القربى

تقرير المساواة الآن

10-2-2012
لا يوجد في باكستان قانون محدد لسفاح المحارم في مدونة العقوبات، ونظرا لطبيعة المجتمع المحافظ، تحاط القضايا من قبيل الإغتصاب وسفاح المحارم بوصمة عار ومن الصعب للغاية تناولها. وفي عام 2009 ، إشتركت المساواة الآن، إلى جانب شريكنا المحلي “الحرب على الإغتصاب”، في قضية تعرضت فيها فتاة عمرها 15 عاما (مريم) للإغتصاب من قِبَل والدها. وعندما ذهبت أم (مريم) وأخوالها لإخطار الشرطة بالحالة، أبدت الشرطة تشككها في أن يقوم أب بإغتصاب ابنته وحاولت ثني (مريم) عن تقديم الشكوى وأبلغتها بأنها ستجلب الخراب على والدها. وقام الأب برشوة المدعي العام والشرطة لممارسة الضغط من أجل رفض الدعوى. كما منح قاضي التحقيق الأب الإفراج بكفالة دون إبلاغ (مريم)، والجاني مطلق السراح في الوقت الراهن.

وبالعمل بالاشتراك مع “الحرب على الإغتصاب”، وجدت منظمة المساواة الآن محاميا متطوعا لتولي قضية (مريم). ونجحنا سويا في إقناع الشرطة بعدم رفض القضية بل وإعادة التحقيق فيها. وأظهر تقرير إعادة التحقيق أن الشرطة تعتقد أن الأب مذنب. ونتيجة لإصرار محامي (مريم)، صدر أمر بإيقاف المدعي العام، الذي سبق أن سمح للأب بالخروج بكفالة دون إبلاغ المدعية، وأحيلت القضية إلى دائرة أخرى. وبدأت المحاكمة في القضية في يونيه/حزيران 2010. وقد تمكنت منظمة المساواة الآن أيضا، من خلال جهة مانحة لم تفصح عن هويتها، من توفير السكن، والتعليم، والمشورة لـ(مريم) وأسرتها.

ونحن نأمل في أن ننشئ من خلال قضية (مريم) سابقة قانونية بشأن سفاح المحارم. وعلاوة على ذلك، نعمل مع شركائنا المحليين على تحديد العوائق التي تعترض سبيل العدالة في قضايا سفاح القربى والإعتداء الجنسي، الأمر الذي نرجو أن يؤدي إلى إدخال الإصلاحات ذات الصلة على القوانين، بما في ذلك النص على أحكام محددة بخصوص سفاح المحارم في قوانين الإغتصاب.

 

 

 

Previous Article
Next Article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *