مبادئ علم الإجرام وعلم العقاب – الجزء الأول

دراسة علم الإجرام و علم العقاب من الدراسات اللصيقة بقانون العقوبات و قانون الإجراءات الجنائية نظراً لصلة الوثيقة بينهم و هما من العلوم الحديثة نسبياً و علم الإجرام بدأ يتكون  مع  التقدم السريع الذي أحرزته العلوم  الإنسانية  وبتتبع حركة نشوء علم الإجرام يتضح بجلاء  أن هذا العلم لم يزدهر  إلا بفضل  جهود الأطباء و العلماء الإيطاليين في أواخر القرن التاسع عشر لاستخدامهم أساليب البحث  العلمي في دراسة الظواهر الإجرامية بفحص شخص  الإنسان بصفة عامة مجرماً كان أم لا و لا يعني ذلك عدم وجود محاولات سابقة لتفسير السلوك الإجرامي لكنها افتقدت المنهج العلمي

و في  العصر الحاضر ازدادت  الأمور تعقيداً مع تنوع الإجرام و تعدد صوره و أشكاله من إجرام عنف و أجرام عضلي إلى الإجرام الخديعي أو الإجرام الذهني و الإجرام الإكتسابي الذي  يتعلق بالحالة الاقتصادية و انتشار خطر الجماعات الإجرامية المنظمة التي مدت أذرعها في كافة أرجاء المعمورة و ساعدها التطور التكنولوجي في كافة المجالات على تنفيذ و تحقيق أغراضها الإجرامية و بلغ نفوذ الجريمة المنظمة حد توريط كبار رجال الدولة النافذين و رجال المال و الأعمال و اشتراكهم في مخططاتهم الإجرامية، الموضوع التي قررت بحثه فى هذا المؤلف لحث الطلاب على أهمية التعمق فى البحث فى دراسة أسباب تنامي الظواهر الإجرامية وتنوع المجرمين باختلاف ظروفهم .

لمعلومات إضافية أو لطلب الكتاب او الدراسة الرجاء مراسلتنا بالضغط هنا

Previous Article
Next Article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *