[عدل] نسب القبيلة

نسب النبي صلى الله عليه وسلم في بني سليم وبعض مشاهير الصحابة منهمتنسب إلى سُليم بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهم السلام.

بنو سُليم قبيلة عربية قيسية، كانوا يقيمون بنجد والحجاز، ثم انتقلوا إلى ليبيا وتونس بتوجيه من الدولة الفاطمية، وبقي جزء يسير منهم في ديارهم في الحجاز ما بين مكة والمدينة وفي حرة بني سليم وفي محافظة الكامل وقد هاجروا من نجد في عام 443 ه (1051) إلى المغرب العربي، واستقرت بطونهم في ليبيا وتونس، حيث استقر بنو هيب وناصرة وسمال وعميرة وبهز في إقليم برقة وطرابلس، وبنو دبّاب وزعب وعوف والشريد وعصيّة وذكوان بإقليم طرابلس خصوصا وبرقة وتونس كذلك،

قال أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عبد الله الأسدي سنة 322هــ :- سليم بن منصور بن عكرمة بن خصفه بن قيس بن عيلان بن مضر، وسليم شعب لا قبيلة، لأنه خرج منه عدة قبائل وعمائر وبطون وأفخاذ.

قال الحمداني :- وهم أكثر قبائل قيس عدداً، وفيهم الأبطال الأنجاد، والخيل الجياد.

قال ابن خلدون :- وأما بني سليم هؤلاء فبطن متسع من أوسع بطون مضر وأكثرهم جموعاً، وهم بنو سليم بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس، وفيهم شعوب كثيرة‏.‏

بطون القبيلة

[عدل] بنو دبّاب
هم بنو دبّاب بن ربيعة بن زعب الأكبر بن جرو بن مالك بن خفاف بن إمرئ القيس بن بهثة بن سليم.

يقول أتوّري روسّي : ((أما بنو سليم _خلافا لبني هلال العوامر الذين ساروا إلى الغرب_ فقد استقروا ببرقة وطرابلس الغرب، ومن تياراتهم الهامة نشير إلى بني دبّاب... وقد شكل بنو دبّاب -اساساً- وما زالوا يشكلون حتى اليوم، العنصر الرئيسي للعرب في طرابلس الغرب. ومنذ زمن التجاني (بداية القرن الرابع عشر) وابن خلدون (القرن الرابع عشر) كان أولاد سليمان وأولاد سالم يسيطرون على المناطق الشرقية، والمحاميد والجواري يسيطرون على المناطق الغربية وضواحي مدينة طرابلس. ولم يتغير الوضع كثيرا منذ ذلك العهد وحتى القرن التاسع عشر.)) [1]

ولدبّاب ولدين هما:

أحمد: ومنه أولاد أحمد يذكر ابن خلدون مواطنهم :- ((أولاد أحمد بن ذباب ومواطنهم غربي قابس وطرابلس إلى برقة‏.‏))
رافع: وله ثلاث أولاد وهم:
سليمان
سالم
فائد
[عدل] أولاد سليمان
أولاد سليمان الذين ذكر أبن خلدون أن مواطنهم قبلة غريان ومغر وأن رئاستهم في ولد نصر بن زائد بن سليمان وقال أنها في عصره (أواخر القرن الرابع عشر) لهائل بن حامد بن حماد بن نصر، وقال المقريزي وابن خلدون أنهم يقيمون في جهة فزان وودان و بالتالي فمواطنهم تشمل المنطقة الممتدة من شرق طرابلس إلى جنوب شرقها إضافة لإقليمي فزان والجفرة " ودان " وهي مواطنهم حتى اليوم.

قال عنهم هنريكو دي اوغسطيني مؤلف كتاب سكان ليبيا ما نصه ((عرب من سلالة دباب جذم بني سليم وبين جميع قبائل طرابلس الغرب "ليبيا" فان هذه القبيلة تمثل بشكل قوي قاطع الطابع البدوي المقترن بنزعة الاقوام المحاربين، وقد اشتهروا بالغزو وعدم الخضوع للسلطة. معروفة بتمردها ضد السيادة العثمانية)). و يعرف أولاد سليمان في اوساط القبائل بمسمى أولاد كعب أيضا ويعتبر كعب الجد الأعلى للقبيلة.

وقد استطاع أولاد سليمان بمساعدة المحاميد في أوائل القرن الثامن عشر الاستقرار بمنطقة سرت وحكمها، بعد هجرة الجبالية إلى مصر الذين كانوا يحكمون المنطقة بعد حروب استمرت بينهم نحو أربعين عاما وأسفر استقرار أولاد سليمان بسرت في منتصف الطريق بين طرابلس وبرقة عن دخولهم في صدام مع القرمانليين، وكان من أشهر تلك الصدامات ما حدث في سنة 1806 وأدى إلى مقتل أحمد سيف النصر شيخ أولاد سليمان وعدد من أبناء قبيلته وهجرة جزء منهم ليعودوا بعد ذلك ويسببوا مزيدا من القلاقل للدولة العثمانية، ثم ما حدث بعد تولي عبد الجليل سيف النصر مشيخة أولاد سليمان في سنة 1832 في أواخر حكم يوسف باشا القرمانلي وتصادمه معه، وتواصل هذا الصدام مع للدولة العثمانية بعد عودة ليبيا إلى الحكم العثماني، والذي أدى إلى مقتل عبد الجليل سيف النصر في سنة 1842 مع عدد من افراد قبيلته وأحد أطفاله إضافة لشقيقه سيف النصر وثلاثة من اطفاله أيضا.

و عرف أولاد سليمان بكثرة تحركهم وثوراتهم في المنطقة الممتدة من مسلاته غربا وحتى اجدابيا شرقا ومن سرت شمالا وحتى اقاصي جنوب ليبيا. و كانوا نتيجة لهذا الامر ولطبيعة حياتهم الموغلة في البداوة يتنقلون لتتبع مساقط المطر أحيانا وللابتعاد عن مراكز سيطرة الاتراك (عدوهم التقليدي) الذي رفضوا على الدوام دفع الضرائب له. و اصطدم أولاد سليمان بالغزو الايطالي بمجرد وصوله إلى مشارف المنطقة الوسطى حيث خاضوا ضده برفقة حلفائهم حربا دامت لعشرين عاما اتسمت بطابع الكر والفر الا انهم بعد هزيمة (واو الكبير 1929) اضطروا للجوء إلى تشاد ومصر. وزحف أولاد سليمان منذ بداية الحرب العالمية الثانية متحالفين مع قوات فرنسا الحرة على جنوب ليبيا قادمين من تشاد حيث اعلن شيخهم حمد بن سيف النصر بن سيف النصر حاكما على فزان، وساهموا في تأسيس الدولة الليبية الحديثة، وانتهت سيطرتهم على فزان في 1-9 - 1969.


واليوم يقيم أولاد سليمان في مناطق سرت وفزان ويتكونون من اربع قبائل هي:

الجباير.
الميايسة.
الشريدات.
اللهيوات.
من الجباير، العلالقة وغيث والحواسات والحفارشة و هم علاقي وغيثي وحواسي وحفرشي و من الشريدات، الفطايم والهيايبة وبشر وقرين والمساعيد والفراجلة والزكاري و هم الفطيمي والهيبي والبشري والقريني والمسعودي والفرجلي والزكراوي و من اللهيوات مثلا، الدخيل والمناصير والتمامة والصهب والعريبات والسلالمة و هم الدخيلي والمنصوري والتمّامي والصهبي والعريبي والسلاّمي و من الميايسة، القدادحة والسحيمات وأولاد عمر والمريقات والسننة و هم القداحي والسحيمي والعمري والمريقي والسنني ومن أولاد عمر الهوادة وبن قوت والعكارتة بمصر وليبيا وعيت شوايل وميايسة تأورغاء المعايفة وميايسة الخندق النصيرات والجعادة...

كما تقيم عوائل من أولاد سليمان بكانم بتشاد والنيجر ومصر وتونس

و ترجع إلى أولاد سليمان الكثير من القبائل المنتشرة في أنحاء ليبيا وتونس ومصر. كالزوايد بالخمس بليبيا والخرجة بتونس ويتفرع منهم :- الخريجي -بنو عمارة-بالي-الزرايبة-الخبابشة-بنو ناجي الفقيه ,و الصهب بمصر.وميايسة القرية..